منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع سيلفي" وثقافة المجتمع

  1. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    "سيلفي" وثقافة المجتمع



    كثر اللغط بين شرائح المجتمع كافة حول مسلسل "سيلفي" الذي يعرض حالياً؛ فهناك المؤيد لما يحويه المسلسل، وهناك المعارض بسبب بعض الأفكار التي طُرحت.

    وللحق، فأغلب ما يطرح بنسبة كبيرة هو مشكلات واقعية حقيقية موجودة فيالمجتمع وفي حياتنا اليومية (وإن كان يوجد بها بعض المبالغات والإسفاف في بعض المشاهد).

    ليست القضية في الانتقاد أو الرفض أو التأييد أو التعليق، لكن القضية هي وجود الفكر الإقصائي الذي لا يتقبل الرأي الآخر، وربما يصل إلى مسألة (التكفير)، وأكبر من ذلك.

    طبيعة مجتمعنا أنه ذو صبغة دينية مع عادات وتقاليد موروثة، منها الإيجابي، ومنها السلبي.

    هذه العادات والتقاليد، خاصة السلبية منها، مع تراكم السنين، والمنع من انتقادها، أصبح نقدها محظوراً، بل ربما تدخل كمحظورات، مثلها مثل الأمور العقدية والدينية، لا يُقبل نقدها بتاتاً.

    اللغة الإقصائية لغة مدمرة للمجتمعات والشعوب؛ يجب حلها بسن أنظمة وقوانين رادعة. وكذلك الإعلام له جزء أيضاً في نشر الثقافات الصحيحة ونقد سلبياتنا بكل شفافية وتجرد.

    أعلم أنه يوجد بعض المبالغات، خاصة في الأفكار الإعلامية، وبعض الإسفاف، لكن كأساس للعنوان والمضمون هذا واقع نعيشه بحياتنا يومياً.

    نحن البشر معرضون للأخطاء، وكذلك مجبرون على التغير مع منحنيات الحياة، وما يتطلبه العصر الحالي من تغيرات، مع الحفاظ على الركائز الدينية الأساسية.

    يجب أن نعلم أننا مجبرون على التغير، ويجب أن نتغير دائماً للأفضل، وأن نكف عن سياسة التنظير واللغة الإقصائية التي لا تتقبل مجرد الفكرة.

    كلنا نعلم أننا مجتمع يواجه مشكلة بأي نظام يستحدث في الحياة، كما واجهناها في دخول التلفاز والجوال المصاحب للكاميرا وقيادة المرأة والإسراف الغذائي.. وغيرها التي اكتشفنا مؤخراً أنها ليست محظورة دينياً، لكن اكتشفنا أن بعض عاداتنا وتقاليدنا هي التي تمنعنا من ذلك.

    أخيرا:
    الإنسان الإيجابي يفكر عن حل.. الإنسان السلبي يفكر بالمشكلة.