منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع دعاء تفريج الكرب

  1. بواسطة ذٌكريّٱتُ ٱلمٱضيّ

    دعاء الكرب :
    1- « اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو فَلا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ، وَأَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ، لا إِلهَ إِلاَّ أَنْتَ» -« لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ. لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ. لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَرَبُّ الأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمُ


    [صورة]

    الدعاء أهميته
    وأثره في تفريج الكربات وحل الأزمات
    يحتّل الدعاء أهمّية ومكانة عظيمة في حياة المسلم، إذ لا غنى له منه في السرّاء والضرّاء، ومما يدل على مكانته وأهميته:
    أولاً: كون دعاء تفريج الكرب عبادة من أجلّ العبادات التي يتقرب بها إلى الله تعالى، وعملاً يحبه الله تعالى لقول النبي صل الله عليه واله وسلم (الدعاء هو العبادة) رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني في صحيح الجامع رقم (3407) وقوله صل الله عليه واله وسلم (من لم يسأل الله يغضب عليه) رواه الترمذي وصححه الألباني في صحيح الجامع رقم (2418).
    ولفظ الدعاء والدعوة في القرآن الكريم يتناول معنيين:
    الأول: دعاء العبادة والآخر دعاء المسألة:
    دعاء المسألة: هو طلب ما ينفع الداعي، وطلب كشف ما يضرّه ودفعه، وكل من يملك الضر والنفع فإنه هو المعبود بحق.
    أما دعاء العبادة: فهو الذي يتضمن الثناء على الله بما هو أهله ويكون مصحوباً بالخوف والرجاء(1).
    ثانياً: لما له عن فوائد جمّة عظيمة منها:
    الفائدة الأولى: سرعة الفرج وتفريج الكرب:
    يقول الله تعالى (أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ) ويقول سبحانه (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) ويقول صل الله عليه ه واله وسلم (من لزم الدعاء جعل الله له من كل همٍّ فرجاً ورزقه من حيث لا يحتسب) أخرجه أحمد في المسند وابن ماجه وأبو داود عن عبد الله بن عباس وصححه أحمد شاكر.
    الفائدة الثانية: سلاح يتّقي به المؤمن العدو وسوء القضاء:
    فالدعاء يدفع القضاء يقول النبي صل الله عليه واله وسلم (ادعو فإن الدعاء يرد القضاء) ويقول صل الله عليه واله وسلم (لا يرد القدر إلا الدعاء) رواه ابن حبان في صحيحه والحاكم وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (1638) ويقول صل الله عليه واله وسلم (الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء) رواه الحاكم عن ابن عمر وحسنه الألباني في صحيح الجامع رقم (3409) وفي الأثر (الدعاء سلاح المؤمن) وهو بحسب ضاربه كما ذكر ابن القيم في الجواب الكافي وهو من أقوى الأسلحة التي يُستنصر بها على الظلمة لقوله صل الله عليه واله وسلم (واتق دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب) رواه البخاري ومسلم، وقال الإمام الشافعي:
    اتهزأ بالدعاء وتزدريه *** وما تدري بما صنع الدعاء
    سهام الليل لا تخطئ ولكن *** لها أمد للأمد انقضاء
    فالله جل جلاله قريب من الداعي كما قال عن نفسه (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) .
    والداعي لا يُرد خائباً صفر اليدين لقوله صل الله عليه واله وسلم (إن ربكم حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه بدعوة أن يردهما صفراً ليس فيهما شيء) رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه والحاكم وصححه ووافقه الذهبي وصححه الألباني، ويبيّن ذلك قوله صل الله عليه واله وسلم (ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجّل له فيها، وإما أن يدخرها له، وأما أن يدفع عنه بها مكروها) رواه أحمد والبزار وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب رقم (1633).
    الفائدة الثالثة: يجلب المصالح ويدفع المفاسد:
    كما جاء في الحديث المتقدم (أن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء) رواه الحاكم وحسنه الألباني في صحيح الجامع رقم (3409) فالدعاء إما أن يكون لجلب مطلوب أو لدفع مكروه.
