منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع §¤°~®~°¤§ من خطبة الإمام زين العابدين (عليه السلام) في المدينة §¤°~®~°¤

  1. بواسطة العراقي راقي

    §¤°~®~°¤§ من خطبة الإمام زين العابدين (عليه السلام) في المدينة §¤°~®~°¤

    لما أقبل زين العابدين (عليه السلام) إلى المدينة بعد وقعة كربلاء، وخرج أهلها لاستقباله وهم في بكاء وعويل، فأومأ إلى الناس بالسكوت وقال:

    الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، بارئ الخلائق أجمعين، الذي بعُد فارتفع في السماوات العلا، وقرُب فشهد النجوى، نحمده على عظائم الأمور، وفجائع الدهور، وألم الفجائع، ومضاضة اللواذع، وجليل الرزء، وعظيم المصاب.

    أيها الناس: إن الله تعالى وله الحمد ابتلانا بمصائب وثلمة في الإسلام عظيمة، قتل أبو عبد الله الحسين (عليه السلام) وعترته، وسبيت نساؤه وصبيته، وداروا برأسه في البلدان، من فوق عامل السنان، وهذه الرزية لا مثلها رزية.

    أيّها الناس: فأيّ رجالات منكم يسرون بعد قتله، أم أي فؤاد لا يحزن من أجله، أم أية عين منكم تحبس دمعها، أو تضن عن انهمالها، فلقد بكت السبع الشداد لقتله، وبكت البحار بأمواجها، والسماوات بأركانها، والأرض بأرجائها والأشجار بأغصانها، والحيتان في لجج البحار، والملائكة المقربون، وأهل السماوات أجمعون.

    أيها الناس: أي قلب لا ينصدع لقتله، أم أي فؤاد لا يحن، وأي سمع لا يصم، أصبحنا مشردين مطرودين مذودين شاسعين عن الأمصار، كأنا أولاد ترك وكابل، من غير جرم أجرمناه، ولا مكروه ارتكبناه، ولا ثلمة في الإسلام ثلمناها، ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين، إن هذا إلا اختلاق، والله لو أنّ النبي (صلّى الله عليه وآله) تقدم إليهم في قتالنا كما تقدم إليهم في الوصية بنا لما زادوا على ما فعلوا، فإنّا لله وإنّا إليه راجعون، من مصيبة ما أعظمها وأفجعها، وأوجعها وأكضّها وأفظعها وأمرّها، فعند الله نحتسب مصابنا، وما بلغ بنا فإنه عزيز ذو انتقام؟

    فقام إليه صوحان بن صعصعة بن صوحان وكان زمِناً، واعتذر إليه بما هو مبتلى به من زمانة رجليه، فقبل (عليه السلام) عذره، وأحسن الظن به وشكره، وترحم على أبيه، ثم دخل المدينة بأهله وحرمه. (زين العابدين، للمقرم: 360)
  2. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    السلام على ال بيت رسول الله
    احسنت النشر
  3. بواسطة العراقي راقي

    شكرا لطيب مرورك ام حر
    تحياتي لك
  4. بواسطة Rain

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
    السلام على الامام زين العابدين
    شكرا اخي العزيز على المجهود القيم بارك الله بيك