منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع Obama Has Done More for Clean Energy Than You Think

  1. بواسطة مرتجى العامري

    A blue-black field of 5.2 million solar panels tilted toward the Arizona sun might just be the Hoover Dam project of the Great Recession. The Agua Caliente Solar Power Project hosts nearly 300 megawatts of silicon photovoltaics (PV) that turn sunshine into electricity. That made the Yuma County facility the largest working solar farm in the world when it opened in April 2014. But when it comes to mega–energy projects, Agua Caliente has competition, including four of the world’s largest solar-power plants to use the sun's heat and one of the largest wind farms on the planet. And its all thanks to billions in loans from the U.S. Department of Energy’s Loan Programs Office (LPO).


    The most important thing the Obama administration has done to combat climate change may not end up being raised fuel-efficiency standards for cars and trucks or even its Clean Power Plan to cut carbon dioxide emissions from power plants. The most important thing may turn out to be the loans that enabled large power facilities that run on sunshine or Earth's heat to break ground out west, wind farms to be built from coast to coast and construction of the nation's first brewery for biofuels not made from food—as well as a host of other advanced manufacturing energy projects.


    The loan program got its start a full decade ago with the Energy Policy Act of 2005—legislation that aimed to provide incentives to produce energy in the U.S., whether by drilling for oil in the Gulf of Mexico or building new power plants. Only companies with established credit histories, however, like utility giant Southern Co., could take advantage of the loan program created by that bill. Companies behind new, alternative energy projects, like electric-carmaker Tesla Motors, typically did not have the benefit of such track records, however. As a result, almost no one applied for a loan.


    So in 2009, as part of the American Recovery and Reinvestment Act to deal with the economic fallout of the Great Recession, the loan program got new terms. Most importantly, the federal government agreed to take more of the financial risk for renewable energy projects. The result was a stampede of applications. "There were hundreds of applications and 15 people working as hard as they possibly could when I got there," recalls Jonathan Silver, who became head of the LPO in 2009 and is now a managing director at Tax Equity Advisors and a clean-energy investor and consultant. "We were building this car as we drove it, which is not easy."


    The loan program still required innovative technology, defined as "new or significantly improved technologies as compared with commercial technologies" (with commercial defined as used in three or more other projects over more than five years), but suddenly had a lot more money, specifically some $16 billion to loan before September 2011 on top of the $56 billion already available. The program also had the full expertise of the Energy Department to evaluate projects and help new technologies overcome the hurdles to commercialization, often dubbed the "valley of death" by those in the finance and tech industries. Those innovations range from the basic layout of solar farms of more than 100 megawatts to storing sunshine in molten salts and using lens to concentrate it and improve photovoltaic efficiency.


    Between March 2009 and August 2010, when the window closed for new applications, the loan program received hundreds of submissions. By September 2011, the $16 billion had been loaned to various renewable energy projects. An additional $16 billion in loans, guarantees or commitments have been made since then, including $8 billion to help build the nation's first new nuclear reactors in more than 30 years in Georgia.


    The biggest challenge the loan program faced may not have been public criticism of failed deals like Solyndra, Fisker Automotive and Beacon Power or technology letdowns such as the Ivanpah solar-thermal power plant producing less electricity than expected. Rather, the biggest challenge came from within the Obama administration itself, particularly the White House Office of Management and Budget (OMB), which stood athwart greater ambition. For example, one deal, dubbed SolarStrong, would have loaned $344 million to put solar panels on housing on military bases across the country. But OMB axed the deal because budget rules require it to assume that the Department of Defense might not have the appropriations to repay the loan in future decades. "At which point, all you can do is go home and have a scotch," Silver recalls.


    "Military appropriations are not considered permanent appropriations," explains Peter Davidson, who oversaw the LPO from 2013 to June of this year. "It's the environment we have to work in, we try and do what we can."


