منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع وسائل متنوعة لخفض ارتفاع ضغط الدم بالغذاء الصحي قبل اللجوء إلى الأدوية

  1. بواسطة المراسل

    يحفز ارتفاع ضغط الدم حدوث إصابات بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية في الولايات المتحدة، أكثر من أي مرض آخر؛ كما أنه يتسبب في وفاة عدد أكبر من الناس على مستوى العالم، مما يتسبب فيه التدخين أو مرض السكري، أو البدانة. ومع ذلك، فإن قدرا قليلا من التغيير في نمط الحياة يمكنه أن يقلل من ارتفاع ضغط الدم بنسبة كبيرة. وعندما يخفق التغيير في نمط الحياة في تخفيض ضغط الدم، يمكن آنذاك خفضه باستخدام الأدوية.
    إجراء الفحص
    يمثل القلب عضلة قوية تضخ الدم عبر الشرايين. ولكي تتحمل الشرايين السليمة ذلك الضغط، يجب عليها أن تتمتع بالمرونة. وأي أمر يؤثر على مرونتها - التقدم في السن، الاستعداد الوراثي أو بعض الأدوية أو عوامل التعرض للخطر مثل عدم ممارسة الرياضة، والتدخين - يمكنه أن يتسبب في ارتفاع ضغط الدم.
    ومن الضروري رصد ارتفاع ضغط الدم في وقت مبكر قبل أن يتسبب في إحداث قدر كبير من الضرر. ولذلك يجب إجراء الفحص على الأقل مرة كل عامين، وبمعدل أكبر إذا كنت قد تجاوزت الخمسين من عمرك أو كانت لديك أحد عوامل التعرض للمخاطر.
    ولزيادة دقة قياس ضغط الدم
    - توقف عن التدخين أو ممارسة الرياضة أو تناول أي من المواد التي تحتوي على الكافيين قبل نصف ساعة على الأقل من ميعاد إجراء الفحص.
    - تبول أولا: حيث إن المثانة الممتلئة يمكنها أن تؤثر على قراءة ضغط الدم.
    - اجلس وقدماك مفرودتان على الأرض لمدة خمس دقائق قبل إجراء القياس. ضع ذراعك على الطاولة بحيث تكون في مستوى القلب.
    - اجلس هادئا خلال الفحص.
    تغيير نمط الحياة
    حتى إذا لم تكن مصابا بارتفاع ضغط الدم، من الضروري أن تتخذ خطوات للحفاظ عليه نظرا لأنه يمكنه الارتفاع مع التقدم في السن. وبالنسبة للمصابين بارتفاع ضغط الدم، فإن تلك القياسات يمكنها في بعض الأحيان التقليل أو حتى الحد من الحاجة لاستخدام الأدوية.
    فعلى سبيل المثال، فإن النظام الغذائي الذي طبقته دراسةDASH Dietary Approaches to Stop Hypertension (المنطلقات الغذائية لوقف ارتفاع ضغط الدم) الأميركية، برهن على أنه يمكن أن يكون فعالا بمثل فعالية الأدوية للأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.
    ويعج ذلك النظام الغذائي القليل الصوديوم، بالفواكه والخضراوات ومنتجات الألبان قليلة الدهون. ومن الواضح أن البوتاسيوم وربما الكالسيوم في تلك الأغذية يمكنهما المساعدة على السيطرة على ضغط الدم.
    ويشهد الأشخاص الذين يقللون من استهلاكهم للصوديوم - حتى 1500 مليغرام يوميا، أي أقل من نصف القدر الذي يستهلكه عادة البالغون الأميركيون - انخفاضا أكبر في ضغط الدم. وبالنسبة لذوي الضغط الطبيعي، وغير المعرضين للإصابة به، فإن القدر المسموح به من الصوديوم يصل إلى 2400 مليغرام يوميا وهو ما يمكن تحقيقه من خلال تبني نظام DASH الغذائي وهو ما يمكنه الحد من احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع التقدم في السن.
