منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع قصصتان قصيرتان جدا"....

  1. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    قصصتان قصيرتان جدا"....
    [صورة]

    بقلم الكاتب
    ثامر ياسين العبيدي

    كابوس متجدد

    أمس كان جاري يسقي حديقته في لحظات الغروب, جسد نحيل بوجه مشرق. رشاش الماء يبلل أوراق الشجر . فتبدو مثل وجوه العرائس كان الرجل شغوفا" بالحياة , متمسكا" بها , يحبها بطريقته ويزرعها في كل مكان يصل اليه لم يكن يشكو من مرض خبيث , أمراضه عادية ومتباعدة مثل أي أنسان بصحة جيدة .. يصغرني بخمس سنوات.. صباح اليوم عندما فتحت باب البيت قرأت لافتة سوداء تؤكد موت جاري..! لم تكن صدمة بالنسبة لي , لأن الموت ينتشر في كل مكان , وقد تفقد حياتك في الشارع أو المقهى أو المطعم بل وحتى في البيت
    رحل جاري (صديق الأشجار) اليوم قبل قليل مررت قرب الحديقة . وقفت في مكان الرجل الذي رحل فجأة . من دون سبب مفهوم , رأيت حزن الأشجار , وأصفرار الأوراق حزنا" على ساقيها , شعرت أنها تعيش حالة اليتم ... بدأت أسقيها , أخذت مكان جاري وتعهدت للأشجار أن أواصل مهمته..... تذكرت أنني أحمل أحلاما" لاحدود لها , احلاما" تطمح أن تغير العالم ... لم يخطر في بالي أنني قيد الزوال أيضا" ... تركت كل شيء ورحت أواصل مهمة جاري الراحل ... لم أشعر بنفسي إلا وانا محمول على نعش وبكاء الأحبة يرافقني ... واكتشفت في قبري أن زراعة الحياة ثمنها الموت ... وقررت العودة لأطفالي وأحبتي لكن .......... صرخت بأعلى صوتي : ـــ أعيدوني ........... فشعرت بيد طفلتي تحاول ايقاظي من نومي وحلمي (الكابوس) ورددت :
    ـــ بابا حان موعد الذهاب الى متنزه الزوراء كما وعدتنا ... احتظنتها وكأني بها أعادتني للحياة مجددا"....!!
    ************************** أين وكيف ومتى ؟!!!

    كما يحدث دائما" صباح كل يوم , أصل سوق الحي أدخل من الباب الجانبي. أتأمل بائعة الخضرة, كسارق يحرص أن لايثير انتباه المسروق , خدها يبدو لي كهلال , حركة يديها وأصابعها وهي تبيع الخضرة تبدو متشابكة, رقيقة تشبه حركة اطفال المدارس, أنتشي بعمق وأنا اتابعها, أحيانا" يمضي كثير من الوقت وأنا مستغرق في حركة يديها, ثم اتحرك اليها , عندما أقف امامها وجها" لوجه, تكف عن البيع, تكف عن الحركة , تهبط عيناها الى الأرض, وينطفيء الهلال , فيبدو خدها كسماء رمادية , أطلب منها خضرة مثل الناس, لكنها لاتستجيب, وكأنها لم تسمعني , وكأنها تعرف أنني أتيت كالعادة كي أسرق ضوءها !!! ..... هي لاتعرف أنني أتمتع بنزق الأطفال, وإرادة العشاق, ولهفة الظامئ الى الحب.. وعندما تعرف أنني لن أغادرها, ترفع عينيها الزرقاوين, وتنظر في عيني مباشرة, لحظتها أبدأ أشرب ماء زلالا" من عينيها, فيذهب الظمأ . أمد لها يدي , آخذ حصتي من الخضرة, أترك قلبي بين يديها وأبتعد مرغما"
    هذا الصباح تبدو السوق مظلمة .. الهلال منطفيء , بل لاوجود له .. الشيخ الذي يقف مكان بائعة الخضرة يشبهها في العينين فقط. ويبدو طاعنا" في الوجع الخضرة ذابلة , لااحد يقترب من الشيخ العينان الزرقاوان لاوجود لهما الهلال نائم موجات من الظلام تقتحم قلبي , ................... شيء ماسرق بائعة الخضرة ,,,!

    ثامر ياسين العبيدي
  2. بواسطة العراقي راقي

    [صورة]
  3. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    يسلملي هل مرور الجميل :rose:يا غالي ورداتي