منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع علائم المتقي في هذا الزمان

  1. بواسطة خادم الحسين

    ­­­هذا الذي بين يديك أيها القارئ الكريم، مقتطفات وقصاصات من محاضرة لسماحة الأستاذ بناهيان تطرق فيها إلى مقتضيات هذا العصر وعلامات التقوى في هذا الزمان، تمت ترجمتها بتوفيق من الله.


    لابد أن تعتبر نفسك مسؤولا عن كثير من الأحداث التي تحدث في العالم الإسلامي وتحدد تكليفك تجاهها

    يقول الله سبحانه وتعالى: (يا أَيهَا الَّذينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَ صابِرُوا وَ رابِطُوا) أنا أعتقد أن كثيرا من دروس ومحاضرات الأخلاق التي يسمعها المتديّنون، هي دروس متناسبة مع فترة ما قبل انتصار الثورة وهذا أمر خطير جدا. فإذا استمعتم محاضرة أخلاقية لا تفرق عن المحاضرات التي كانت تلقى في زمن الطاغوت فهي ليست بمحاضرة أخلاقية لهذا اليوم وليست بمناسبة! نحن قد أقمنا نظاما إسلاميا ولكن لا نعرف الأبحاث الأخلاقية والدينية التي نحتاج إليها الآن في ظل هذا النظام وفي ظل الحكومة الإسلامية وفي هذه الظروف التي نعيشها في العالم الإسلامي والعالم برّمته.
    لابدّ لك الآن أن تعتبر نفسك مسؤولا! يجب أن ترى نفسك مسؤولا تجاه كثير من أحداث العالم الإسلامي! لابدّ أن تشعر بالمسؤوليّة تجاه جميع الأحداث التي تجري في المنطقة وأن تحدد موقفك تجاهها.

    [صورة]


    ليس الآن زمن التديّن الفردي

    بأي عمل يتقرب الشاب المؤمن والمتديّن إلى الله؟ وما هي الأعمال الصالحة والحسنة التي إذا قام بها لا تنفعه شيئا؟! ليس الآن زمن التدين الفردي حتى تخلو مع ربك وتدلّل نفسك له بمعزل عن ما يجري في العالم! أفهل تريد أن تخادع الله بهذا التدين وتلبّي هواك في إطار الدين والتقوى؟! وهل تزعم أن ينخدع الله؟! فمن لمجتمعك إذن؟! لقد أصبحت معيلا وعيالك مجتمعك. فجهادك وبناء ذاتك في أن تأخذ بيد أربعة من الشبّان وتشتغل عليهم بعمل ثقافي لكي تكتشف ثغراتك، ويرحب صدرك، ويتضح مدى تواضعك وانعطافك وقبولك للنقد.
    الآن وبعد مضي أكثر من ثلاثين سنة من الثورة الإسلامية ليس الفضل أن تقبل النقد إن انتقدك أحد، بل فضلك في أن تنسب عيوب أخيك المؤمن إلى نفسك وتقول: «أنا المقصّر في عملي وسلوكي، وعيب هذا الإنسان العاصي يدل على تقصيري قبل أن يحكي عن تقصيره». ومن الفضل الآن أن تنسب حسناتك إلى أخيك المؤمن.
    المؤمنون هم أعضاء فريق واحد. وينتمون إلى حزب واحد وهو حزب الله. وكلّ له دور في هذا الحزب، فإن انتميت إلى هذا الحزب تنسب حينئذ إلى حزب الله. لقد تغيّرت الظروف والأوضاع. كان يجب في زمن سابق أن تؤسس هيئة حسينية لتحفظ بها الحد الأدنى من الدين ولتكون مقدمة إن شاء الله لتحقق الحد الأكثر من الدين. أما الآن فلم نعد نجاهد ونسعى من أجل الحد الأدنى، فلابدّ لك اليوم أن تؤسس الهيئة من أجل تحقيق الحد الأكثر من الدين، ومن أجل الحفاظ على الدين عن التحريفات التي باتت تغزوه من كل حدب وصوب. وكذلك اليوم يجب أن تؤسس الهيئة في سبيل الوقوف في وجه الهيآت المنحرفة. فقد تغيّرت الأوضاع عن السنين السابقة بشكل كامل.