    وتشتمل الخطوات الأخرى لتقليل احتمالات الإصابة بأمراض القلب على: التخلص من الوزن الزائد، ممارسة الرياضة بانتظام، وشرب كميات كافية من المياه.
    لا تعتمد على المكملات الغذائية
    على الرغم من أن النظام الغذائي الغني بالبوتاسيوم وربما الكالسيوم يمكنه الحد من ارتفاع ضغط الدم، فإنه من غير المؤكد إذا ما كانت المكملات الغذائية لديها نفس التأثير أم لا. وتشير بعض الدراسات الحديثة إلى أن تناول قدر كبير من الكالسيوم من المكملات الغذائية يمكنه زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب وغيرها من المشكلات الصحية.
    وبالنسبة للبوتاسيوم، فإن صورته الموجودة في المكملات الغذائية (وبدائل الملح) ربما لا يكون لها نفس تأثير البوتاسيوم الموجود في الطعام. كما أن تناول قدر كبير منه، حتى من خلال الطعام، يمكنه أن يتسبب في مشكلات بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من خفقان القلب أو أمراض الكلى أو للأشخاص الذين يتناولون أدوية قلب معينة بما في ذلك مثبطات الانزيم المحول للأنجيوتنسين ACE inhibitors، ومُثبطات مُستقبلات الأنجيوتينسبن 2 ARBs ومدرات البول منخفضة البوتاسوم مثل السبيرونولاكتونspironolactone (ألداكتون Aldactone وأمثاله). وبالتالي يجب أن تتحدث مع طبيبك قبل زيادة الجرعة.
    كما أن بعض المكملات الغذائية - بما في ذلك زيت السمك، وزيت سمك القد وإنزيم co - enzyme Q - 10 والثوم ونخالة القمح وpycnogenol (مستخلص من لحاء الصنوبر) - ربما يقلل من ضغط الدم إلى حد ما، وفقا لمؤسسة «قاعدة البيانات الشاملة للأدوية الطبيعية» وهي المنظمة غير الربحية. ومع ذلك، فلا توجد أدلة قوية على فائدة أي منها كما أن جميعها له أعراض جانبية خاصة إذا ما تم تناولها مع أدوية الضغط.
    وإذا كنت تفكر في تناول أي منها، يجب أن تستشير الطبيب أولا. وإذا قررت تناول أحدها، اختر المكمل المكتوب عليه USP Verified وهو ما يعني أنه يتوافق مع معايير النقاء والقوة التي أقرتها «يو إس فارماكوبيا»، وهي الهيئة المسؤولة عن وضع المعايير.
    تناول العقاقير المناسبة
    إذا لم يفلح النظام الغذائي وحده في خفض ضغط الدم، أو إذا كان ضغطا مرتفعا للغاية، يمكنك أن تلجأ إلى العقاقير. وأول الخيارات يكون عادة الأدوية المدرة للبول، خاصة مدرات الثيازيد thiazide diuretics، فتلك العقاقير فعالة وآمنة ومتوفرة بأسعار رخيصة.
    ولكن كثيرا من الأطباء يصفون أدوية أخرى، بما في ذلك الأدوية الأحدث والأعلى سعرا. وربما يكون ذلك منطقيا للأشخاص المصابين بأمراض صحية يمكنها أن تزداد سوءا باستخدام الأدوية المدرة للبول مثل النقرس، أو أمراض الكلى.
    فعلى سبيل المثال، فإن ادوية «حاصرات بيتاbeta blockers » يمكن أن تمثل حلا منطقيا بالنسبة للمصابين بنوبة قلبية، كما أن مثبطات الانزيم المحول للأنجيوتنسين ACE inhibitors فعالة بالنسبة للمصابين بمرض السكري.
    وأحيانا يكون من الضروري الاستعانة بأدوية أخرى إذا لم تفلح الأدوية المدرة للبول وحدها في تخفيض ضغط الدم بالقدر الكافي. ولكن إذا كنت تتمتع بصحة جيدة ونصحك طبيبك بتناول عقاقير بخلاف المدرة للبول، فيجب أن تسأله عن السبب أولا