    In the end, the LPO's successes helped kill off some of its own portfolio of projects. Building utility-scale solar photovoltaic plants like Agua Caliente and Antelope Valley helped render obsolete solar thermal power plants like Ivanpah and Solana as silicon technology improved dramatically and costs dropped whereas the price of steel and glass remained relatively high. Large photovoltaic installations also helped make solar panels so cheap that it drove companies like Solyndra—whose business model relied on PV remaining expensive—into bankruptcy. "We were simply financing the best deals available," Silver says, noting that the program could not independently seek out good projects. "The single thing that bound all these applications together was not their size or technology or geography or financing structure. The single thing that bound them together is that they applied."


    SEE ALSO:
    Evolution: New Clues about the Evolution of Dogs | Health: Researchers Seek Cancer Clues from Pet Dogs | Mind & Brain: Animals Have More Social Smarts Than You May Think | Space: Two Accelerators Find Particles that May Break Known Laws of Physics | Technology: Cryptographers Brace for Quantum Revolution | More Science: The Mystery of the Cat's Inner Eyelid
    That also means the loan program may have taken too little risk. The program has made a profit of nearly $1 billion in interest payments to the U.S Treasury to date. At least $5 billion more is expected over the next few decades as loans are paid back. That compares with $780 million in losses to date, the bulk of which is accounted for by the $535 million loaned to Solyndra. And more money could be made if the program were to ever sell its group of loans rather than managing them for the next few decades.


    Already, Tesla has repaid its $465-million loan nine years early, thanks to the innovative financing terms devised in its deal, part of $3.5 billion in loans that have already been repaid. Such advanced vehicle loans, for projects like Ford's EcoBoost engine, will help achieve the Obama administration's higher fuel-efficiency standard. Combined, these fuel-efficiency technologies are expected to help save some 600 million metric tons of CO2 per year compared with existing vehicles. Elsewhere, 1366 Technologies, another loan recipient, may yet make silicon photovoltaics even cheaper with its new, less wasteful manufacturing technique. And wind turbines produce electricity at a price that is now competitive with burning fossil fuels.


    Private banks have followed where the LPO first tread, building 17 additional photovoltaic power plants larger than 100 megawatts. "Since September 2011 more than 1,700 megawatts of solar projects have been built," Davidson notes. "There is not one dime of federal financing in any of those projects. That, for us, is a success." And the solar-thermal technology in use at facilities like Crescent Dunes is also being built worldwide, in countries like Chile and South Africa.


    But much more is needed to accomplish an energy transition that would see U.S. greenhouse gas pollution drop by 80 percent in the next 35 years. That's why some would like to see the loan program turned into a kind of permanent green development bank, although that is unlikely to happen in the current political environment. That's even though the LPO is a bipartisan achievement, launched under Republican Pres. George W. Bush and accelerated and amplified by the Democratic administration of Barack Obama. "Let's take the profits back and turn it into an evergreen fund," Silver suggests.


    Regardless, the success of the loan program with Recovery Act money encouraged the Obama administration to reopen solicitations for loan applications in 2013: $8 billion for "advanced fossil projects," including coal, gas and oil, especially employing technology to capture and store CO2; $4 billion for renewable and energy-efficiency projects; and $12 billion for advanced nuclear projects, including any efforts to build the first so-called small modular reactors in the U.S.


    All told, there is still $40 billion waiting to be used in the loan program, including the money in its Advanced Technology Vehicles Manufacturing program for electric cars, better batteries, more efficient engines and the like. Still a large portion of all those monies may never be used, given the challenges faced by carbon capture and storage and nuclear, although there is an "active pipeline" of projects being evaluated, according to Energy Department spokesman Brian Mahar. The loan program also now hopes to receive applications for Distributed Energy Projects, including solar on home rooftops, grid batteries and similar technologies, though that will likely require bundling together a large number of these typically smaller clean energy projects.


    Still, the loan program is not what it once was, helping to turbocharge a clean-energy economy. But it did seed the ground for an energy revolution with some 30 major projects so far, 20 of which are already producing clean power or churning out clean vehicles. All that is left to fight about is the speed at which clean energy will grow. "We launched the utility PV and cellulosic ethanol industry," Davidson says, just as federal investment helped enable everything from the origins of the Internet to hydraulic fracturing (or “fracking”).


