منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع أصيلة تتسع للفنون والتشكيل البحريني في الواجهة

  1. بواسطة امل

    [صورة]


    فتحت مدينة أصيلة، درة المغرب، ساحاتها للوافدين والحالمين بالنور وشرعت أبوابها لألوان قوس قزح كمنارة ثقافية وعاصمة للتراث الحي التي لم يخبُ نورها ولم تفقد وهجها وحضورها على الساحة العربية. وتبرز أهمية موسم أصيلة الثقافي الدولي في دوره الاستقطابي كموئل للحوار وتفاعل الحضارات، لاسيما وأن مملكة البحرين قد حلت ضيفاً عليه في دورته السادسة والثلاثين، ذلك ما أتاح المجال لاكتشاف ملامح الفنون البحرينية في أحضان طبيعة موقع أصيلة المطلة على البحر حيث الأصيل له جماله الأخاذ. ضوء باهر وظلال ونبات وأشجار تبدو أصيلة بتراثها العريق وبيوتها وأزقتها ومقاهيها مدينة لا تنام ولا تهدأ، وفي رحاب شوارعها تنحني عقودها البيض المحدبة فتحضنك لكأنها يد الأمومة، وقد تلونت جدران منازلها بالأبيض والأزرق احتفاءً بضياء الشمس ولون البحر، وإذا دلفتَ إلى داخلها أذهلتك حوائطها المكسوة بالفسيفساء، لكأنك في حضرة الماضي العريق الذي خلب ريشة الفنانين المستشرقين. وأكثر ما يلفت في تجوالك بين شوارعها هي الرسوم الجدارية التي عكست مواهب فنانين حملوا إليها من أنحاء العالم ثقافاتهم وأساليبهم حدائق ألوان وكرنفالات فرح مستمدة من أنفاس الحياة.تضمن موسم أصيلة في دورته السادسة والثلاثين برنامجاً غنياً ومتنوعاً طرحت فيه قضايا سياسية وتنموية تتعلق بمستجدات عصرنا الراهن، من خلال ندوات شارك فيها أكثر من 35 دولة عربية وأجنبية. أما خيمة الإبداع التي انعقدت في مركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية فقد استقطبت شعراء وروائيين وممثلين ومخرجين ونقاد سينمائيين من المغرب، وفاز بجائزة «تشيكايا اوتاميسي للشعر الأفريقي» الكاتب جوزي غيبو من ساحل العاج، إلى جانب ورش عمل فنية ومعرض صالون الكتاب البحريني ومعرض الأزياء التقليدية وحفلات موسيقية لعازفي الأوركسترا الوطنية في البحرين، ناهيك عن حفلات أقيمت لعازفي الموسيقى الأندلسية في المغرب فضلاً عن أمسيات الغناء والرقص لفرق من السنغال وأوكرانيا وفرقة أهل أصيلة وحفلات لمغنيات من المغرب (سميرة قادري، سلوى شاودري، إحسان الرميقي) ومعارض فنون تشكيلية ومعارض مراسم الأطفال ومشغل فن الحفر (بإشراف عمر خليل) ومشغل الصباغة على جدران أصيلة- المدينة القديمة، التي شارك فيها فنانون من البحرين والمغرب وسورية واليابان والولايات المتحدة الأميركية، وقد تمثل مشغل النحت بعملين تم تنصيبهما بين ساحة أصيلة وحديقتها لكل من خالد فرحان وخليل الهاشمي (من البحرين).لطالما عرفت البحرين بغناها الثقافي العريق وموقعها الجغرافي المميز على ملتقى خطوط التجارة البحرية الدولية، مما جعلها تتأثر بما يتمازج وينصهر في بوتقتها الثقافية، وقد ترك تعرضها لحضارات الشرق والغرب، بصمات وعلامات واضحة في نتاجات فنانيها. و»معرض الفن البحريني المعاصر: آفاق جديدة»، الذي استضافه مركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية في أصيلة بالتنسيق مع الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الأسبق محمد بن عيسى، يندرج تحت مظلة برنامج «الفن عامنا» الذي أطلقته وزارة الثقافة في البحرين لعام 2014، وهو يقدم صورة معبّرة عن الفنانين البحرينيين للجمهور المغربي.