منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع قـصة الطـالبة الفقيـرة

  1. بواسطة المرهفة

    سر الطالبة الفقيرةقررت ادارة مدرسة “في العاصمة صنعاء” أن يكون هناك تفتيش مفاجئ للبنات داخل الفصول..
    طبعاً كان التفتيش عن كل ممنوع يدخل إلى المدرسة لانها للعلم وليس للمسخرة كما قالت احدى الاداريات في المدرسة كالجوالات ذات الكاميرا والصور والرسائل والمكياجات ..وغيرها !

    وأخذت اللجنة تجوب الفصول الدراسية بكل ثقة .. وتخرج من فصل لتدخل الآخر .. وحقائب الطالبات مفتوحة أمامهن ..
    كانت الحقائب خالية إلا من بعض الكتب والأقلام والأدوات المدرسية المعروفة!

    انتهى التفتيش تقريبا وبقي فصل واحد حيث كانت هذه الطالبة صاحبة القصة..
    فماذا حصل ؟؟؟!

    دخلت اللجنة إلى الفصل بكل ثقة كما هي العادة .. استأذنّ الطالبات في تفتيش حقائبهن!!.. بدا التفتيش..

    كان في طرف من أطراف الفصل طالبة كانت دائما لحالها وتعرف بأخلاقها وادبها وحسن سلوكها ، لاتحب الاختلاط ببقية الطالبات، وتغيب عن انظارهن في الفسحة وكانت تحب الانزواء رغم انها ذكية ومتقدمة دراسيا ..
    كانت تنظر للجنة التفتيش بطرف كسير وعين حارة .. وكانت يدها على حقيبتها !!
    وكانت هذة الطالبة نظرها يشتد كلما قرب منها الدور ..
    يا ترى ماذا كانت تخبئ داخل حقيبة هذة الطالبة ؟؟؟

    وماهي إلا لحظات حتى وصلت اللجنة تلك الطالبة ..

    أمسكت بحقيبتها جيدا .. وكأنها تقول والله لن تفتحوها !!
    وصل دورها.. بدأت القصة
    أزيح الستار عن المشهد ..
    افتحي الحقيبة يا بنت ..
    نظرت الطالبة بعين حزينة وهي صامتة إلى المفتشة.. وقد ضمّت الحقيبة إلى صدرها !!

    هاتي الحقيبة يا طالبة ..

    رفضت وتعنتت وصرخت بقوة …لا…لا…لا

    وبدا النقاش الحاد ..

    هاتي الشنطة ..لا..هاتي ..لا..

    يا ترى ماهو السر … وماهو السر وراء رفض الطالبة للتفتيش وماذا في هذه الشنطة ؟؟؟

    بدأ العراك وتشابكت الأيادي .. والحقيبة لازالت تحت الحصار ولم يستطعن انتزاعها من بين ايدي الطالبة وكانت تضمها الى صدرها بشكل جنوني وتوترت كثيرا وانفجرت باكية!!
    دهشت الطالبات .. اتسعت الأعين .. وقفت المدرسات التي يعرفنها بانها ذكية ومثابرة ومسكينة وليست فوضوية، وقفن مذهولات من هذا المنظر..!!

    ساد القاعة صمت عجيب ..

    يا إلهي ماذا يحدث وماهو الشيء الذي داخل الحقيبة ..
    وهل حقاً أن فلانه …. !

    وبعد مداولات اتفقت اللجنة على أخذ الطالبة وحقيبتها إلى إدارة المدرسة شرط الا تغيب عن اعينهن لكي لاترمي ماتخفيه وتتخلص منه في اي مكان..
    اخذو الطالبة وبحراسة مشددة من اللجنة والمدرسات وبعض الطالبات الفضوليات.. دخلت الطالبة إلى مقر الإدارة .. ودموعها تتصبب كالمطر ..
    وأخذت الطالبة تنظر في أعين الحاضرات نظرات مليئة بالحقد والغضب .. لأنهن سيفضحنها أمام الملأ ..!!

    ونظرا لسلوكها المنضبط طيلة السنة ولانها لم تعرف بالمشاكسة ولا الفوضوية، أجلستها مديرة المدرسة وهدأت الموقف وطردت الطالبات الفضوليات وحاولت ان تعتذر للمدرسات واخرجت عددا منهن وابقت اللجنة وبعض المدرسات فقط..
    هدأت هذه الطالبة المسكينة .. فقالت المديرة ماذا تخبئين يا بنتي..؟
    وهنا

    وفي لحظة مرة ..

    لحظة عصيبة ..
    فتحت الطالبة حقيبتها !!

    يا إلهي ..ما هذا ؟
    ماذا تتوقعون … ؟؟

    أحسنوا الظن… لمن بدأ يقرأ بظن سيء..!

    إنه لم يكن في تلك الشنطة أي ممنوعات !!!

    أو محرمات أو جوالات أو صور لا والله !!!!

    إنه لم يكن فيها إلا بقايا من الخبز ( السندوتشات)

    نعم هذا هو الموجود ,,!

    وبعد سؤال الطالبة عن هذا الخبز ..

    قالت : بعد أن تنهدت

    هذا بقايا الخبز الذي يتبقى على الطالبات ..
    حيث يبقى من السندوتش نصفه أو ربعه فاجمعه !!
    وافطر ببعضه .. واحمل الباقي إلى أهلي !

    نعم إلى أمي وأخواتي في البيت ليكون لهم الغداء والعشاء !!
    اننا أسرة فقيرة ومعدمة .. وليس لنا احد ولم يسأل عنا أحد !!
    وكان سبب منعي من فتح الحقيبة .. لكي لا أحرج أمام زميلاتي في الفصل وتبقى سيرتي على كل لسان في المدرسة ويمكن يتسبب هذا في اني لن اواصل دراستي اذا افتضحت.. فعذرا على سوء الأدب معكن !

    في هذه الأثناء انفجر الجميع بالبكاء .. بل وطال البكاء أمام هذه الطالبة الموقرة !
    وأسدل الستار على هذا المشهد المؤلم .. الذي نتمنى جميعا ألا نشاهده ..

    لذا إخواني وأخواتي هذه حالة واحدة من المآسي التي ربما تكون بجوارنا في الأحياء وفي القرى ونحن لا ندري وربما نتجاهل أحيانا عن هؤلاء !! واسال الله الا يهين عزيز.. وان يحفظ المسلمين ويعزهم انه ولي ذلك والقادر عليه.