منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع عمل المرأة

  1. بواسطة ام بنين

    لا يمانع الإسلام من توظيف المرأة، وممارستها لأي عمل مشروع، ولكن بشرط المحافظة على الضوابط الشرعية والأخلاقية، فالمرأة نصف المجتمع، وباستطاعتها من خلال العمل المساهمة الفعالة في عملية التنمية الشاملة للمجتمع.وبإمكان المرأة القيام بخدمات كبيرة ومهمة من خلال ممارستها للعمل، فالمرأة المعلمة تخدم بنات جيلها ومجتمعها، والمرأة الطبيبة تعالج نساء مجتمعها، والمرأة الكاتبة والمثقفة تساهم في نشر الوعي والثقافة..وهكذا، فعمل المرأة ضرورة من ضرورات الحياة وعامل من عوامل التقدم والبناء الحضاري، وكل ما هو مطلوب منها أثناء العمل هو الحفاظ على الحجاب والحشمة والانضباط الأخلاقي.وقد كانت المرأة في عهد الرسول| تعمل، ضمن الأعمال المتاحة في ذلك الوقت، وقد حث النبي| المرأة أن تعمل في الحياكة، حيث قال: «علموهن المغزل».واليوم يحث فرص العمل أمام المرأة كثيرة ومتنوعة، وبالذات في حقول التعليم والصحة والأعمال الإدارية، فلا مانع شرعاً وعقلاً من أن تعمل في أي عمل مشروع، وفي أي تخصص يناسب وضعها السيكولوجي، والعقلي، وقدراتها البدنية والجسمية إذ توجد بعض الأعمال التي لا تتناسب وتركيبية المرأة: كالبناء، وشق الطرق، ومناجم الفحم وجميع الأعمال الصعبة والشاقة.وهذه بعض الاستفتاءات نقلا عن موقع السيد السيستاني دام ظله

    السؤال: ما رايكم في عمل المراة في الشركات التي يكثر فيها الشباب واختلاطها معهم (اي الحديث معهم ...) في مختلف المواضيع سواء في العمل اوخارج العمل ؟الجواب: يجوز مع الامن من الوقوع في الحرام والا فيجب ان تتجنب الاختلاط .


    السؤال: هل يجوز للمرأة أن تعمل كممرضة أو دكتورة في المستشفيات العامة ؟الجواب: يجوز مع رعاية الضوابط الشرعية .


    لسؤال: ما حكم عمل الفتاة في الدوائر التي يوجد فيها إختلاط إذا كانت ملتزمة بحجابها وكانت بحاجة إلى العمل ؟الجواب: يجوز مع الامن من الوقوع في الحرام
    السؤال: ما هو حكم الشرع في العمل في صالونات الحلاقة النسائية بالنسبة للمراة ؟
    الجواب: يجوز.
    السؤال: هل يحق للمراة ان تعمل بدون اذن زوجها علي فرض حاجتها الي ذلك ومع عدم التقصير في حق زوجها؟
    الجواب: لا يحق لها الخروج من الدار من دونه اذنه، نعم اذا اشترطت عليه الاستمرار في وظيفتها خارج الدار في ضمن عقد النكاح او جري العقد مبنياً علي ذلك فلها الزامه بالوفاء بالشرط.
    السؤال: ما هو الموقف الاسلامي الشرعي من عمل المراة المعيشي؟
    الجواب: هي غير ممنوعة من ذلك اذا لم يتناف مع التزاماتها الشرعية، بل ربما يجب كما اذا توقف عليه تامين نفقة نفسها او نفقة من تجب نفقته عليها كاولادها مع فقد الاب والجد علي ما هو المشهور بين الفقهاء رضوان الله عليهم.


    السؤال: اذا كان عمل المراة مباحاً فهل يعد عملها في الميادين العامة التي يكون فيها الاختلاط مقبولاً؟الجواب: يكره لها الاختلاط بالرجال الاجانب وان خلا عن كل محرّم، واذا لم تامن الوقوع في الحرام لزمها التجنب عنه.


    السؤال: هل هناك شروط خاصة تحيط بعمل المراة؟الجواب: الشرط الاساس هو ان لا يتناف العمل مع تكاليفها الدينية، ومنها الستر والحجاب، ومنها عدم الحضور في المكان الذي لاتامن علي نفسها فيه من الوقوع في المعصية، ومنها رعاية حقوق الزوج اذا كانت متزوجة، ومنها رعاية حقوق الوالدين اذا كانا حيّين.


    السؤال: لو راي الزوج ان عمل المراة في الخارج سوف يؤثر سلباً علي واجباتها داخل البيت، فهل يحق له منعها من العمل؟الجواب: خروج الزوجة من بيتها للعمل او لايّ غرض آخر اذا لم يكن بموافقة الزوج فهو حرام وان لم يكن منافياً لاداء واجباتها البيتية ـ كحضانة طفلهاـ فضلا ً عما اذا كانت كذلك، علماً انه ليس من واجب المراة في بيت زوجها القيام بخدمته وحوائجه التي لا تتعلق بالاستمتاعات الزوجية ـ كالطبخ والتنظيف ـ الا اذا كان له شرط عليها بهذا الخصوص.


    السؤال: هل يجوز للمراة العمل الاجتماعي ومشاركتها في النشاطات العامة خارج المنزل اذا عارض الزوج ذلك وهل يحق له منعها؟الجواب: تقدم انه لا يجوز لها الخروج من البيت من دون اذن الزوج ولايجب عليه الاذن لها في ذلك الا اذا كان بينهما شرط يقتضي ذلك.
    السؤال: ما هو الواجب على المضمدة في اثناء عملها ؟الجواب: لا يجوز لها لمس بدن المريض ولا النظر الى ما يحرم النظر اليه اختياراً الا مع اضطرار المريض الى التضميد ونحوه وتوقفه على شيء من اللمس او النظر وعدم توفر المماثل الكفوء فانه في هذه الحال يجوز لها اللمس والنظر مع الاقتصار فيهما على مقدار الضرورة .