إذ يعود بالذاكرة إلى حقبة الستينات والسبعينات من القرن العشرين، التي شهدت ظهور مختلف الاتجاهات الحديثة، لدى جيل الرواد، تم تجميعها من مقتنيات متحف البحرين الوطني، فضلاً عن مقتنيات الفنانين الخاصة، وهي تمثل مرحلة الانتقال من تصوير المناظر الصحراوية والطبيعة الخلوية والبيئة الشعبية والمحلية (راشد سوار، عبد الكريم البوسطة، ناصر اليوسف، أحمد باقر)، إلى ملامح الدمج ما بين التراث والتجريد الحروفي والأرابسكي والتجريد اللاشكلي (عبد الكريم العريض، حسين السني)، وصعود تقنيات الحفر والطباعة (علي خميس) ومن ثم ظهور ملامح التجديد مع جيل ما بعد الحداثة. وهو الجيل المتفاعل مع المنجز التشكيلي العالمي المتصل باكتشاف وإيهامات اللون على المسطح التصويري بحثاُ عن الأمكنة المجهولة الآتية من الحنين والذاكرة ورواء المخيلة (بلقيس فخرو، لبنى الأمين)، من خلال تعدد الخامات والوسائط بحثاً عن حقائق جديدة، من شأنها أن تفتح مشهدية الفن البحريني نحو استراتيجيات التفاعل مع الفنون البصرية (راشد آل خليفة)، في عصر الاستهلاك واستدراك تقنيات عصر العولمة وتأثيراتها على الأيقونية الجديدة (عبد الرحيم الشريف). وأحياناً تتراءى السطوح اللونية كفسحة للبوح عن حضور المرأة والطير في صباحات ملونة ومشرقة بالحبور (إبراهيم بو سعد، عدنان الأحمد، أصغر إسماعيل، نبيلة الخير)، وتتشعب اتجاهات المعاصرة لدى الجيل الشاب من خلال الاشتغال على عامل الضوء ومسارات اللون والسفر في متاهات الأمكنة (مروة آل خليفة، زهير سعيد، فايقة حسن).طرح موسم أصيلة ضمن قائمة نشاطاته إشكاليات الفن التشكيلي العربي المعاصر: الرهانات والتحديات، ضمن إطار ندوة افتتحها الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة محمد بن عيسى بكلمة تحدث فيها عن دور المتلقي للفن العربي المعاصر في عصر العولمة، وتم فيها استضافة نقاد ومؤرخين وباحثين أكاديميين ومدراء متاحف عربية (من المغرب ولبنان والعراق والأردن وتونس والبحرين والجزائر ومصر والمملكة العربية السعودية والكويت)، على مدى أربع جلسات تمحورت حول العناوين التالية: الفن العربي بين حرية الإبداع وحرية المبدع، الفن العربي المعاصر: مؤسساته ووسائطه، رهانات التجديد في الفن العربي المعاصر، والفن المعاصر بين الذاكرة والتاريخ. اعتبر منسق الندوة الناقد فريد الزاهي أن الفن العربي المعاصر في العقدين الأخيرين عرف تطورات أفرزتها مجمل التحولات التاريخية والفنية التي عاشها العالم العربي ومعه باقي دول العالم، بحيث أصبح الاهتمام ينصب أكثر فأكثر على شبكات الفنانين الشباب المجددين، وفي الآن نفسه على جيل الرواد والمؤسسين. وبالتالي صار الفن العربي يستكشف معطيات ومرجعيات مبتكرة ناجمة عن التواصلات البصرية الحالية. هذا الزخم من التطورات والتحولات أفصح عن دينامية لم يتم التفكير فيها من قبل ولا مساءلتها بعد بشكل جدّي ونسقيّ قصد إدراك عمقها وامتداداتها.


    [صورة]


    [صورة]
  2. بواسطة Ali Al-misana

    شكراا ع الموضوع الجميل
  3. بواسطة امل

    عفوا اخي
    نورت
  4. بواسطة Rain

    شكرا عزيزتي على الموضوع المميز
    تحياتي:t4409:
  5. بواسطة امل

    عفوا ,,,نورتي
  6. بواسطة امير الحب

    [صورة]