    الفائدة الرابعة: مداومة الشعور بالضعف والحاجة:
    فلا يزال العبد يدعو حتى ينال حاجته.
    الفائدة الخامسة: يُشغل العبد بذنبه وعيبه عن عيب غيره:
    فقبل إصلاح الغير أن يصلح الإنسان نفسه، والدعاء من الطرق الموصلة إلى ذلك.
    الفائدة السادسة: يُشعر المسلم بأنه في معيّة الحق دائماً:
    ومما يدل على عظمة الدعاء وأهميته.
    ثالثاً: التزام النبي صل الله عليه واله وسلم به في السرّاء والضرّاء وحث أمته على المداومة عليه:
    كما في قوله صل الله عليه واله وسلم (فعليكم عباد الله بالدعاء) وقوله صل الله عليه واله وسلم (من لزم الدعاء جعل الله له من كل همٍّ فرجاً ورزقه من حيث لا يحتسب) وكان صل الله عليه واله وسلم إذا أصبح يقول (اللهم إني أسألك علماً نافعاً ورزقاً طيباً وعملاً متقبلاً) أخرجه أحمد في المسند وابن ماجه ومن دعائه صل الله عليه واله وسلم (اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحوّل عافيتك، وفجاءة نقمتك وجميع سخطك) رواه مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص.
    رابعاً: جعله الشرع مستحباً في النوازل في جميع الصلوات:
    وهو ما يسمى بقنوت النوازل ويشرع إذا نزلت نازلة بالمسلمين كما فعل النبي صل الله عليه واله وسلم لما قتل القراء يدعو شهراً في جميع الصلوات.
    فالدعاء على الرغم من مكانته وأهميته وفضله إلا أنه سهل وميسّر لمن يسره الله عليه ووفقه له، فهو لا يحتاج إلى استئذان ولا مراقبة إنسان، ولا مؤنة وإعداد، إنما رفع اليدين وتحريك الشفتين بالمطلوب أو بالمرهوب.
    فبعد بيان عظمة الدعاء وأهميته علينا أن نتعرّف على معنى الدعاء وأثره في حل الأزمات وتفريج الكربات.
    فالدعاء: هو تفويض الأمر إلى الله تعالى في كشف الشدائد، ونيل الرغائب، يصدر عن قوة دين، وحسن يقين، يُفضيان إلى طاعة الرحمن، وخضوع اللاجئ، وحصن المناجي، فتؤكد الوسيلة أسبابها، وتفتح الإجابة أبوابها.
    وقال القرطبي " الدعاء هو إظهار التذلل والافتقار إلى الله والاستكانة له ".
    أثر الدعاء في حل الأزمات وتفريج الكربات:
    فللدعاء أثر في تفريج الكربات وحل الأزمات وتحقيق المرغوبات ومن آثاره:
    الأثر الأول: شعور الداعي بالأنس والاطمئنان والتأييد فبذلك تقوى عزيمته ويضعف أو يذهب همَّه لأنه فوّض أمره إلى الله الذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء.
    الأثر الثاني: يجعل الخصم إذا بلغه أو سمعه في قلقل ورعب، إذا كان الدعاء ممن عُرف بالصلاح والصدق كما كان من أبي لهب لما سمع أن النبي صل الله عليه واله وسلم دعا على ابنه بعد إساءته إليه فقال صل الله عليه واله وسلم (اللهم سلّط عليه كلباً من كلابك) فلما كان أبو لهب في قافلة ومعه ابنه وأدركهم المبيت أمر أبو لهب بالجمال فأحاطة بهم وجعل الرجال يحيطون بابنه وهو في الوسط، إلا أنه لم يسلم من دعوة النبي صل الله عليه واله وسلم فجاء الأسد ولم يأخذ إلا ابن أبي لهب.
    الأثر الثالث: يكسر حاجز الغفلة ويرقق القلوب ويدفع للمؤازة والمناصرة:
    فالمسلم حينما يرفع يديه إلى الله، ويعرض مسألته، فإنه يشعر برقة في قلبه، وأنه مشغول بذكر ربه، فإذا جهر به في جمع، وجد من يؤازره ويناصره تأميناً على دعائه، ومناصرة عمليّة عند تحركه، فكم من الناس كان الدعاء سبباً في تحريكهم وضمّهم إلى صفوف المناصرين.
    ولكن أثر الدعاء يتطلب إلى حضور القلب واليقين بالدعاء والترفّع عن المحرمات وعدم الملل واليأس لقوله صلى الله عليه وسلم (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاهٍ) رواه الترمذي وحسنه الألباني في الصحيحة رقم (596) وقوله صلى الله عليه وسلم (. . . ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك) رواه مسلم، وقوله صلى الله عليه وسلم (يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول: قد دعوت فلم يستجب لي) متفق عليه.
    فإجابة الدعوة لا يلزم تعجيلها ولا توقّت بزمن، فإن هذا الأمر لله ويتعلّق بمشيئته.