    These clean-energy projects will prevent the emission of some 14 million metric tons of CO2 and the clean-power plants will produce enough electricity for more than one million average U.S. homes, by Energy’s estimates. These technologies will be available to help states meet the CO2-reduction goals laid out in the Clean Power Plan, already proved to work and just waiting to be built. The Obama administration has left a clean-power legacy that will stand as facts on the ground in the fight against climate change.




    أوباما لم يفعل أكثر والطاقة النظيفة مما تعتقدون


    حقل الأزرق والأسود من 5.2 مليون الألواح الشمسية مائلة نحو الشمس أريزونا قد يكون مجرد مشروع سد هوفر من الكساد العظيم. تستضيف كالينته مشروع الطاقة الشمسية أغوا ما يقرب من 300 ميغاواط من وحدات الطاقة الشمسية السيليكون (PV) التي تحول أشعة الشمس إلى كهرباء. التي جعلت من منشأة مقاطعة يوما أكبر مزرعة للطاقة الشمسية العاملة في العالم عند افتتاحه في أبريل 2014. ولكن عندما يتعلق الأمر بمشاريع عملاقة الطاقة، أغوا كالينته ديه المنافسة، بما في ذلك أربعة من أكبر محطات الطاقة الشمسية في العالم لاستخدام الشمس حرارة واحدة من أكبر مزارع الرياح على كوكب الأرض. ولها كل الشكر إلى المليارات في شكل قروض من وزارة الخارجية الأمريكية مكتب برامج القروض للطاقة (LPO).


    أهم شيء فعلته إدارة أوباما لمكافحة تغير المناخ قد لا ينتهي تثار معايير كفاءة استهلاك الوقود للسيارات والشاحنات أو حتى نظيفة خطة الطاقة لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من محطات توليد الكهرباء. أهم شيء يمكن أن تتحول إلى أن تكون القروض التي مكنت مرافق الطاقة الكبيرة التي تعمل على أشعة الشمس أو الحرارة الأرض لكسر الأرض من الغرب، مزارع الرياح سيتم بناؤها من الساحل إلى الساحل، وبناء مصنع الجعة الأول في البلاد لإنتاج الوقود الحيوي لم تصدر من الغذاء فضلا عن مجموعة أخرى من مشاريع الطاقة التصنيع المتقدمة.


    حصل برنامج القروض بدايتها قبل عقد كامل مع قانون سياسة الطاقة ل-تشريع عام 2005 الذي يهدف إلى توفير الحوافز لإنتاج الطاقة في الولايات المتحدة، سواء عن طريق التنقيب عن النفط في خليج المكسيك أو بناء محطات جديدة لتوليد الكهرباء. فقط الشركات التي لديها تاريخ ائتماني المعمول بها، ومع ذلك، مثل شركة المرافق العملاقة الجنوبي، يمكن الاستفادة من برنامج القروض التي تم إنشاؤها بواسطة هذا القانون. الشركات وراء، ومشاريع الطاقة البديلة الجديدة، مثل صناعة السيارات الكهربائية تيسلا موتورز، لم عادة لا يستفيدون من هذه السجلات المسار، ولكن. ونتيجة لذلك، لا أحد تقريبا بطلب للحصول على قرض.


    وذلك في عام 2009، كجزء من قانون الانتعاش وإعادة الاستثمار الأميركي للتعامل مع التداعيات الاقتصادية للالكساد العظيم، وحصلت على برنامج القروض مصطلحات جديدة. الأهم من ذلك، وافقت الحكومة الاتحادية لاتخاذ المزيد من المخاطر المالية لمشاريع الطاقة المتجددة. وكانت النتيجة تدافع من التطبيقات. "كان هناك مئات من التطبيقات و15 شخصا يعملون بأقصى ما يمكن ان عندما وصلت إلى هناك،" ويشير جوناثان سيلفر، الذي أصبح رئيسا للLPO في عام 2009، وهو الآن المدير الإداري في الضرائب المستشارين حقوق المساهمين والمستثمرين في مجال الطاقة النظيفة ومستشار. وأضاف "كنا بناء هذه السيارة كما سرنا عليه، وهو ليس بالأمر السهل".


