منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع مجــامـــلة قصة قصيرة

  1. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    لمياء رشيد

    تناولت السكين لتدّسها في حقيبتها...غادرت على عجل ، واتخذت طريقا مختصراً يُشرف على الألم....السماء ترتفع على اعمدةٍ لتُصبحً عريشةً تُظللُ الارض ...وهناك تختبىء هي من عناء المراوغة مع الرغبة في الصراخ ....الشمس تُلقي بكاهلها على التربة لتعكس وميض الدموع .....والرياح الباردة ترمي بأحساسها ألمُنهَك على قارعة الطريق.
    تركت العَنانَ لذكرى إنطلقت بجموح ليومٍ نال مرتبة الشرف في سباق للآهات
    يومها كان يحمل باقةَ وردٍ يدس بين اوراقها ....كلمات
    وراح قلبها يشدو طرباً وهي تسأله؟
    أهي لي؟؟
    اجاب بكل برود : كلا
    بلعت أنفاسها لتمنع ألأختناق من جفاف ريقها ...وتطلعت اليه ببراءة الحملان...لعلها لم تسمع!! او حتى لم تفهم!!
    والكلمات؟؟
    اجاب كتبتها للحياة ولعروستي
    وتقلصَّت عيناها لتتأجج شعلة كانت تخبو بين رماد الاحتراق لتنهي بالكامل دواخلها بعد أن أضرم النار َفيها..وسالت دموعٌ مالحةًعلى خديها وبصوت متحشرجٍ بالكاد سمعته ،قالت وهي تطأطأ برأسها:
    ولكنك تحبني؟
    اطلق ضحكة صفراء تبعتها كلمات تحترف الخُبثَ:
    أنا؟؟؟ انا لم اعرف الحبَ في حياتي
    إسودَّت الدنيا بوجهها وأحست بألأرض تميد تحت قدميها وبقلبها لقيطاً
    ولكنك كنت تقولها لي؟؟
    اجاب وهو ينفث السم الرعاف
    كنت اقولها .......مجاملة
    لم تَسَعْ مآقيها انهمار الدموع بعد مقاومة شديدة
    توقفت لتعبُرَ الشارع وهي تتحسسّ السكين لتتأكد من وجوده
    كم كان بارعاً بتذوق الدموع وارجاعها الى نسبها!! يالها من خبرة بدموع النساء!!
    وعلى هودج الذكريات تلكأت لتشحن نفسها بالمزيد منَ المُقتِ عليه
    يومها أنطلقت على مركبة الذهول لم يكُن هناك الا الفراغ فكل ماحولها ...مُعتِم.
    طلبت منه اللقاء لتستفسرَ وتفهم؟!!
    جلست قُبالته في نفس المكان الذي قدمت له على طبقٍ مالذَّ وطاب من الاشتياق واللهفة ....كان يستدرج عواطفها على سُلَّم الدخول ..وهي من غبائها تصعد معه كُلَّ يومٍ سُلَّمّة.....حتى جاء اليوم الذي سدّد حربتهُ في صميم ِ برائتها ....وعلى قمة الانتهاك.
    سألته بتوسلٍ لماذا؟ وأجاب : لقد حدث ماحدث
    سلبها اغلى ماتملك بفعلين من الزمن الماضي لينهيها مع الاف افعال مستقبلية ....جريمة استخدم فيها لسانه المعسول....كسلاح بل كما قال ...مجاملة!!!نهض وسط أسألتها المتلاحقة دون أجابة كان يبدو على عجلٍ كعادته معها حين يلتقيها دون لهفة وعلى حين غرة مدَّ يده لينتزع سلسلة ذهبية لكلمة الله كانت تزين بها جيدها توارثتها اما عن جدة...شهقت لهول المفاجأة ..غير أن ضحكته كانت شجرة تطرح الخبثَ لمن تشاء ومتى ماتشاء فقد تعودت الأرتواء من غباء تربة تمنح جذورها منابع شتّى من مختلف النساء وأردف قائلا
    انها تساوي الكثير هاقد وصلني ثمن المتعة التي منحتك إياها فلا تبحثي عني والغي وجودي من حياتك كي اتنفس الصعداء فقد خنقني حبك...وغادر ليقف مستأنفاً: سأدعو لك بالخير.ودون وعي ٍّ منها أطلقت ضحكةً مسموعة تنبَّه لها المارة ..إستدركت لتسحب نفساً عميقاً هذا الرجل سيدعو لها بالخير !! يالسخرية القدر!! قتلها وهاهو يقرأ الفاتحة في جنازتها وسيدعو لروحها بالرحمة!!! توالت الثواني تعاقبها بأجترار الذكريات حين هددها بأن يجعلها طبقا يتذوق منه كل المعارف بعد ان طالبته بالقصاص ان يتريث في الزواج لنفس المدة التي جعلها سجينه حبه والا ستجعل رسائله بين يدي ..عروسه .
    واخيرا وصلت رأته يقف في نفس المكان ...استجمعت شجاعتها واخرجت سكينها متوجهة اليه ...تراجع على الفور وهمَّت بكل قوتها لتطعنه وبحركة من يده اصبح السكين بين اصابعه ....ويالهول المفاجأة ....كان لعبة لدنة
    قالت بأزدراء وسط ذهوله لقد قتلتني ولم اقتلك ، وظلمتني ولم أظلمك وجاملتني ...وهاأنذا ...اجاملك! القت بالهاتف والرسائل في وجههة ورمقته
    بنظرة احتقار ثم خرجت والدموع تغالبها ..وقفت تنظر للاشجار كم تشبهها فهي ايضا تجردت من كل الاوراق اوراق الثقة والامان والرحمة و المستقبل وحتى الالم ....سرت البرودة في اوصالها حين احست بيدين تضع سلسلة على جيدها ...التفتت بسرعة لتجد اباه مبتسماً بوهن ..مسح بيده المرتعشة دموعها وقال بصوتٍ يُقطِّرُّ الماً اعرف يابُنيتي انك لن تسامحيه ولكن ارجوك ان تسامحيني فانا من دفعك اليه ....واجهشت بالبكاء وعاد يكرر سامحيني سامحيني ...لطالما كان يرددُ على مسامعها ..انت الملاك الذي سيرعاه ....وتركها بعد ان قبلها على راسها وعلامات الاعياء تبدو على ملامحه....كان ولآخر لحظة يدفع ثمن اخطاء ابنه ...
    فتحت حقيبتها واخرجت الرسالة الوحيدة التي أحتفظت بها لنفسها ....احبك ِ ياحياتي كانت تعشق كلمة حياتي من شفتيه...مزقتها ونثرتها في الهواء وهي تدور حول نفسها فاتحةً ذراعيها للسماء تدندن اغنية......كلمات...كلمات.
  2. بواسطة العراقي راقي

    [صورة]
  3. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    يسلملي هل مرور الجميل :rose:يا غالي ورداتي