منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع بالصور.. رسوم على يد الناجين من القنبلة الذرية باليابان تجسد ذكريات لن يمحوها الزمن

  1. بواسطة Ibn Babil

    أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- هنالك ذكريات تحفر في الأذهان لن تمحى إطلاقاً، وبالنسبة لمن شهدوا على فظائع الحرب، فإن هذه الذكريات تشكل كوابيساً ترافقهم طوال حياتهم. لذا، عرض متحف هيروشيما التذكاري للسلام مجموعة من الرسومات التي قدمها أشخاصاً شهدوا على الإنفجار الذري بمدينة هيروشيما اليابانية قبل 70 عاماً(شاهد مجموعة من هذه الرسومات في المعرض أدناه)

    [صورة]
    تكشف هيديو كيمورا، في هذه الرسمة عن مشهد زملائها بالصف الذين كانوا يركضون بأرجاء المكان وهم يصرخون بعد انفجار القنبلة وبعضهم كان عالقاً تحت ركام المنازل، فيما وُجد آخرين في إحدى الأنهر المجاورة.

    [صورة]
    ورسمت هذه اللوحة الناجية أكيرا أونوغي، حيث تظهر امرأة عالقة تحت عمود من منزل منهار وسط اقتراب ألسنة من اللهب، وبجانبها فتاة تبكي وترجو الجيران مساعدتها، ولم يتمكن الجيران من رفع العمود عن المرأة.

    [صورة]
    وقامت تشيساكو ساساكي برسم هذه اللوحة لفتاة علقت بالطابق الثاني لمنزلها المحترق، ساساكي لا تزال تذكر صراخ الفتاة طلباً للنجدة.

    [صورة]
    وهذا مشهد حزين آخر، رسمته تورازوتشي ماتسوناغا، لرجال إنقاذ حملوا جثث أطفال أُصيبوا بجروح خطيرة بفعل الإنفجار، ولا تزال ماتسوناغا تذكر الأذرع والأرجل المتدلية لهذه الجثث من تلك الحمالات.

    [صورة]
    ورسمت الناجية أساكو غوجيسي هذه الصورة لملجأ من القنابل الذي استخدم كمستشفى مؤقت، وتقول إن المكان كان مليئاً بصوت الأنين ورائحة العرق الممزوجة برائحة الأدوية.

    [صورة]
    سويكو سوميموتو تتذكر رؤيتها لأم وقفت على جسر بالمدينة بعد الإنفجار وكانت تنادي باسم طفلها بين جثث الطلاب التي طفت بالنهر.

    [صورة]
    هيروهارو كونو رسمت رحلة بحثها عن عائلتها، وبعد ثلاثة أيام من التفجير، وقفت بالمكان الذي كان يحوي منزلها، تقول إن الحرائق كانت لا تزال مندلعة في أرجاء الحي، والشوارع كانت حارة للغاية، وبعد حفرها بموقع منزلها عثرت كونو على عظام شقيقها وشقيقتها الكبيرين وطفل بعمر ثلاثة أيام، تقول: "ضممت يدي وبدأت بالنحيب."

    [صورة]
    لم تدور كل الرسومات حول المآسي فقط، بل أظهرت أيضاً محاولة الأشخاص مساعدة بعضهم، هنا يتذكر ماسارو شيموزو، بأن رجلاً بزي عسكري أعطاه دزينة من الفاكهة المجمدة.

    [صورة]
    وتم تدريب الجنود على عدم تقديم الماء للمصابين بالحروق، ظناً منهم بأن ذلك سيزيد وضعهم سوءاً، وتقول كيجي هاردا إن فتاة طلبت منها شرب الماء، لكن أحد الضباط منعها من ذلك، تقول: "أندم لأنني أصغيت إليه حتى هذا اليوم."

    [صورة]
    تقول كازو كويا: "كان المصابون ينتقلون بالقطارات من المدينة المهدمة مثل الماشية."

    [صورة]
    وكانت سومي ساساكي محظوظة لتجد جمالاً وسط الخراب الذي لحق بالمدينة، تقول: "أذكر بأن النجوم كانت ساطعة"، وتضيف: "قام والدي بجمع قطع من الركام من بيوت مختلفة وصنع ملجأ لنا فوق ما بقي من المصنع الذي كان يعمل فيه، مدخنة واحدة بالمصنع ظلت صامدة فقط أشعرتنا بالرعب طوال الليل، لكن النجوم المحيطة بهذه المدخنة كانت جميلة للغاية."

    سي ان ان العربية
  2. بواسطة مترفة الجمال

    مشكوووووووووووور
  3. بواسطة فهد الزيادي

    شكراا لك
  4. بواسطة MiSs MeMo

    لوحات مؤلمة فعلا كيف لو كانت الحقيقة ..؟

    شكرا اخي ابن بابل للنقل المميز