    برنامج القروض لا يزال مطلوبا التكنولوجيا المبتكرة، ويعرف باسم "تقنيات جديدة أو محسنة بشكل كبير بالمقارنة مع التكنولوجيات التجارية" (مع التجارية المحددة المستخدمة في ثلاثة أو أكثر من غيرها من المشاريع على مدى أكثر من خمس سنوات)، ولكن كان فجأة الكثير المزيد من المال، وتحديدا نحو 16 مليار $ لقرض قبل سبتمبر 2011 على رأس 56 مليار $ المتاحة بالفعل. كان البرنامج أيضا على الخبرة الكاملة من وزارة الطاقة لتقييم المشاريع ومساعدة التكنولوجيات الجديدة التغلب على العقبات لتسويق، وغالبا ما يطلق عليها اسم "وادي الموت" من قبل أولئك في قطاعي التمويل والتكنولوجيا. وتتراوح تلك الابتكارات من التصميم الأساسي لمزارع الطاقة الشمسية لأكثر من 100 ميجاوات إلى تخزين أشعة الشمس في الأملاح المنصهرة وباستخدام عدسة لتركيز عليها وتحسين كفاءة الطاقة الضوئية.


    بين مارس 2009 وأغسطس 2010، عندما أغلق نافذة جديدة لتقديم الطلبات، تلقى برنامج القروض مئات الطلبات. بحلول سبتمبر عام 2011، كان قد أقرض 16 مليار $ لمختلف مشاريع الطاقة المتجددة. بذلت مبلغ إضافي قدره 16 مليار $ في شكل قروض أو ضمانات أو تعهدات منذ ذلك الحين، بما في ذلك 8 مليارات $ للمساعدة في بناء أول مفاعلات نووية جديدة في البلاد منذ أكثر من 30 عاما في جورجيا.


    التحدي الأكبر واجه برنامج القروض قد لا يكون الانتقاد العلني من الصفقات الفاشلة مثل سوليندرا، فيسكر للسيارات ومنارة السلطة أو letdowns التكنولوجيا مثل Ivanpah محطة للطاقة الشمسية الحرارية المنتجة للكهرباء أقل مما كان متوقعا. بدلا من ذلك، جاء التحدي الأكبر من داخل إدارة أوباما نفسها، ولا سيما مكتب البيت الأبيض للإدارة والميزانية (مكتب الإدارة والميزانية)، التي وقفت أكبر عرضيا الطموح. على سبيل المثال، صفقة واحدة، أطلق عليها اسم SolarStrong، قد أقرضت 344 مليون $ لوضع الألواح الشمسية على السكن في القواعد العسكرية في جميع أنحاء البلاد. لكن مكتب الإدارة والميزانية استبعد الصفقة لقواعد الميزانية تتطلب ذلك لنفترض أن وزارة الدفاع قد لا يكون الاعتمادات لسداد القرض في العقود المقبلة. "عند هذه النقطة، كل ما يمكن القيام به هو العودة إلى ديارهم ولها سكوتش"، تذكر فضة.


    "لا تعتبر الاعتمادات العسكرية الاعتمادات الدائمة"، ويوضح بيتر ديفيدسون، الذي أشرف على LPO من عام 2013 إلى يونيو من هذا العام. وقال "انها بيئة علينا أن نعمل في، ونحن نحاول ونفعل ما في وسعنا."


    في النهاية، ساعدت نجاحات LPO في المقتل بعض محفظتها الخاصة من المشاريع. ساعد بناء محطات الطاقة الشمسية على نطاق وفائدة مثل أغوا كالينته وادي الظبي تقديم محطات الطاقة الشمسية الحرارية التي عفا عليها الزمن مثل Ivanpah وسولانا تكنولوجيا السيليكون تحسن بشكل كبير وانخفضت التكاليف في حين أن أسعار الصلب والزجاج ظلت مرتفعة نسبيا. ساعد المنشآت الضوئية كبيرة أيضا جعل الألواح الشمسية رخيصة بحيث دفعت شركات مثل سوليندرا، التي تعتمد على PV المتبقية مكلفة، إلى الإفلاس نموذج الأعمال. وأضاف "كنا ببساطة تمويل أفضل الصفقات المتاحة،" سيلفر تقول، مشيرة إلى أن البرنامج لا يمكن أن تسعى بشكل مستقل من المشاريع الجيدة. "وكان الشيء الوحيد الذي يتعين على كافة هذه التطبيقات معا ليس حجمها أو التكنولوجيا أو الجغرافيا أو هيكل التمويل، والشيء الوحيد الذي تربطهم معا هو أنها تطبق".


