منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع ( وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً )

  1. بواسطة المراسل

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل وسلم على محمد وآله الطيبين الطاهرين الاشراف وعجل فرجهم ياكريم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    قال تعالى ( يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا ) سورة البقرة




    الحكمة حالها حال النبوة والإمامة يؤتيها الله من يشاء من عبادة فهي مزيج من العلم والمعرفة ولقد شرف الله لقمان بالحكمة مع أنه لم يكن نبي قال تعالى :


    (وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ) سورة لقمان





    فماذا كانت خصائص لقمان حتى آتاه الله الحكمة ؟




    عن حماد قال : سألت أبا عبدالله عليه السلام عن لقمان وحكمته التي ذكرها الله عز وجل ، فقال :



    أما والله ما اوتي لقمان الحكمة بحسب ولا مال ولا أهل ولا بسط في جسم ولا جمال ، ولكنه كان رجلا قويا في أمر الله ، متورعا في الله ، ساكتا ، سكينا ، عميق النظر ، طويل الفكر ، حديد النظر ، مستغن بالعبر ، لم ينم نهارا قط ، ولم يره أحد من الناس على بول ولا غائط ولا اغتسال لشدة تستره وعموق نظره وتحفظه في أمره ، ولم يضحك من شئ قط مخافة الاثم ، ولم يغضب قط ولم يمازح إنسانا قط ، ولم يفرح لشئ إن أتاه من أمر الدنيا ، ولا حزن منها على شئ قط ، وقد نكح من النساء وولد له الاولاد الكثيرة وقدم أكثرهم إفراطا فما بكى على موت أحد منهم ، ولم يمر برجلين يختصمان أو يقتتلان إلا أصلح بينهما ، ولم يمض عنهما حتى تحاجزا ، ولم يسمع قولا قط من أحد استحسنه إلا سأل عن تفسيره وعمن أخذه ، وكان يكثر مجالسة الفقهاء والحكماء ، وكان يغشى القضاة والملوك والسلاطين فيرثي للقضاة مما ابتلوا به ، ويرحم الملوك والسلاطين لغرتهم بالله وطمأنينتهم في ذلك ، ويعتبر ويتعلم ما يغلب به نفسه ، ويجاهد به هواه ، ويحترز به من الشيطان ، وكان يداوي قلبه بالتفكر ، ويداري نفسه بالعبر ، وكان لا يظعن إلا فيما يعنيه ، فبذلك اوتي الحكمة ، ومنح العصمة ...الخ . البحار ج13 ص409 .





    وإن صاحب الحكمة المطلقة هو الشخص الذي لم يبق أمامه نقطة إبهام في الوجود إلا واتضحت ، والذي تبلغ إحاطته العلمية بالوجود مبلغاً يرى فيه كل الأشياء كما هي في الواقع .





    إذن ما هو السبيل للوصول للحكمة ؟




    1- التوسل بأهل البيت ( عليهم السلام ) في طلب الحكمة من منابعها ، فحكمة الوجود ومنبعها هم محمد وأهل بيته الطاهرين ( عليهم الصلاة والسلام ) كما رُويَّ عن الامام الباقر ( عليه السلام ) :



    (( نحن اهل بيت الرحمة، شجرة النبوة ومعدن الحكمة )) روضة الواعظين ص27 .




    2- الحكمة تكبر وتنمو من الإتصال بالله فهي تعود الى حالة الصفاء القلبي والبصيرة الشفافة ، رُويَّ عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال :



    (( ما أخلص عبد لله عز وجل أربعين صباحاً إلا جرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه))


    عيون أخبار الرضا : 1/74 ، ومعنى أخلص لله تعالى أربعين صباحاً أي لم يعمل عملاً الا لوجه الله تعالى . ونلاحظ في هذا الحديث أن الاخلاص لله تعالى شرط مهم من شروط الحكمة . وينبغي الإلتفات إلى هذه النقطة جيداً وهي أن الوصول إلى هذا المقام صعب جداً . فخلوص العقائد والأعمال من الأمور الصعبة على الإنسان ولكن الوصول إلى هذه المراحل من الكمال الإنساني مع صعوبته أمر لا شيء أعلى منه .



    رُويَّ عنه أنه قال (عليه السلام) ((عند تحقق الإخلاص تستنير البصائر )). غرر الحكم .




    3- الزهد في الدنيا . فقد جاء عن الامام الصادق (ع) :



    (( من زهد في الدنيا أثبت الله الحكمة في قلبه وأنطق لها لسانه )) . ميزان الحكمة باب الحكمة .