    فها هي الشعوب الثائرة على الظلم والظلمة خرجت إلى الساحات تجأر إلى ربها وتشتكي إليه همها والظلم الواقع عليها، ورفعت أكفّها إليه، حتى بلغ ببعضهم الجهد والعناء ومضت عليهم عدّة أشهر وهم لم يكلّوا ولم يملّوا ولله الحكمة البالغة، ولكن دعوات المخلصين وابتهال الصادقين، وشكوى المستضعفين والمضطهدين نالت الظالمين ورأت شعوب العالم بوادر تحقيقها، فكان منها تساقط الظلمة وأنظمتهم الواحد تلو والواحد فمنهم من فرّ بجلده، ومنهم من أودع في سجنه، ومنهم أوذي في جسده، ومنهم من قتل ذليلاً، ومنهم من هو في خوف ورعب ومنهم من ينتظر الأجل المقدّر له.
    فكل ظالم مهما احترز وتحوّط فليس في مأمن من دعوة المظلومين البائسين ما لم يتب ويرد المظالم إلى أهلها، فالله يمهل ولا يهمل كما قال سبحانه وتعالى (وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلًا) وقال سبحانه (إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا) وقال تعالى (وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ) وقال صلى الله عليه وسلم (إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ثم قرأ قول الله تعالى (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ) رواه البخاري ومسلم، ولا يفهم من ذلك الاقتصار على الدعاء وعدم التحرّك والسعي فإن كل واحد منهما يدفع الآخر، فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم بدر حينما لقيَ كفار قريش قام ليلتها يدعو الله ويتضرّع إليه ثم في الصباح رتّب صفوف المقاتلين وحفّزهم على القتال والموت في سبيل الله تعالى ومما قاله صلى الله عليه وسلم (ما من رجل يقاتلهم اليوم صابراً محتسباً فيُقتل إلا ادخله الله الجنة فقال ابن الحمام بخ بخ وكان معه تمرات فقال له صلى الله عليه وسلم وما ذاك قال ليس بيني وبين الجنة إلا هذه التمرات إنه لعمر طويل ...).
    والتحرّك لا يقتصر على جانب دون جانب، بل استعمال كل الوسائل والطرق التي تحقق الهدف، وكذلك الاستفادة من كل الطاقات، كل بحسب جهده وطاقته وتخصصه ومجاله، فالشاعر بشعره، كما قال صلى الله عليه وسلم لحسّان بن ثابت رضي الله عنه (اهج المشركين فإن روح القدس معك) متفق عليه، وقال صلى الله عليه وسلم (اهج قريشا فإنه أشد عليهم من رشق النبل) متفق عليه، والكاتب بكتاباته، والسياسي بحنكته وتدبيره، والعسكري بقوته وحمايته والعالم والداعية بتوجيهه وإرشاده، والضعفاء من كبار السن والنساء والأطفال بدعائهم بل ينبغي أن يُلتمس منهم الدعاء لقوله صلى الله عليه وسلم (هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم) رواه البخاري، بل تتظافر الجهود، وبذلك يحاط الأمر من كل جانب فالأيادي متماسكة ومتشابكة في الأرض، وتأييد الله لها من السماء، فما من شك بعد ذلك من تحقيق الهدف، وإن غداً لناظره لقريب.
    نسأل الله تعالى أن يعجّل في زوال الطغاة والظالمين، وينشر العدل والأمن في بلاد المسلمين
    وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    والحمد لله رب العالمين
    رب عبدك قد ضاقت به الاسباب
    وأغلقت دونه الأبواب
    وبعد عن جادة الصواب
    وزاد به الهم والغم والاكتئاب
    وانقضى عمره ولم يفتح له الى فسيح مناهل الصفو والقربات باب
    وانت المرجوّ سبحانك لكشف هذا المصاب
    يا من اذا دعي اجاب
    يا سريع الحساب
    يا رب الأرباب
    يا عظيم الجناب
    يا كريم يا وهّاب
    رب لا تحجب دعوتي
    ولا ترد مسألتي
    ولا تدعني بحسرتي
    ولا تكلني الى حولي وقوّتي
    وارحم عجزي
    فقد ضاق صدري
    وتاه فكري
    وتحيّرت في امري
    وانت العالم سبحانك بسري وجهري
    المالك لنفعي وضري
    القادر على تفريج كربي
    وتيسير عسري
    اللهم احينا في الدنيا مؤمنين طائعين
    وتوفنا مسلمين تائبين
    اللهم ارحم تضرعنا بين يديك
    وقوّمنا اذا اعوججنا
    وادعنّا اذا استقمنا
    وكن لنا ولا تكن علينا
    اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم
    أن تفتح لأدعيتنا ابواب الاجابه
    يا من اذا سأله المضطر اجاب
    يا من يقول للشيء كن فيكون
    اللهم لا تردنا خائبين
    وآتنا افضل ما يؤتى عبادك الصالحين
    اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين
    ولا ضالين ولا مضلين
    واغفر لنا الى يوم الدين
    برحمتك يا ارحم الرحمين
    اللهم آمين
  2. بواسطة مرتجى العامري