    أنظر أيضا:
    التطور: أدلة جديدة حول تطور الكلاب | الصحة الباحثون: التماس أدلة السرطان من الكلاب الحيوانات الأليفة | العقل والدماغ: الحيوانات لديها أكثر سمارتس الاجتماعية مما قد يتصور البعض | الفضاء: اثنان من المسرعات البحث عن الجسيمات التي قد قطع المعروفة قوانين الفيزياء | علوم وتكنولوجيا: Cryptographers تستجمع قواها للثورة الكم | المزيد من العلوم: سر من القط الداخلية الجفن
    وهذا يعني أيضا برنامج القروض قد اتخذت خطر ضئيل جدا. وقد حقق البرنامج ربح ما يقرب من 1000000000 $ في مدفوعات الفائدة إلى وزارة الخزانة الأمريكية حتى الآن. ومن المتوقع على مدى العقود القليلة القادمة على الأقل 5 مليارات $ أكثر كما يتم دفع القروض مرة أخرى. أن يقارن مع 780 مليون $ في الخسائر حتى الآن، فإن الجزء الأكبر من الذي استأثرت به 535 مليون $ على سبيل الاعارة لسوليندرا. والمزيد من المال يمكن أن يتم إذا كان برنامج لبيع أي وقت مضى مجموعتها من القروض بدلا من إدارتها على مدى العقود القليلة القادمة.


    بالفعل، سددت تسلا قروضها 465 $ مليون تسع سنوات في وقت مبكر، وذلك بفضل شروط التمويل المبتكرة وضعت في صفقتها، وهي جزء من 3.5 مليار $ في القروض التي تم سدادها. هذه القروض المركبة المتقدمة، لمشاريع مثل محرك إيكوبوست، وسوف يساعد على تحقيق أعلى معايير كفاءة استهلاك الوقود في إدارة أوباما. جنبا إلى جنب، ومن المتوقع أن تساعد في إنقاذ نحو 600 مليون طن متري من CO2 سنويا مقارنة مع المركبات الموجودة هذه التقنيات في استهلاك الوقود. من جهة اخرى، 1366 تكنولوجيز، والمستفيد من القرض آخر، قد تجعل الخلايا الكهروضوئية السيليكون أرخص مع الجديد، تقنية لتصنيع أقل الإسراف. وتوربينات الرياح تنتج الكهرباء بسعر تنافسي الآن مع حرق الوقود الاحفوري.


    وقد اتبعت المصارف الخاصة حيث فقي الأول LPO، وبناء 17 محطات الطاقة الضوئية إضافية أكبر من 100 ميغا واط. "منذ سبتمبر 2011 تم بناء أكثر من 1700 ميجاوات من مشاريع الطاقة الشمسية PV ،" ويلاحظ ديفيدسون. "لا يوجد مليم واحد من التمويل الاتحادي في أي من تلك المشاريع. وهذا، بالنسبة لنا، هو النجاح." وتكنولوجيا الطاقة الشمسية الحرارية المستخدمة في المرافق مثل الهلال الكثبان كما يجري بناؤها في جميع أنحاء العالم، في بلدان مثل شيلي وجنوب أفريقيا.


