منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع كيفية صلاة الليل

  1. بواسطة Rain

    اللهم صل على مُحمد وآل مُحمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم من الجن والإنس من الأولين والآخرين
    اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر العظيم المستودع فيها عدد ما أحاط به علمك


    �� في فضل صلاة الليل ��
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أَمَّنْ هُوَ قَانِتُ آنَاءَ الّيْلِ سَاجِداً وَقَائِمَاً يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَة رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّما يَتَذَكِّرُ أُولُو الأَلْبَابِ ” الزمر/9.
    - عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: “شرف المؤمن في صلاة الليل وعز المؤمن كفه الأذى عن الناس”.
    - عن أبي الحسن (عليه السلام) في قول الله عز وجل (( وَرَهبَانيةً ابتَدَعُوهَا مَا كَتَبَناهَا عَلَيهِم إلا ابتِغَاء رِضْوَانِ الله )) قال (عليه السلام) “صلاة الليل”.
    - وعن عبد الله بن سنان أنه سأل الصادق عليه السلام عن قول الله عز وجل (( سيمَاهمُ في وُجُوهِهِم مِن أثَرِ السُّجودِ )) قال “هو السهر في الصلاة”
    - وعن الحسين بن يزيد عن الصادق أبي عبد الله عليه السلام عن آبائه عليهم السلام قال: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (( ما زال جبرائيل يوصيني بصلاة الليل حتى ظننت أن خيار أمتي لن يناموا ))

    �� في كيفية صلاة الليل ��
    1- شرح :
    http://www.sistani.org/arabic/qa/0552/
    2- فيديو :

    https://www.youtube.com/watch?v=Q7q7beIzgtw

    نسألكم الدعاء
  2. بواسطة ام بنين

    في ميزان حسناتك ان شاء الله تعالى
  3. بواسطة Rain

    عفوا حبيبتي نورتي بمرورج الحلوو
  4. بواسطة احمد ابو سجاد

    بوركت الايادي على هذاالمجهود الرائــع
  5. بواسطة Rain

    شكرا اخي العزيز على المرور الرائع
    نورت
  6. بواسطة المرهفة

    شكرا غلاي
    دؤؤم الابداع باذن الله
    ودي
  7. بواسطة Rain

    عفوا عزيزتي نورتي بمروركِ الرائع
    تحياتي
  8. بواسطة عقيل ابو محمد

    شكرالك مجهود رائع
    ان شاء الله في ميزان حسناتك
    كل الود
  9. بواسطة Rain

    عفوا اخي العزيز وشكرا لمرورك الرائع
    تحياتي
  10. بواسطة عطر الامير

    شكرا موضوع جميل
  11. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    احسنتي طرحا
  12. بواسطة Rain

    عفوا خيو ونورت الموضوع بوجودك
    تحياتي
  13. بواسطة Rain

    شكرا حبيبتي للمرور الرائع
    نورتي:t4409:
  14. بواسطة Rain

    وأمّا صلاة الليل ، فإنّ القلم ليعجز عن بيان فضلها وتأثيرها في حياة طالب العلم ، فإنّها سرّ النجاح ومفتاح الفلاح ، ويكفي في فضلها أنّها كانت واجبة على رسول الله 9.

    يا طويل الرقاء والغفلات كثرة النوم تورث الحسرات

    إنّ في القبر إن نزلت إليه لرقادآ يطول بعد الممات

    ومهادآ ممهّدآ لکَ فيه بذنوب عملت أو حسنات


    «من الاُمور التي يجب على جميع المسلمين ، لا سيّما طلّاب العلوم الدينيّة



    ورجال الدين أن يهتمّوا بها غاية الاهتمام قضيّة قيام الأسحار والتهجّد والتضرّع فيها.

    وقد أشار القرآن الكريم في أكثر من عشر مواضع على هذا الأمر الخطير، وقد ورد الثناء والإطراء الإلهي على المتهجّدين بالأسحار بعبارات مختلفة .

    ويقول العارف بالله الميرزا جواد الملكي التبريزي صاحب (المراقبات ): إنّ الروايات في فضيلة صلاة الليل وذمّ تركها قد بلغت حدّ التواتر .



    يقول الإمام الصادق 7: ليس من شيعتنا من لم يصلّ صلاة الليل .

    ويرى علماء الأخلاق أنّ من الواجبات الأخلاقية على الطلّاب أن يهتمّوا بهذا المستحبّ ويلتزموا به لإنارة قلوبهم والاختلاء بالله حبيب القلوب .

    يقول المرحوم الملكي التبريزي : وحكى لي شيخي في العلوم الحقّة : أنّه ما وصل أحد من طلّاب الآخرة إلى شيء من المقامات الدينية إلّا إذا كان من المتهجّدين .

