منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الولايه التكوينيه

  1. بواسطة بهلول الرشيد

    سألت السيد صالح الكرباسي اعزه الله وادام بركاته عندما وجه لي سؤال من الضالين والمنحرفين عن نهج ال بيت محمد وكانت صيغة السؤال هي كالاتي
    سؤال للرافضة: لماذا لم يستعمل الأئمة الولاية التكوينية؟؟؟؟ افيدوني جزاكم الله الف خير
    خادمكم بهلول الرشيد

    صالح الكرباسي (... 11/6/13

    حضرة الاخ الفاضل بهلول الرشيد المحترم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عدم استخدام الائمة من أهل البيت (عليهم السَّلام) للولاية التكوينية إدعاء باطل، و لقد استخدم الأئمة (عليهم السَّلام) الولاية التكوينية ـ حسب ما نعرف ـ في نطاق محدود لإسباب نشير إليها و بحسب الضرورة التي يرونها فيما يتعلق بنصرة الدين و هداية البشر و فيما يخدم المصالح العامة بحسب الحكمة الإلهية.
    و من أمثلة استخدام الأئمة (عليهم السَّلام) للولاية التكوينية قضية رد الشمس للإمام امير المؤمنين (عليه السَّلام) و مباشرة الامام علي بن الحسين (عليه السَّلام) دفن أبيه الامام الحسين (عليه السَّلام) و شهداء الطف و حضوره الى كربلاء في فترة زمنية محدودة رغم وجوده في سجن الكوفة آنذاك، و حضور الامام محمد بن علي الجواد (عليه السَّلام) لدى احتضار والده الامام علي بن موسى الرضا (عليه السَّلام) لساعات في خراسان حال كونه آنذاك في المدينة، إلى غيرها.
    و من الواضح أن الذي يحدد وقت استخدام هذه الولاية إنما هو شخص المعصوم (عليه السَّلام) الذي منحه الله عَزَّ و جَلَّ هذه المقدرة لما يتمتع به من جدارة لتحمل هذه المسؤولية الخطيرة فالامام أعلم بالأوقات التي تستحق إعمال تلك الولاية.
    و لا بُدَّ أن يُعلم بأنه ليس معنى وجود الولاية التكوينية للامام (عليه السَّلام) ضرورة إعمال هذه الولاية من قِبَله (عليه السَّلام) في كل موقف صعب و حرج يقع فيه الامام (عليه السَّلام) ـ حسب ما قد يتصوره البعض ـ فالأئمة (عليهم السلام) ينأون عن استعمال هذه القدرة التي منحها الله عَزَّ و جَلَّ إيَّاهم في شؤونهم الخاصة من المأكل و المشرب أو في دفع ما يتعرضون له من المشاكل و البلايا و المصائب، فهم رغم امتلاكهم هذه القدرة يصبرون على بلاء الدنيا و مكروهاتها.
    ثم أن من أسباب الاستفادة المحدودة لهذه الولاية من قِبَل الائمة (عليهم السَّلام) أنهم لا يريدون أن يجبروا الناس على الاعتراف بهم و الاستسلام لأوامرهم مكرهين و مغلوبين على أمرهم، بل يريدون من الناس ان تكون هدايتهم عن طريق الاختيار و الاقتناع، فلو إستعمل الإمام (عليه السَّلام) ولايته في كل موقف لصار الناس مجبورين على إتباع الامام و أصبحوا مسلوبي الاختيار، الأمر الذي يخالف عقيدة العدل عندنا.
    و دمت موفقاً برعاية الله
    صالح الكرباسي
  2. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    السلام على ال بيت رسول الله
    احسنت النشر
  3. بواسطة العراقي راقي

    احسنت
    في ميزان حسناتك