    لكن هناك حاجة إلى أكثر من ذلك بكثير لإنجاز عملية انتقال الطاقة التي من شأنها أن نرى الولايات المتحدة المسببة للاحتباس الحراري انخفاض التلوث الغاز بنسبة 80 في المئة في السنوات ال 35 المقبلة. هذا هو السبب في أن بعض نود أن نرى برنامج القروض تحولت إلى نوع من دائم بنك التنمية الخضراء، على الرغم من أن من غير المرجح أن يحدث في البيئة السياسية الحالية. هذا على الرغم من أن LPO يعد إنجازا الحزبين الجمهوري والديمقراطي، التي أطلقت في إطار بري الجمهوري. جورج دبليو بوش وتسارع وتضخيمها من قبل الإدارة الديموقراطية باراك أوباما. "دعونا نلقي الأرباح مرة أخرى وتحويلها إلى صندوق دائم الخضرة،" تشير الفضة.


    بغض النظر، فإن نجاح برنامج قرض مع قانون الانتعاش المال شجعت إدارة أوباما لإعادة فتح العطاءات لطلبات القروض في عام 2013: 8000000000 $ ل "مشاريع الأحفوري المتقدمة،" بما في ذلك الفحم والنفط والغاز، وخاصة توظيف التكنولوجيا لالتقاط وتخزين CO2. 4 مليارات $ لمشاريع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة. و12 مليار $ لمشاريع نووية متقدمة، بما في ذلك أي جهود لبناء أول ما يسمى المفاعلات وحدات صغيرة في الولايات المتحدة


    وقال كل شيء، لا يزال هناك 40 مليار $ في انتظار لاستخدامها في برنامج القروض، بما في ذلك المال في برنامج التصنيع المتقدمه من المركبات تقنية للسيارات الكهربائية، البطاريات أفضل ومحركات أكثر كفاءة وما شابه ذلك. لا يزال جزء كبير من كل تلك الأموال لا يجوز أبدا أن تستخدم، بالنظر إلى التحديات التي تواجهها احتجاز الكربون وتخزينه والطاقة النووية، على الرغم من أن هناك "خط أنابيب النشط" من المشاريع التي يجري تقييمها، وفقا للمتحدث باسم وزارة الطاقة براين ماهر. كما يأمل برنامج القروض الآن لتلقي طلبات الحصول على مشاريع الطاقة الموزعة، بما في ذلك الطاقة الشمسية على أسطح المنازل المنزل، والبطاريات الشبكة وتقنيات مشابهة، على الرغم من أن من المرجح أن تتطلب تجميع بين عدد كبير من هذه المشاريع الطاقة عادة أصغر نظيفة.


    ومع ذلك، فإن برنامج القرض هو ليس ما كان عليه في السابق، مما يساعد على كمحرك اقتصاد الطاقة النظيفة. لكنه لم البذور في الأرض لثورة الطاقة مع نحو 30 مشروعات كبرى حتى الآن، 20 منها تنتج بالفعل الطاقة النظيفة أو يوكل السيارات النظيفة. كل ما تبقى لمحاربة عنه هو السرعة التي الطاقة النظيفة سوف تنمو. "أطلقنا PV المرافق وصناعة الايثانول من السليولوز،" يقول ديفيدسون، تماما كما ساعدت الاستثمارات الاتحادي تمكين كل شيء من أصول الإنترنت لالتكسير الهيدروليكي (أو "التكسير").


    وهذه المشاريع الطاقة النظيفة منع انبعاث نحو 14 مليون طن متري من CO2 ومحطات الطاقة النظيفة سوف تنتج ما يكفي من الكهرباء لأكثر من مليون منزل في الولايات المتحدة متوسط، وفقا للتقديرات للطاقة. سوف تكون هذه التكنولوجيات المتاحة لمساعدة الدول على تلبية أهداف الحد من CO2 المنصوص عليها في خطة الطاقة النظيفة، وثبت بالفعل للعمل وننتظر أن يكون بنيت. وقد ترك إدارة أوباما إرثا الطاقة النظيفة التي من شأنها الوقوف صفا والحقائق على أرض الواقع في مكافحة تغير المناخ.
  2. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    جهد متميز ورائع
  3. بواسطة مرتجى العامري

    الرائع والمميز هو مروركِ انرتِ
  4. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]
  5. بواسطة مرتجى العامري

    نورت غلاي
    شكرا ع المرور