منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع ثمانية أشقّاء يحجّون مع والدتهم للفوز بخدمتها

  1. بواسطة حكايا الورد

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

    ثمانية أشقّاء يحجّون مع والدتهم للفوز بخدمتها

    [صورة]



    يتسابق ثمانية أشقّاء حجّاج لخدمة والدتهم العجوز، طمعاً في برّها، وطلباً لرضاها عنهم. ونقلت صحيفة (عكاظ)، أنّ كلاًّ من الأشقّاء الثمانية، رغب في نيل شرف الفوز بخدمة والدتهم البالغة من العمر 70 عاماً، أثناء أدائها فريضة الحجّ، فاختلفوا على من يقوم بالمهمّة. وبعد جدال واسع، أتى أصغرهم بحلّ وافق عليه الجميع، مقترحاً بأن يحجّوا جميعاً معها، ويتولى كلّ اثنين منهم خدمتها ليوم، ودفع العربة الّتي تحملها.
    وهكذا، تمكَّن الإخوة من تحقيق أمنية والدتهم والفوز برضاها. وقد ظلّوا على مدى عشرين عاماً، يدّخرون من عائد أعمالهم، حتى تمكَّنوا من جمع تكاليف رحلة الحجّ.

    وتجدر الأشارة في وصايا الخالق عزَّ وجلّ في كتابه الكريم بالبرِّ بالوالدين والإحسان إليهما، وتعظيمهما واحترامهما، وعدم التّقصير في خدمتهما وحسن صحبتهما، إلا أن يكون في أمرٍ فيه معصية لله، وحذَّرنا من عقوقهما، قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً}.

    ويذكر أنّ رجلاً قال للنبيّ(ص): "ما من عمل قبيح إلا قد عملته، فهل لي من توبة؟"، فسأله(ص): "فهل من والديك أحد حيّ؟"، فقال: "أبي"، فقال الرّسول(ص): "فاذهب فبرّه".

    وعن الإمام الصّادق(ع): "جاء رجل إلى النَّبيّ(ص) فقال: يا رسول الله، من أبرّ؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أباك".

    ونقرأ في رسالة الحقوق المرويّة عن الإمام زين العابدين(ع) في حقّ الأمّ: "أمّا حقّ أمّك، فأن تعلم أنّها حملتك حيث لا يحمل أحد أحداً، وأعطتك من ثمرة قلبها ما لا يعطي أحد أحداً، ووقتك بجميع جوارحها، ولم تبال أن تجوع وتطعمك، وتعطش وتسقيك، وتعرى وتكسوك، وتضحى وتظلّك، وتهجر النّوم لأجلك، ووقتك الحرّ والبرد، لتكون لها، فإنّك لا تطيق شكرها إلا بعون الله وتوفيقه".


    اللهم انا نسالك برها ونعوذ بك من عقوقها