منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع ذكرى استشهاد نور الإمامة الإمام محمد بن علي الجواد (ع)

  1. بواسطة المراسل

    ذكرى استشهاد نور الإمامة الإمام محمد بن علي الجواد (ع)





    اللهمَّ صلِ على محمدٍ وآلِ مُحمد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    اللهمَّ صَلِّ على محمد بن عليّ بن موسى عَلَمِ التُّقى ،
    ونورِ الهدى ، ومَعدِنِ الوفاء أفضلَ ما صَلّيتَ على أحدٍ من أوليائك ،
    وبقيّةِ أوصيائك
    في ذكرى أستشهاد نور الإمامة الإلهية الهادية { الإمام محمد بن علي الجواد }
    نجل الإمام الرضا عليهما السّلام
    يوم 29 من ذي القعدة عام 220 هـ ببغداد نتقدّم إلى أبيه الكبير
    بعزاء القلب وأحزان الولاء عسى أن تكون هذه الأحزان المقدسة
    نوراً يُضيء لنا الدربَ في حركتنا التوحيدية التعبّدية الصاعدة نحو الله عزّوجلّ .


    [صورة]

    نرفع احر التعازي لمقام الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم
    والى مقام العترة النبوية الطاهرة لا سيما امام العصر والزمان
    ارواحنا له الفداء لصاحب العصر والزمان ومنقد البشرية الامام المهدي
    والى علمائنا الافاضل واليكم اخواني واخواتي المؤمنون والمؤمنات

    عظم الله أجورنا واجوركم



    نبذة الإمام الجواد عليه السلام

    الإسم : محمد (ع)

    اللقب : الجواد

    الكنية : أبو جعفر

    اسم الأب : علي بن موسى الرضا (ع )

    اسم الأم : خيزران

    الولادة : 10 رجب 195ه

    الشهادة : 10 ذي الحجة 220 ه

    مدة الإمامة : 16 (أو) 18 سنة

    القاتل : المعتصم العباسي

    مكان الدفن: الكاظمية

    [صورة]

    امامة الجواد

    تولّى الإمام الجواد (ع ) الإمامة الفعلية في سن مبكرة من عمره الشريف ،
    فقد كان عند شهادة أبيه الرضا (ع )
    ابن سبع سنين الأمر الذي أثار استغراب الناس عموماً.

    وقد رُوي عن صفوان بن يحيى أنه سأل الرضا (ع ) عن الخليفة بعده ،
    فأشار الإمام إلى ابنه الجواد (ع ) وكان في الثالثة في عمره فقال صفوان :
    جعلت فداك ! هذا ابن ثلاث سنين ؟! فقال (ع ) : وما يضر ذلك ؟
    لقد قام عيسى (ع ) بالحجة وهو ابن ثلاث سنين .
    وكان الرضا (ع ) يخاطب ابنه الجواد (ع ) بالتعظيم
    وما كان يذكره إلاّ بكنيته فيقول " كتب إليّ أبو جعفر "
    و " كنت أكتب إلى أبي جعفر " وكان يكرر هذا الكلام في حق ابنه
    رغم صغر سنه دفعاً لتعجب الناس من انتقال الخلافة إليه وهو صغير السن ،
    كما كان يستشهد على أن البلوغ لا قيمة له في موضوع الإمامة
    بقوله تعالى في شأن يحيى (ع ): "واتيناه الحكم صبيا ".
    وقد أثبت الإمام الجواد (ع ) سعة علمه وقوّة حجته وعظمة اياته منذ صغره،
    فكان الناس في المدينة يسألونه ويستفتونه وهو ابن تسع سنين ..
    والمتتبع للروايات والأخبار يجد أن الإمام الرضا (ع )
    عمل على إزالة اللبس والاشتباه في موضوع إمامة الجواد (ع )
    بالأدلة والبراهين ومهّد له بكافّة الطرق والأساليب
    فكان يأمر أصحابه بالسلام على ابنه بالإمامة والإذعان بالطاعة
    كما في قوله لسنان ابن نافع :
    "يا بن نافع سلّم وأذعن له بالطاعة ، فروحه روحي ،
    وروحي روح رسول الله (ص )"..

    [صورة]
    الإمام (ع) والمأمون:

    كان الإمام الجواد (ع) في السادسة من عمره حينما خرج والده الرضا (ع)
    من المدينة إلى خراسان، وبعد اغتيال الإمام الرضا (ع)
    انتقل المأمون إلى بغداد واستدعى الإمام الجواد إليه، في محاولة احتوائه
    والحد من نشاطه في المدينة التي كان يرقى إلى منبرها ويخاطب الناس بقوله:
    "ولولا تظاهر أهل الباطل، ودولة أهل الضلال ووثوب أهل الجهل لقلتُ قولاً تعجّب
    منه الأولون والاخرون !! يضع يده الشريفة على فمه ويقول:
    "يا محمد أصمت كما صمت اباؤك من قبل".

    وفي بغداد تظاهر المأمون بإكرام الإمام وبرّه فأنزله بالقرب من داره وأسكنه في قصره
    وعزم على تزويجه من ابنته أم الفضل .
    ليدفع عنه التهمة بتصفية الرضا (ع) التي زعزعت من ولاء أهل خرسان له .
    وعرّضته لانتفاضاتهم التي كانت تظهر بين حين واخر، وليتركه قريباً منه
    وتحت المراقبة الأمنية خوفاً وحذراً من تحريك العلويين ضده

    [صورة]

    الإمام (ع) في المدينة:

    لم تخفَ على الإمام (ع) أهداف المأمون التي كانت تخضع للحسابات الانية
    الضيقة والمصلحة الشخصية. بينما جاءت تصرفات الإمام مبنية على أساس المصلحة الإسلامية العامة
    ومنسجمة مع الحسابات الواسعة التي تخدم الإسلام عل المدى البعيد.
    واستطاع الإمام بذلك أن يحقق أهدافه من خلال:

    1- إبقاء الشرخ الكبير بين المأمون والأسرة العباسية بتزوّجه من أم الفضل.

    2- تدعيم قضية الإمامة وإظهار أحقيتها، في مواجهة التشكيك
    بها نتيجة صغر سنه، وتمّ ذلك عبر مواجهة قاضي القضاة أعلى منصب ديني في الدولة وإفحامه،
    وغيرها من المحاججات.

    3- إيجاد أكبر قدر من الحرية على مستوى تحركات الإمام
    واتصاله بقواعده الشعبية وتخفيف وطأة الضغط عليهم.

    وبالفعل إنتقل الإمام (ع) إلى المدينة رغم تحفظات المأمون ليمارس مهامه في التوعية والتثقيف
    والإرشاد في أجواء ملائمة لم يكن خلالها في ضيق من أمره ولا مراقباً من أحد.
    فكان أصحابه يتصلون به مباشرة وتصل إليهم الأحكام الشرعية والحقوق.
    كما كان يدرّس ويحاور ويبين للناس ما اشتبه عليهم من أمر دينهم ودنياهم
    حتى تحوّل بيته إلى مدرسة يؤمها العلماء والفقهاء من مختلف أقطار العالم الإسلامي،
    وتخرّج منها العديد من أصحاب الفضل في حفظ الأحاديث والأحكام ونقلها لأتباعهم