    لأن في الزهد إبتعاد عن الشهوات والسمو على الرغبات ، وتنعتق مشاعر المؤمن في سفر إلى الله فيهيئ له الله أسباب الحكمة . رُويَّ عن امير المؤمنين (ع)قال



    (( أول الحكمة ترك اللذات وآخرها مقت الفانيات )) غرر الحكم .


    فنلحظ في قوله تعالى { هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } سورة الجمعة.


    أن تزكية النفس شرطٍ من شروط الحكمة التي تعمل على تكامل وصول الانسان إلى مرحلة الكمال والقرب المعنوي من الله تعالى .



    و رُويَّ عن الامام على (ع)قال :



    (( أغلب الشهوة تكمل لك الحكمة ))غرر الحكم .




    4- أن الحكمة تأتي في الغالب من الصمت , لأن الحكمة وليدة التأمّل والتدبّر والتعقّل وهذه كلّها تتحقّق في الصمت لأن القلب في أكثر الأوقات في سهو وغفلة عن الله سبحانه والذي يوقظ القلب من ذلك هو التفكر . بل هو الذي يحييه من موته كما جاء عن الإمام الحسن بن علي عليهما السلام :



    (( التفكر حياة قلب البصير )) . البحار ج 75 ص 115 ح 11 .



    وخير دليلاً على ذلك ما رُويَّ عن الإمام الصادق (ع) في حق ابي ذر الغفاري (ع) :


    (( كان أكثر عبادة أبي ذر التفكر والصمت )) . وسائل الشيعة: 15/ 197.




    وأيضاً (( إذا رأيتم المؤمن صموتاً فأدنوا منه فإنه يلقي الحكمة )) . بحار الأنوار: 1/ 154 باب 4، الحديث 30 ، في الوصية الطويلة للإمام الكاظم سلام الله عليه إلى هشام بن الحكم .



    والصموت مبالغة صامت أي كثير الصمت .





    5- الإعتدال في الأكل ، رُويَّ عن امير المؤمنين عليه السلام في غرر الحكم


    (( التخمة تفسد الحكمة ، البطنة تحجب الفطنه )) المصدر نفسه .





    6-التواضع ولين الجانب ، رُويَّ عن الامام الکاظم (عليه السلام ) في وصيته لهشام بن الحكم


    (( ان الزرع ينبت في السهل ولا ينبت في الصفا فکذلک الحکمة : تعمر في قلب المتواضع، ولا تعمر في قلب المتکبر الجبار )) ( البحار ) .

    موضوع اعجبني [صورة]
    ولكم فائدة بعون الله
  2. بواسطة جبروت امرأة

    شكرااااااا لك اخي وبارك الله فيك
  3. بواسطة أبـ ْـو سمـ ْـرة

    شكرا المراسل

    انت ذكرت . عن حماد قال ؟؟؟؟؟ من هو حماد ؟؟

    وكذلك النبي لقمان منح العصمة وسبق ان عرفت انه يوجد 12 امام معصومين هل لقمان ( ع) من ضمن ال 12 ؟ ام المعصومين اكثر؟؟؟ ان كانو اكثر اتمنى لو تذكرهم لي لزيادة معلوماتي

    1- التوسل بأهل البيت ( عليهم السلام ) في طلب الحكمة من منابعها.
    هل لقمان ( ع ) توسل باهل البيت لطلب الحكمة ؟؟؟

    انت ذكرت في بداية الموضوع انو الحكمة حالها حال النبوة وحال ألامامة
    سؤالي ؟ هل اهل البيت ( ع ) يمنحون النبوة للناس؟؟؟


    (( ما أخلص عبد لله عز وجل أربعين صباحاً إلا جرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه))


    عيون أخبار الرضا : 1/74 ، ومعنى أخلص لله تعالى أربعين صباحاً أي لم يعمل عملاً الا لوجه الله تعالى . ونلاحظ في هذا الحديث أن الاخلاص لله تعالى شرط مهم من شروط الحكمة . وينبغي الإلتفات إلى هذه النقطة جيداً وهي أن الوصول إلى هذا المقام صعب جداً . فخلوص العقائد والأعمال من الأمور الصعبة على الإنسان ولكن الوصول إلى هذه المراحل من الكمال الإنساني مع صعوبته أمر لا شيء أعلى منه .


    الحمد لله انك ذكرت الاخلاص لله

    اعتقد ان الاخلاص لله هو الشيء الاساسي وليس شرط مهم فقط

    شاكر الك نقل الموضوع اخ المراسل