منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع أول نظرة على النجوم الأوَّلية

  1. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    [صورة]

    يبدو أن العلماء قد رأوا ـ لأول مرة ـ بعضًا من نجوم الجيل الأول، الذي أطلقت انفجاراته العنان لعنصري الكربون والأكسجين وغيرهما إلى الكون. وهو أمر، إذا ثبت بالفعل؛ سيكون مفاجأة سعيدة لعلماء الفلك، الذين لم يتوقعوا أن يتمكنوا من التقاط هذه الأجسام الأوّلية عبر التليسكوبات الموجودة حاليًّا.

    تشير النظريات إلى أن النجوم الأولية أكبر من الشمس بمئات المرات، وأنها مكوَّنة من عناصر الهيدروجين النقي، والهيليوم، وبعض بقايا الليثيوم من الانفجار العظيم. وقد تشكلت النماذج الأولى منها أثناء المئة مليون سنة الأولى من عمر الكون، وعاشت لبضعة ملايين من السنين، قبل أن تنفجر كمستعرات، وتنثر بذور النجوم التالية الأغنى بالعناصر الكيميائية، بيد أننا لم نتمكن من رصدها حتى الآن.

    أفاد فريق من جامعة لشبونة، بقيادة الفلكي ديفيد سوبرال مؤخرًا، أنه يحتمل أن يكون قد اختلس نظرة على عنقود من النجوم الأولية في مراحلها المتأخرة، وذلك في أكثر المجرات بعدًا تم رصدها حتى اليوم، إذ تبدو النجوم التي رصدها الفريق بصورتها حين كان عمر الكون حوالي 800 مليون سنة (%6 من عمر الكون الحالي) أولية التكوين، وللغرابة تسكن هذه النجوم في المجرة نفسها التي تؤوي نجومًا من الجيل الثاني. ويقول سوبرال في هذا الصدد: «يظل الجهد المبذول حيال موضوع تلك النجوم حتى الآن جهدًا نظريًّا، ولكننا ـ لأول مرة ـ بدأنا نرصد مشاهدات قد تضع تلك النظريات تحت الاختبار، وتتيح لنا أن نفهم كيف تكوّنت هذه النجوم». وقد وُضعت ورقة بحثية من أعمال سوبرال وفريقه على موقع arXiv للأوراق غير المنشورة، وتم قبولها للنشر في دورية «ذا أستروفيزيكال» (D. Sobral et al. Preprint at2015).

    ينطوي رصد هذه النجوم العتيقة على النظر إلى مجرات بعيدة جدًّا، حيث يستغرق الضوء القادم منها مليارات السنين ليصل إلينا، وبالتالي ينقل لنا صورة الكون في مراحله الأولى، بيد أن هذا الضوء صعب الالتقاط، نظرًا إلى خفوته، كما أن العمر القصير لتلك النجوم الأولية يجعل مهمة البحث عنها شديدة الصعوبة. أتى الاكتشاف المفاجئ، بعد قيام سوبرال وفريق دولي من الفلكيين بمسح واسع للسماء باستخدام تليسكوب «سوبارو» Subaru الموجود في قمة ماونا كيا في هاواي، كما استخدموا ثلاثة تليسكوبات أخرى للغوص في ثلاث مجرّات ساطعة، ليجدوا إشارات مثيرة من إحداها، أسموها «كوزموس ريدشيفت 7» COSMOS Redshift 7، وقد (اختير الاسم بهذا الشكل ليكون اختصاره CR7، لمحاكاة اسم لاعب الكرة البرتغالي المعروف كريستيانو رونالدو).

    أظهر طيف الضوء القادم من CR7 دليلًا على وجود هيليوم متأين، وهو ما يشير إلى أن مصدر الضوء شديد السخونة، وهو ما يستتبع أن يكون أي كربون أو أكسجين عند درجات حرارة كهذه متأينًا أيضًا، حسب قول سوبرال، إلا أنه لم تكن هناك أي إشارات على وجود هذه العناصر في الضوء، وهو ما يشير بقوة إلى أن مصدره نجوم من الجيل الأول. تحتوي مجرّة CR7 أيضًا على نجوم من الجيل الثاني، تكونت من المواد المنبعثة من نجوم الجيل الأول أثناء موتها، وهو ما يعني أن المجرّة لم تكن كالمجرّات التي توقَّع الفلكيون أن تحقق اكتشافًا كهذا؛ مما دفع سوبرال وزملاءہ للإشارة إلى أن تلك النجوم الأولية قد تكون متأخرة في نشأتها، وأنها تكوَّنت من سحابة غاز نقي وصاف، لم تبرد وتتكتل، وهذا بسبب حرارة الإشعاع القوي القادم من النجوم التي سبقتها، التي منعتها من ذلك. كما أن تأخر تكوينها يفسر أيضًا لماذا نجح تليسكوب «سوبارو» في التقاطها.

    يمثل ظهور نجوم أولية في مجرّة كبيرة ومتطورة، مثل CR7، تحديًا لتفسير الفريق البحثي للضوء القادم منها، ولكنه التفسير الأقل غرابة من بين التفسيرات المتاحة، حسب قول ناوكي يوشيدا، وهو فيزيائي فلكي بجامعة طوكيو. والبديل الوحيد وفقًا لقول سوبرال هو أن تكون الإشعاعات قادمة من ثقب أسود فائق، تَشَكَّلَ مباشرة بعد انهيار سحابة غاز نقي. ويضيف سوبرال قائلًا إنه «تفسير أكثر إدهاشًا».

    يعتقد كثيرون من الفلكيين حتى الآن أن رؤية الجيل الأول من النجوم تتطلب آلة بحجم تليسكوب «جيمس ويب»، التابع لـ«ناسا»، الذي ستبلغ تكلفته حوالي 9 مليارات دولار، ومخطط لإطلاقه في عام 2018، ومن المفترض أن يمتلك القوة الكافية للنظر إلى أبعد وأقدم من أي جهاز سبقه، ولكن إنْ صحَّت تفسيرات سوبرال وزملائه؛ فقد يكون بالإمكان رصد نجوم أوّلية بالتليسكوبات الموجودة حاليًّا، حيث توجد بالفعل مجرّات ساطعة، تم اعتبارها مرشحة لرصد النجوم الأولية، حيث يضيف سوبرال: «ربما ننظر إليها الآن بالفعل».
  2. بواسطة مرتجى العامري

    شكرا جزيلا ع التقرير الرائع والجميل
  3. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    شكرا لمرور
  4. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]
  5. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    شكرا لمرور العطر