منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع قصة قصيدة الريل وحمد

  1. بواسطة بهلول الرشيد

    قصيدة شهيرة للشاعر الكبير مظفر النواب
    احببت اليوم ان انقل لكم قصة كتابة هذه القصيدة
    كان مظفر النواب مسافرا بالدرجة الثالثة في القطار ..وكانت تجلس امامه امراة اربعينية جميلة المﻻمح والقسمات كانت المراة متعبه وتجافي عيونها النوم ..
    فتحدث معها وحكت له قصتها
    كان القطار يمر بقرية تسمى ام الشامات .. فكان يبطيء وﻻ يتوقف ..
    وفي هذه القرية احبت هذه المراة ابن عمها .. واشتهر حبهما ..
    وحسب العادات واﻻعراف القبلية .. ﻻ يجوز تزويجهما
    فاضطرت المراة للهرب الى بغداد .. وعاشت حياتها هناك ..
    وكلما صعدت قطار الجنوب ومر القطار بهذه القرية .. يمر بمضيف حبيبها .. فتعود الذكريات وهكذا تراءت الصور الشعرية امام شاعرنا ليصف مشاعرها
    فيبتدءها بالمطلع ...
    مرينا بيكم حمد واحنا بقطار الليل ..
    واسمعنا دك اكهوة وشمينا ريحة هيل ...
    ...
    وتنتقل لمخاطبة القطار وتطلب منه انه يمشي ببطئ حتى تظل اطول فترة ممكنة بقرب حبيبها بحجة انها خائفة من القطار لايكعد ( الكطه )
    وهو طير بري يشبه الدجاج الي عايش تحت(حدر) السنابل من النوم وتكله ...
    ياريل صيح بقهر صيحة عشك ياريل....
    هودر هواهم ولك حدر السنابل كطة ...
    تستمر بمخاطبتها القطار لان ماعدها شخص اخر تحجي وياه عن قصتهة وتبدي تشكيله من حبها الي طلع كذاب
    (دغش)
    وحبيبها الي تركها تتحمل ثمن حبهم لوحدها طول العمر
    (ياريل طلعوا دغش والعشك جذابي .....
    دك بيه كل العمر مايطفة عطابي....
    تتوالف وية الدرب وترابك ترابي ....
    هودر هواهم ولك حدر السنابل كطة

    من منا لم يسمع اغنية الريل وحمد لياس خضر ؟
    ...
  2. بواسطة ضياء الصافي

    نقل رائع
    احسنت