    وكيف كان ، فإنّ من له أدنى تتبّع في أخبار أهل البيت : وأحوال السلف من مشايخنا العظام 4، لا يشکّ في أنّ صلاة الليل ليست ضدّ تحصيل العلم ، بل هي من أسبابه القريبة والقويّة ، وكثيرآ ما رأينا من المحصّلين من كان من المتهجّدين وصار ذلک سببآ لاستقامة فهمه وجودة ذهنه في الوصول إلى المطالب الحقّة في المسائل العلميّة ، وارتقى إلى المراتب العالية في العلم بخلاف الطلّاب المجدّين في مطالعة الكتب العلميّة ـغير المتهجّدين ـ فقلّما خرج منهم صاحب ملكة مستقيمة ، نعم ، ربما يوجد فيهم مشكّک مدقّق ، ولكن لا يكون محقّقآ، ولا يكون في علمه بركة كاملة ، بل يقلّ خيره ونوره ولا يوفّق لفوائد هذا العلم .

    وهذه زينب الكبرى ، الصدّيقة الصغرى ، العالمة غير المعلَّمة ، في مثل ليلة الحادي عشر من يوم الطفّ وتلک الرزيّة العظمى تصلّي صلاة الليل من جلوس لانهيار طاقتها، فلم تترک التهجّد.

    وما ألذّ تلک السويعة الروحانيّة التي يقوم فيها طالب العلم لأداء صلاة الليل وليخلو بحبيبه ربّ العالمين .

    وهذا السيّد الإمام الخميني 1 منذ شبابه وحتّى آخر أيّامه لم يترک صلاة الليل سواء في حالة الصحّة أو المرض ، وفي السجن وغيره ، حتّى في الطائرة التي نقلته إلى إيران أيّام الثورة .

    وهذا سيّدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيّد النجفي المرعشي يوصي ولده أن يدفن معه سجّادته التي صلّى عليها سبعين سنة صلاة الليل .

    وجاء في ترجمة آية الله الملكي التبريزي أنّه قبل أذان الصبح كان يقوم لصلاة الليل بالبكاء والنحيب .

    والمحدّث القمّي 1 كان في كلّ أيّام السنة في الفصول الأربعة يستيقظ قبل طلوع الفجر بساعة على الأقلّ ، ويشتغل بالصلاة والتهجّد. يقول ابنه الكبير: في حدود ما أتذكّر لم يفته قيام آخر الليل حتّى في الأسفار، كان ملتزمآ بذلک .

    كان الشيخ محمّد الأشرفي عليه الرحمة من تلامذة سعيد العلماء، يشتغل من منتصف الليل حتّى الصباح بالتضرّع ومناجاة الله عزّ وعلا، ويلطم على صدره ورأسه ، وعندما يطلع الصباح يكون في غاية الضعف ، بحيث أنّ من لا يعرفه كان يتصوّر إذا رآه أنّه غادر فراش المرض الآن .

    أجل ، كما يقول مولانا أمير المؤمنين عليّ 7: قد براهم الخوف بَرْي القداح ، ينظر إليهم الناظر فيحسبهم مرضى ، وما بالقوم من مرض .


    كان آية الله العظمى الشيخ جعفر كاشف الغطاء في العبادة وصفاء الباطن وحالة التضرّع والبكاء بين يدي الله تعالى والتهجّد وقيام الليل والدعاء والمناجاة أحد أوتاد الدهر، وكان يبذل جهده مهما استطاع حتّى لا يفوته عمل مستحبّ .

    وفي إحدى أسفاره زار (رشت ) من مدن إيران فاُخبر أنّ أئمّة الجماعات لا يصلّون النوافل ، فقال : لا تقتدوا خلف من لا يصلّي النوافل ، وعندما سمع أئمة الجماعة ذلک التزموا بالنوافل .

    ويقول ولده الشيخ حسن : كان من عادة والدي كلّ ليلة قبل السحر أن يوقظ العيال والأطفال جميعآ لصلاة الليل ، وكان الجميع يستيقظون .

    وآية الله النجفي القوجاني صاحب (سياحة الشرق وسياحة الغرب )، يقول عن أيّام دراسته في إصفهان : في هذه الغرفة الجديدة التي كانت متّصلة بغيرها من الغرف ، فتحنا في وسط المشكاة ثقبآ، ومددنا منه حبلا، كان أحد طرفيه في غرفة صديقي ، وطرفه الآخر في غرفتي ، كان صديقي وقت النوم يربط ذلک الطرف بيده ، وأربط أنا هذا الطرف بيدي ، حتّى إذا ما استيقظ أحدنا سحرآ لصلاة الليل يستيقظ الآخر بواسطة هذا الحبل بدون أيّ صوت حذرآ من أن يستيقظ طالب آخر على صوتنا، ولا يكون راضيآ بذلک .

    كان بعض الأعلام يقرأ دعاء أبي حمزة الثمالي في صلاة الليل .

    هنيئآ لهذه الكواكب الدرّية في الليالي المظلمة الذين كانوا مصداق قوله تعالى :

    (كانوا قَليلا مِنَ اللَّيْلِ ما يَهْجَعونَ وَبِالأسْحارِ هُمْ يَسْتَغْفِرونَ )