منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع يختطفون أجمل ما في داخلنا ليمنحونا أسوأ ما فيهم ..!!!

  1. بواسطة حكايا الورد

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

    مقالة أعجبتني بغض النظر عن شخصية كاتبها ...
    فقد قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام : خذ الحكمة ممن أتاك بها، وانظر إلى ما قال، ولا تنظر إلى من قال- غرر الحكم: 5048.

    يختطفون أجمل ما في داخلنا ليمنحونا أسوأ ما فيهم ..!!!____________

    يقول الكاتب :
    إذا ما خذلوك الأشخاص الذين تراهن عليهم، فهي ليست نهاية العالم. هي محطة تكشف لك واقعاً ربما كنت تجهله. وبطبيعة الحال سيبقى هناك أثر تتركه التجربة، وبصمة تترك معالمها ودروسها. لكن جمالية الحياة تتمثل في أن الماضي صفحة تطوى، وأن الحاضر هو ما نعيشه، والمستقبل أمر في علم الغيب. حينما تعطي ثقتك ودعمك وتكتشف أن الأشخاص يستخدمونك بطريقة انتهازية، فهي شهادة غير مباشرة بأنك مميز ولك تأثير. وأن الآخرين يحاولون التسلق لكي يصلوا إليك، أو يأخذوا شيئاً مما أنت فيه. تختلف الوسائل والغاية واحدة.
    ما أسوأ الجحود وما أقساه.. إنه من أكثر الصفات البشرية بشاعة.. يغتال كل البراءة التي يمكن أن تكون فينا.. يشوه الصدق وينزع صور النقاء والعطاء. الشخص الجاحد جبان في طبيعته. ويعاني من عدم الثقة في ذاته، لذلك هو يتصرف بإنكار كامل؛ لأنه يحاول أن يقطع علاقته مع الماضي. وينسى أننا جميعاً لنا محطات بداية وكبوات فشل ومسارات صعبة، وهي دائماً القاسم المشترك بين كل الناس.
    الجحود مؤلم، خاصة عندما ينظر الآخرون لعطائك على أنه سذاجة، وأن العطاء أمر مضمون. هم يشوهون الصفحات البيضاء في الحياة. هم يختطفون أجمل ما في داخلنا ليمنحونا أسوأ ما فيهم. هم يقابلون الإحسان بالإساءة، والحب بالنكران.
    وهناك اشخاص تجدهم دائماً في خانة الموجب. تعودوا على العطاء. الرقي في داخلهم يمنعهم من النظر للوحات كيفما كانت، بل هم دائماً بطبيعتهم يرون الأشياء بصورها الجميلة. يضفون داخلهم المضيء على ماحولهم، فتختفي الظلال ويسود النور. وجود هؤلاء في الحياة سر لاستمرار التفاؤل في حياتنا.
    ميزة الخير أنه موجود في كل مكان. نحن بنظرنا نركز على البقع المظلمة، بينما الفضاء بنوره وامتداده هو الأصل. لابد أن نقلب هذه الصفحة وننظر للصفحة الثانية. ابق كما أنت ولاتسمح للبثور أن تشوه الجمال الذي في داخلك. اجعل الخير الذي ينبع منك يستمر، فالجاحدون والناكرون حالة مؤقتة، بينما من يملك ميزة العطاء وتجاهل الأخطاء، هم من يستحقون فرح الحياة

    ميزة النسيان أنه يغسل الذاكرة من العابرين
    وتبقى صفحاتها للأشخاص الذين يستحقون
  2. بواسطة Rain

    الجحود مؤلم، خاصة عندما ينظر الآخرون لعطائك على أنه سذاجة

    موضوع رائع ومميز جداً عزيزتي
    صحيح الانسان الذي يعطي دون ان يهتم بما يأخذ اصبح اسمه انسان ساذج في هذا الوقت
    وكأن الحياة ليست شئ سوى ماديات وكأننا نريد المستحيل
    احياناً كلمة شكراً للمساعده وبعض الكلمات التي تجبر الخاطر بها هي كل مانريد
    ليس كأننا خدم نعمل دون ان يشعرنا الشخص المقابل بالقليل من الامتنان بأنه يشعر بأننا نقوم بشئ لاجله
    حيث
    قال آلامام الصادق (عليه السلام):
    مجاملة الناس ثلث العقل.
    لان المجامله بالكلمه الطيبه تزيد الود والمحبه بين الناس وتشجع على عمل الخير
    تحياتي لكِ
  3. بواسطة حكايا الورد

    نورتيني عزيزتي على الموضوع
    وكل الشكر على هذه المداخله القيمه
    فعلا الجحود شي مؤلم جدا ان تقابل معروف انسان لديك بالجحود وان يكون عطاءه لك من وجهة نظرك سذاجه
    نسينا ان من نعم الله على الناس ان سخر لهم من يعطي ويبذل بدافع العطاء
    وان من ابسط الاشياء التي نستطيع بها التعبير عن امتنانا له هو كلمه شكر لما قدمه لنا
    دمتي بود
  4. بواسطة احمد ابو سجاد

    شكراااااااعلى الموضوع
  5. بواسطة حكايا الورد

    الشكر لك اخي ابو سجاد على تواجدك الجميل على الموضوع
    وفقك الله لكل خير
    تحياتي
  6. بواسطة Thoulfaqar Mohammed

    احسنتم النشر
  7. بواسطة حكايا الورد

    الشكر لك اخي الكريم على تواجدك الجميل على الموضوع
    وفقك الله لكل خير
    تحياتي