منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع شروط التوبة من الزنا

  1. بواسطة بهلول الرشيد

    الزنا :هو حدوث علاقة جنسية غير شرعية بين الرجل والمرأة من دون زواج ، حيث أن الله أحل الزواج الشرعي بين الرجل والمرأة من أجل الحد من هذه المشكلة ، فكما قال الله تعالى والدين الاسلامي أن الزواج فيه ستر للرجل والمرأة ، حيث أن الزواج يمنع حدوث مثل هذه الأمور التي يرفضها الشارع الإسلامي ، والزنا يكون في السر بعيداً عن أعين الناس ، على عكس الزواج الشرعي الذي يكون من أهم شروطه الاشهار بين الناس ، وحضور الشاهدين والناس جميعاً . وأصبح الزنا يندرج تحت مسميات انتشرت كثيراً في الآونة الأخيرة بين الشباب ، مثل الزواج العرفي والزواج المدني ، الذي لا يحمل في وثيقته أي شهود ، ولا يكون به جهر ، وإنما يبقى سرياً بين الرجل والمرأة .


    الزنا في نظر الدين الإسلامي هو إيلاج الرجل لرأس ذكره في فرج إمرأة لا تحل له ، وهي ليست زوجته ، ومن أجل الحكم في هذا الأمر وإقامة الحد على الزانين بعض الأمور وهي:

    1- أن يعترف الرجل أو المرأة على نفسهما أنها قاما بهذا الفعل ، وهو أنه أدخل ذكره في فرج المرأة ، ويصرح بالأمر أمام جمهور الفقهاء ، وهنا يقام عليه الحد ، وعليه التوبة من هذا الأمر .

    2- أن يقوم أربعة رجال صالحين بالشهادة على هذا الأمر ، ولكن لا تؤخذ شهادتهم إلا إذا وصفوا ما حدث بالتفصيل ، وأن يشترط في الأمر أن يكونوا قد رأوا لحظة إيلاج ذكر الرجل في فرج المرأة من أجل أن تؤخذ شهادتهم بعين الاعتبار ، كما أن يتشابه كلام الرجال الأربعة مع بعضهم البعض ، فإذا لاحظ الفقهاء أو الشبوخ اختلاف في كلام أحدهم عن الآخر ، لا يجوز أن يقام الحد على هؤلاء الرجل والمرأة ، وكان الغرض من هذا التتشديد في إقامة الحد هو أن لا يتهاون الناس في هذا الأمر ، حيث أن مثل هذه الأمور تجلب العار والخزي بعائلة الزناة .

    3- أن تحمل المرأة الغير متزوجة ، والتي ليس لها زوج شرعي أمام الله والناس ، في هذه الحالة يتم التأكد من أنها ارتكبت الفاحشة ، لذل يكون هذا الدليل قوي جداً عن المرأة أنها اتركبت الفاحشة ، وفي هذه الحالة يقام عليها الحد .

    كما نعلم فإن الزنا من أكبر الكبائر ، وهل حقاً أنه لا يمكن للزاني الرجوع إلى الله والتوبة مما فعل ؟؟؟

    هذا الأمر خاطئ ، صحيح أن الزنا من أكبر الكبائر التي حرمها الله عز وجل ، والتي حذر الرسول منها كثيراً ، لما فيها من هتك للأعراض واختلاط الأنساب ، كما أنها تسبب الكثير من العداء بين الناس ، ولكن يمكن للرجل أو المرأة التي قامت بمثل هذا الأمر الرجوع إلى الله ، من خلال التوبة الصادقة والابتعاد عن مثل هذا الأمر ، وعدم تكراره ، كما أن التوبة تكونمن خلا الاكثار من الطاعات التي تقربنا من الله ، وأداء النوافل التي تقرب العبد من ربه ، وأهم ما في الأمر الندم على ما قام به ، وأن تكون التوبة منبعها القلب ، وليست مصطنعة أمام الناس .
  2. بواسطة ام بنين

    اعوذ بالله تعالى من كبائر الذنوب
    في ميزان حسناتك اخي الكريم
  3. بواسطة بهلول الرشيد

    بارك الله فيكم وجعلنا واياكم
    من المبغضين للفواحش والرذائل
    ماظهر منها وما اخفى بوركت