منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع عندما يتحدث الجاهل باسلوب العالم

  1. بواسطة حكايا الورد

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم


    عندما يتحدث الجاهل باسلوب العالم

    إذا كان البعض يغض الطرف عن الجهل في مثل هذه المسائل ، باعتبار أن مجهولات الانسان أكثر من معلوماته فإن ما يدعو إلى الدهشة أن يتكلم الجاهل بالشيء بأسلوب العالم به ، ماكان يلقي الكلام على عواهنه ، ويجيب في المسائل التي يجهلها بالاحتمالات ، ولم يجب بأنني لا أعلم أو سأجيبكم بعد التحقيق في المسألة أو اسألوا المتخصصين في هذه القضية وغير ذلك من الاجوبة التي أمرت بها الايات والروايات التي دأب علماؤنا الكبار على الاجابة بها .
    فقد نقل العلامة المجلسي في كتاب العلم من البحار أخبارا مستفيضة تؤكد على أن لا يجيب العالم إلا بما يعلم ، فإن سئل عما لا يعلم توقف وأجاب بعدم العلم ، ونذكر هنا جانبا من تلك الروايات :

    1 - روى الصدوق في أماليه عن زرارة بن أعين قال : ( سألت أبا جعفر الباقر عليه السلام : ما حق الله على العباد ، قال :( أن يقولوا ما يعلمون ، ويقفوا عندما لا يعلمون ) .

    2 - وروى الصدوق أيضا في أماليه عن إسحاق بن عبد الله ، عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال : ( إن الله تبارك وتعالى عير عبادة بآيتين من كتابه : أن لا يقولوا حتى يعلموا ، ولا يردوا ما لم يعلموا ، قال الله عز وجل : ( ألم يؤخذ عليهم ميثاق الكتاب أن لا يقولوا على الله إلا الحق ) ، وقال : ( بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله ) .

    3 - روى البرقي في المحاسن عن ابن الحجاج ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( إياك وخصلتين مهلكتين : أن تفتي الناس برأيك ، أو تقول ما لا تعلم ) .
    4 - وفي المحاسن أيضا عن محمد بن مسلم ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( إذا سئل الرجل منكم عما لا يعلم فليقل لا أدري ولا يقل الله أعلم فيوقع في قلب صاحبه شكا ، وإذا قال المسئول : لا أدري فلا يتهمه السائل ) (1) .

    تذكير بموعظة لامير المؤمنين عليه السلام : رواه الشيخ الصدوق في كتابه المواعظ عن أمير المؤمنين عليه السلام في وصيته لابنه محمد الحنفية : ( وما خلق الله عز وجل شيئا أحسن من الكلام ولا أقبح منه ، بالكلام ابيضت الوجوه ، وبالكلام اسودت الوجوه . واعلم أن الكلام في وثاقك ما لم تتكلم به فإذا تكلمت به صرت في وثاقه ، فاخزن لسانك كما تخزن ذهبك وورقك فإن اللسان كلب عقور فإن أنت خليته عقر ، ورب كلمة سلبت نعمة ، من سيب عذاره قاده إلى كريهة وفضيحة ، ثم لم يخلص من وهده إلا على مقت من الله عز وجل وذم من الناس . قد خاطر بنفسه من استغنى برأيه ، ومن استقبل وجوه الاراء عرف مواقع الخطأ ، من تورط في الامور غير ناظر في العواقب قد تعرض مقطعات النوائب ، والتدبير قبل العوامل يؤمنك من الندم ، والعاقل من وعظه التجارب ، وفي التجارب علم مستأنف ، وفي تقلب الاحوال تعرف جواهر الرجال ، الايام تهتك لك عن السرائر الكامنة ، فافهم وصيتي هذه ولا تذهبن عنك صفحا فإن خير القول ما نفع ) (2) .




    ------------------
    (1) بحار الانوار : ج 2 ، باب 16 ، ص 111 فما بعد .

    (2) المواعظ : ص 70 .
  2. بواسطة ام بنين

    احسنت اختي الكريمة فلا يجوز التخبط بالقول بدون علم وخصوصا فيما يتعلق بإمور الدين
  3. بواسطة حكايا الورد

    [صورة]
  4. بواسطة مرتجى العامري

    شكرا على المجهود الرائع والمميز
    متألقة للغاية في مواضيعك
  5. بواسطة Rain

    شكرا عزيزتي على الموضوع القيم بارك الله فيكِ
    تحياتي وتقديري
  6. بواسطة حكايا الورد

    [صورة]
  7. بواسطة حكايا الورد

    [صورة]