منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع ملخص حلقه الاربعاء من النظره الثانيه ح 14

  1. بواسطة Adonai

    فى حلقه الاربعاء من النظره الثانيه
    ح 14

    كوشى تنظر لشيام بتعجب و ياتيه مكالمه و يذهب و اكاش يدخل الى ناندو يعطيه الهاتف و يسئله ماذا يفعل فيخبره انه يتحدث مع صديقه تعرف عليها و سيتقابلوا ولكنه يريد ان يكون مختلف فيقترح عليه اكاش ان يرتدى كورتا الزى الهندى
    و كوشى تفكر لمن يكون هذا الدم و شيام ليس به جرح و تقول لماذا دائما افكر انه له علاقه بالامر و لقد طلبت اشاره من القدير هل هذه هى و لكن كيف اعرف لمن هذا الدم فتتصل بالهاتف و انجالى تنادى على شيام فيذهب و كوشى تتسلل الى غرفه شيام و تبحث عن الحذاء و شيام يتذكر انه نسى هاتفه بالغرفه وكوشى تجد الحذاء و تاخذ قطنه و تمسح الدم بها
    يرن هاتف شيام و يذهب ليتلقى المكالمه فيجد كوشى تخرج من الغرفه فيسئلها ماذا تفعل فى غرفته فتقول له انا لا احب ان اكون متواجده فى نفس المكان الذى انت فيه
    كوشى تذهب الى المعمل و يخبرها ان العينه هى دم و تطلب منه ان يعرف نوع الفصيله فيخبرها انها او سالب و كوشى تجد انجالى بالمطبخ فتطلب منها ان ترتاح و يقوم شخص بذلك فتقول انجالى انتى تتكلمى مثل ارناف و صهرك
    و تسئلها كوشى عن نوع فصيلتها حتى تطمئن على حملها فتخبرها انجالى ان فصيلتها مثل فصيله شيام و هى ايه بى موجب و بذلك لن يكون هناك مشكله للطفل فتقول لها كوشى اذا ارناف مثلك لانكم اخوه
    انجالى تقول لكوشى لا ان ارناف فصيله دم هى او سالب فتنصدم كوشى كثيرا و تفكر ان شيام هو وراء كل ذلك و تتذكر مواقفه معها و تجرى الى غرفته و يكون المكان مظلم قليلا فتقول له انا عرفت كل شىء و اكتشفت الحقيقه انك وراء خطف ارناف و اخذ الاوراق و لن تتمكن من و تدفعه نحوها لتجد انه ناندو و ليس شيام و تجرى و لا تصدق انها اخبرت ناندو بكل شىء فياتى اليها ناندو و يسئلها عن ما قالته هل هو صحيح فتقول لا فيقول لها انتى لا تجيدى الكذب اخبرينى والا فتقول له انا اخبرتك بالفعل ارناف مختطف و الخاطف هو شيام فيقول لها لا هذه سخافه صهرى رجل طيب فتقول له لا انه بشع و تحكى له عما توصلت له مع منورما و موقف شيام من الاوراق
    ناندو يسئلها لماذا فعلت ذلك من اجل شيام فتقول له كنت مضطره و لكن المهم انه هو وراء كل ذلك و تكمل له باقى ما توصلت له فيقول لها كوشى من الممكن ان يكون حدث ما قلتيه انكى قابلتى ارناف و هو مختطف و لكن ان صهرى وراء كل هذا لا انا لا اصدق ذلك فتقول له انا اعرفه اكثر منك و انت تعرف اننى لا احب الكذب و لكى تصدقنى افعل شىء و تخبره شىء و تقول الان سوف اتاكد اذا كان شيام وراء ذلك ام لا
    شيام بغرفته فيدخل اليه ناندو و يخبره ان الموعد الغى و يريد ان يعطيه الكورتا و لكن شيام يقول له احتفظ بها لك و ناندو يقول له لكن اعتذر ياصهرى لانى ارتديت هذا الحذاء دون اذن منك و يقول له شمام لا مشكله فيتظاهر ناندو انه راى شىء و يقول له صهرى ما هذه البقعه الحمراء التى على الحذاء فيرتبك شيام و يقول له اين و يخطف من الحذاء و يقول ناندو انى اسير بها ولابد انها اتسخت فيقول له ناندو ان لدى مزيل للبقع اعطيها لى وانا انظفها لك فيرتبك شمام و يقول لا انا سانظفها شكرا فيقول له ناندو كما تحب لا مشكله و يتركه
    كوشى و ناندو ينظروا فيجدوا شيام ينظف الحذاء و تقول له هل صدقتنى الان فيهز راسه و كوشى تفكر كيف ستخبر العائله فيسئلها ناندو هل لا يعرف احد فتقول له نعم ماعدا عمتى منورما هى ساعدتنى كثيرا
    ناندو يقول لكوشى هل تعتقدى انكى لو ذهبت الى صهرى و اخبرتيه سيعترف فتقول له انا لا اعرف ماذا افعل انا قلقه على ارناف لاننى و تصمت
    تاتى الجده وتسئل ماذا هناك فيخبرها ناندو انهم يتحدثوا فتطلب منهم ان يناموا لان انجالى حضرت للصلاه لتحميهم جميعا و سيكون ارناف اولهم و ناندو يهدىء كوشى و يخبرها انهم سينقذوا ارناف و يتلخبط بالكلام وكوشى تصحح له و يخبرها انهم يجب ان يراقبوا شيام
    فى الصباح شمام يجلس و تاتى له انجالى و تسئله الى اين يذهب و كوشى و ناندو يراقبوا الموقف فيقول لها الى المحكمه فتقول لا انت تكذب انت ستذهب الى وكاله السفريات
    شيام يخبرها انه يعد لها سفره قبل ان تلد فتفرح انجالى و تطلب منه ان ياتى الى الصلاه و يتصل بالوكاله لاحقا و ناندو يخبر كوشى ان تذهب هى و هو سيرى ما فى الحقيبه
    منورما تتالم من التواء قدمها و تنادى على كوشى و تسئلها ماهى اخر التحريات لانكى تتجاهلينى منذ التواء قدمى و لا يمكنك طردى فتقول لها كوشى ان ناندو معى لقد اخبرته و سيساعدنى فتقول منورما و اعلمونى بكل جديد تعرفوه
    تبدا الصلاه و كوشى تسئل ناندو فيخبرها ان الحقيبه لاتفتح بارقام كما اخبرته و انما بمفتاح و لكنه لم يستطع ان يبحث عنه فتخبره انها هى ستذهب و تبحث كوشى عن المفتاح ولكن لا تجده و يقع منها حلقها و تفاجىء كوشى باحد يمسك بها فتخاف و لكن تجدها بايل و تسئلها ماذا تفعل و كوشى مرتبكه فتقول لها بايل هل تبحثى عن الحلق فتقول نعم و تجده بايل فى الارض و تعطيه لها و تطلب منها ان يذهبوا للصلاه و كوشى تنظر لتجد المفتاح تحت السجادع فتمسك به و تفرح كثيرا
  2. بواسطة مرتجى العامري

    شكرا جزيلا لك على الطرح