منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع قف .. أنت تجهل المرأة!!

  1. بواسطة المراسل

    * امرأة عظيمة في تاريخنا ألمت بها حادثات الليالي ولكنها لم تحنِ هامتها الشامخة السامقة .. تعالوا نذكرها ففي ذكرها عظه وفي ذكراها عبرة .. وفي عيون واقعنا دمعة وفي قلبه عبره!!
    * *
    * أما لبودا فهي توأم هابيل ..
    * وأما اقليما فهي توأم قابيل ..
    * حيث وضعت أمنا الجليله " حواء " أول مولودين في تاريخ الإنسان وكانا توأمين .. الولادة الأولى .. لبودا وكانت طفله مع شقيقها قابيل والمولودة الثانية " اقليما " وأيضاً هي طفلة مع شقيقها هابيل وتوأمه !!
    * * كانت أربعتهم مع والديهم أول مجموعة بشرية تقطن الأرض !!
    * * صار قابيل يعني بشؤون الزراعة .. وصار هابيل يعني بشؤون الرعي .
    * وكان الأمر الإلهي أن يعمر الإنسان الكون فكان على " قابيل أن يتزوج من شقيقة اخيه هابيل والمسماة وأن يتزوج هابيل .. لبودا .
    * كانت اقليما توأم قابيل على حظ من الجمال كبير ..
    * وكانت لبودا توأم هابيل أقل منها جمالاً ..
    * وكان الرفض من قابيل والتمرد على الأمر إلا لهي بسبب هذا التفاوت في الجمال !! وكان التمرد الأول من البشر !! وما تلاه كان أعظم !!
    * وتسلل الشيطان ليكمل الإنسان تمرده .. فأَوعز إلى قابيل أن يقتل أَخاه هابيل حتى يخلص له حقه في اقليما الجميلة " وهي توأمه "
    * هابيل الطيب المبارك نام بعد تعب شديد في حجر الجبل وربضت اغنامه بجانبه اثناء القيلولة .. وتسلل قابيل مدفوعاً بأمر الشيطان وصعد الجبل ليدحرج حجراً ضخماً على رأس أخيه النائم فيخمد أَنفاسه وتتناثر دماؤه هنا وهناك .. وينظر " قابيل " فيجد الشيطان يخرج له لسانه ساخراً .. فيندم حيث لا نفع من الندم .. ويحتار كيف يوارى سوأته!!
    * يرسل اللَّه غرابين يتقاتلان فيقتل هذا ذاك فيأتي هذا ويحفر في الأرض ويطمر اخاه ويهيل التراب على جثثه ..
    * لكن الأرض لا تمتص دم الآدمي لتخفيه ولعل ذلك بالأمر الرباني حتى لا تختفي معالم الجريمة .

    * يعود قابيل إلى البيت يجد الأم والحزن يغمرها وأسئلة ملحاحة كثيرة حول تأخر ابنها الطيب "هابيل" وينكر قابيل صلته بالأمر ويخرج آدم للبحث وتكون الفاجعة عندما يجد الدماء المتناثره فوق الأرض تعلن بشاعة ظلم الإنسان لأخيه الإنسان مقابل نزوة شريرة أو رغبة حقيرة !!
    * وحيث أن الحق يعلو دائماً وأن الذين يبغونها عوجاً يخسرون فقد اعترف .
    * يقول المؤلفة قلوبهم مع الحقيقة أن المرأة هي السبب هي سبب الفتنة الأبدية والأزلية .. وهي بالطبع مظلومة ولكنها النفس الأمارة بالسوء عندما تتحلل وتتفكك تلك الوشائج المقدسة التي تربطها بالضمير ..
    * فتترك الطمع والجشع والأَنانية وحب الذات تسيطر وتفرض سيطرتها مما جعل الذكور يتعاملون مع المرأة كأُنثى غبية مجردة من العقل والكينونة إلا تابعة للرجل .. فهم يجهلونها فيتعامون عن قدراتها الخلاقة حتى أنهم لم يسمحوا لها إلا بوضيفة تؤكد تبعيتها للرجل وهي ما نسميه تأدبا أو تستراً " المساعد " فنقول " المديرة المساعدة " الآمينة المساعدة .. ولأن المرأة مازالت تجهل كيد الرجال أو تتجاهله سماحة منها وتسامحاً فانها إِما خوفاً أو طمعاً فهي تخنع وتخضع .. وبالطبع فإن الأمر لا يسرى في العموم .
    * ولو تتبعنا مجريات الأحدات لاتضح لنا أن من الشواهد على أن المرأة إنسان والرجل إنسان .. ولكل قدرات ولكل طاقات ولكل امكاناته ولا نتخذ من نصيب المرأة في الميراث مع أخيها !

    راق لي.