    ماذا تبذلون من جهود تجاه الأوضاع الثقافية في البلد والمنطقة؟

    كان الشباب في أيام الدفاع المقدس يستعدون للموت والشهادة في سبيل الله. فالحرب قد غيّرت الظروف عن زمن ما قبل الثورة، إذ لم تكن تفرض الظروف على المتدين أن يضحي بنفسه وقتئذ. ولكن لم تبق تلك الظروف على حالها وتغيرت في زمن الحرب. أصبحت الظروف في زمن الحرب بحيث إن لم يذهب الشاب المتديّن إلى جبهات القتال يخجل من نفسه، ويلوم نفسه ويقول: «ما دوري في العالم إن لم أجاهد؟ وما هي علامة تقواي وديني إذن؟ وهل أنا كاذب في تديني والتزامي؟»
    أنتم الآن ماذا تبذلون من جهود تجاه الأوضاع الثقافية في البلد والمنطقة؟ وماذا تحمّلتم من مسؤولية في هذا المجال؟ وما هي الأعمال التي إذا قمت بها تدل على أنك كاذب في ادعاءاتك الولائية والجهادية؟ وما هي الأعمال التي إن أنجزتها وقمت بها تدل على أنك صادق؟
    عدم التدبير يتعارض مع التقوى في بعض الأحيان. فلا تحدّد الفسق في اللهو وشرب الخمور، فمثل هذا النوع من التفكير جمود على نوع خاص من التدين المتناسب مع ظروف السنين الماضية وتغافل عن مقتضيات هذا الزمان.
    أحيانا أسأل بعض الشباب أن لماذا لم تتخذوا موقفا مناسبا تجاه الحدث الفلاني، فيقول: لم أطلع عليه ولم أخبر به! في حين أن أحد مصاديق عدم التقوى هو عدم الاطلاع. فلماذا لم تكن مطلعا على ما يجري في الساحة؟! يجب عليك أن تطلع على الأحداث ولابد لك أن تعرف قضايا المجتمع ومستجدّاته! فإنه من مصاديق التقوى. فإذا أراد أحد أن يعطي درسا أخلاقيا في هذا الزمان، إحدى المسائل التي يجب أن يوصي بها المستمعين هي أن «واكبوا الأحداث واطلعوا عليها».


    ما معنى صابروا؟/ هل قد مارستم عملا جماعيا لأمر خير؟


    (يا أَيهَا الَّذينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَ صابِرُوا وَ رابِطُوا) يعني أيها المؤمنون اصبروا. فإن الصبر تكليفكم فردا فردا. ثم يقول: صابروا. يعني اصبروا سوية.
    طيب، قولوا لي: ما معنى أن تصبروا سوية وكيف تستطيعون أن تصبروا معا؟ فإذا كان كل واحد منكم إنسانا صالحا متدينا فهذا معنى (اصبروا) التي تحكي عن المرحلة الأولى. فما معنى (صابروا) وكيف تعملون بها؟ هل قد أسّستَ جمعية ثقافيّة أو مركزا ثقافيا لتذهب ببعض الشباب إلى مسجد جمكران؟! وهل قد مارست عملا جماعيا لإنجاز هدف صالح ما؟! ماذا فعلت؟

    يتبع إن شاء الله...
  2. بواسطة Ali Al-misana

    احسنتم شكراا ع جهودكم اخي عشت الايادي
  3. بواسطة Rain

    شكرا اخي العزيز على مجهودك القيم
    تحياتي
  4. بواسطة Alforati

    كلام رائع احسنتم النشر
  5. بواسطة امير الحب

    احسنت على النشر الجميل
  6. بواسطة يوسف الموسوي

    احسنتم اخي العزيز على المجهود الحلو
  7. بواسطة حكايا الورد

    شكرا اخي الكريم على مجهودك القيم
    تحياتي
  8. بواسطة خادم الحسين

    أخجلتموني أيها الإخوة والأخوات بكلماتكم الطيبة ومشاركاتكم العطرة
    وفقكم الله لكل خير ولا حرمني من قراء ومتابعين من أمثالكم
  9. بواسطة مهدي حسب

    احسنت اخي