    شكرا جزيلا لكِ على الطرح المميز
    جعلها الله في ميزان حسناتكِ
  3. بواسطة Rain

    دعاء الكرب :
    1- « اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو فَلا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ، وَأَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ، لا إِلهَ إِلاَّ أَنْتَ» -« لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ. لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ. لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَرَبُّ الأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمُ

    شكرا عزيزتي بارك الله فيكِ:t4409:
  4. بواسطة ذٌكريّٱتُ ٱلمٱضيّ

    نورتي غاليتي
  5. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    احسنتي
  6. بواسطة ذٌكريّٱتُ ٱلمٱضيّ

    احسن الله اليكي
    انرتي
  7. بواسطة Alforati

    احسنتم النقل

    ملحوظة
    عند ذكر النبي محمد صلى الله عليه واله
    من الواجب ان نصل عليه الصلاة الكاملة وليست البتراء
    في نقلك وجدت بعض الصلوات البتراء فيرجى التعديل ولكم الاجر ان شاء الله
    اللهم صل على محمد وال محمد
  8. بواسطة محمد العبادي

    شكرا لكِ على الطرح المميز
  9. بواسطة ذٌكريّٱتُ ٱلمٱضيّ

    شكرااا لملاحظتك تم التعديل
    نورت
  10. بواسطة ذٌكريّٱتُ ٱلمٱضيّ

    شكراا لتواجدك اخي