منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع لماذا لم يُكمل الامام الحسين عليه السلام حجه بل خرج من مكة متوجهاً الى العراق؟

  1. بواسطة المراسل

    اللهم صلِّ على مُحمد وآل ِمُحمد وعجل فرجهم وارحمنا بهم يـآكريم
    السلآآمُ عليكم ورحمة الله وبركـآته
    إن من أهم الأسباب التي دعت الإمام الحسين بن علي عليه السَّلام أن يُحلَّ إحرام حجه بإبداله الى عمرة مفردة و يخرج من مكة و يتوجه إلى العراق بسرعة و على عجل في يوم التروية .
    رغم أن الناس كانوا يتوجهون إلى عرفات لأداء مناسك الحج هو أن الإمام الحسين عليه السَّلام أحسَّ بأن الجهاز الأموي عازم على إجهاض
    نهضته المباركة و التخلص منه بإغتياله خلال أيام الحج و إهدار دمه ، فعزم على الخروج من مكة فوراً لكي يفوِّت الفرصة على أعداء الدين الإسلامي .
    يقول العلامة المحقق السيد هاشم معروف الحسني ( رحمه الله ) :
    لقد عزم على الخروج إلى العراق مهما كانت النتائج و كان مسلم بن عقيل رضوان الله عليه قد كتب إليه يستعجله القدوم و يخبره بما رأى و سمع من إقبال الناس عليه و إلحاحهم في طلبه .و قد علم يزيد و أعوانه بكل ما يجري في الكوفة فاستغلوا موسم الحج و دسوا عددا كبيرا من أجهزتهم لقتله ولوكان متعلقا بأستار الكعبة ، و لما أحسَّ بذلك أحل من إحرامه و خرج من مكة في اليوم الثامن من ذي الحجة قبل أن يُتمَّ
    حجَّهُ مخافة أن يُقتل في الحرم فيضيع دمه و لا يُعطي ما أعطاه قتله بالنحو الذي تمَّ عليه من النتائج التي أقضت مضاجع الطغاة و الظالمين .
    ولو تمكَّنت أجهزة يزيد من اغتياله في الحرم كما أمرهم بذلك ، و كما خطط أبوه من قبله لاغتيال علي عليه السَّلام وهو يصلي في بيت الله لقالوا و أشاعوا انه اغتيل بسف خارجي ،وتبرأوامن دمه كما تبرأوا من دم أبيه ، وراجت مقالتهم حتى أصبحت و كأنها من حقائق التاريخ .
    و جاء في المرويات التي وصفت خروجه من مكة و وداعه لأخيه محمد ابن الحنفية انه قال لأخيه محمد في الليلة التي أراد الخروج في صبيحتها : يا أخي لقد خفت أن يغتالني يزيد بن معاوية في الحرم فأكون الذي يستباح به حرمة هذا البيت .

    يوم التروية : هو يوم الثامن من ذي الحجة ، سمي بذلك لأنهم كانوا يرتوون من الماء لما بعد ـ قاله الجوهري ـ
    و في الحديث : لما كان يوم التروية قال جبرئيل لإبراهيم عليه السَّلام ترو من الماء فسميت التروية .
    مجمع البحرين : 1 / 196 ، للعلامة فخر الدين بن محمد الطريحي ، المولود سنة : 979هجرية بالنجف الأشرف
    / العراق ، و المتوفى سنة : 1087 هجرية بالرماحية ، و المدفون بالنجف الأشرف / العراق ، الطبعة الثانية سنة
    : 1365 شمسية ، مكتبة المرتضوي ، طهران / إيران .
    سيرة الأئمة الإثنى عشر : 2 / 64 .
  2. بواسطة ♣ ŴĔĨŔĎŐ ♣

    كان يعلم لو انه ذهب الى الكعبة لقُتِل فيها وضاع دمه ، لكنه اختار غير ذلك ،
    اختار أرض كربلاء لكي يبين للعالم كله ظلم يزيد واعوانه على مر العصور ..
    الله يلعن يزيد وآل يزيد ..
    شكرا للموضوع