منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع جرحي يشير اليك

  1. بواسطة العراقي راقي

    جرحي يشير اليك

    جرحي يشير اليك / عبد الجبار الجبوري


    ارسم لها دمعة ها انا ادس في جيبها بعض أحرفي، وارسم من حرفي، قبسا يضيء ليلها الحزين (اعرفها حزينة الان تجلس قدام روحي)، وأسرق من زرقة البحر لونه لعينيها، كي لاتغار الشفاه، وتزعل الوردة، ها انا كلام قبلتها وهي تنمو على خد القمر خزامى ومطر، وهاهي تهطل ايامها على رمل روحي وتسرج مهرتها لبراري اوقاتي، يتها الانثى قومي انثري فوق جراحي قبلا ينهض الجرح، وترحل النجوم الى عينيك بلا قمر، انت قمري البعيد، قمري الذي ادخلته في قفص لياليك ورميت مفتاحه في اعماق قلبك، انى اتجهت اراك تقرأين قصائدي وتضحكين، لانها تدور في فلك ايامك واحلامك وامانيك، فلا مهرب منك اليك، ولا مفر الا الغوص عميقا في عينيك والامساك بجمرة روحك وهي تتلوى كأفعى امامي، لهذا لاارسم الا دمعتك كي امسح بها احزان الشرق كلها واجيء اليك غريبا الا من دمعة هجري ودمعة غربتي ودمعة ايامي، فلك كل هذا البهاء الانثوي ترقص الشفاه بانتظار ان يفك اسرها البحر................ إليك أشد إرتحالي إليك إليك اشد إرتحالي، لا الى سواك يا وجع الليالي، ويبقى في حلقي غصة وبقيا من جرح السؤال، وفي عيني دمعة من الق الخيال، لانك خمرة روحي، حين تجن السيوف على وقع القتال، فيلصف على خديك وميضها، وفي عينيك ينتهى كل احتمال، انا من يطلق سهام الشوق الى شفتيك، ويعاتبني الصديق والحبيب كل يوم وقاريء المقال، انني اوغل في فتح ازرار ثياب قصائدك على مصراعيها، ويخجل من فرحي عبق الليالي، انت تبالغين في هجري، وتكذبين في الصد عني، واكذب انا في حضرة المقل العوالي، لاانت لادمعة الليل، ولاخمرة سكبتها نجمة شفتيك على فم الجبال، ترتد سهم العشق االمطلوق من عينيك الى عمق الخيال، تعالى وشدي الرحال كما شددته انا نحو عناق المدى، وصوت الندى ووقع الصدى، حين تحمحم خيلك وتصهل عند عتبة النزال، فالعناق هناك شوق يحرق وجه البحر، ويدس في عمق الجراح وصية الاهالي، تعالي تعالي، انا واقف على قمة الحزن، ارتشف من فناجين شفتيك لوعة السجال، وطعم الصباح المر فوق غربتي، وعلى موج صحوك تحلو الخطا، ويهدأ البال .................................................. يؤلمني جداااااا انك تعلمين انني كل ما اكتبه لك اقصدك به، وحدك، ومع هذا كله تضعين علامة اعجبني على قصيدتي، دون ان تدركين انني احتاجك الان من اي وقت مضى، افلا تدركين حقيقة قولي لك ذات يوم انني -احبك- وانني مستعد ان اترك العالم كله خلفي واجيء اليك على صهوة اوجاعي، اووووووف ايتها المجنونة التي تسمى انثاي، لو تعلمين كم احبك، لكنت اخترقت كل سماوات الله وجئت الي، اعرف انك مكبلة بقيود، واعرف انك تحبينني بلاقيود، ولكنك تصطنعين الخوف والخجل، وتختفين وراء نظارتك السوداء كي لايراك قلبي، يؤلمني انك لا ترين قمري المقتول على اعتاب قلعتك البعيدة، وشفاهك العنيدة، اعترف بانك اغنيتي الوحيدة، تعالي لمي شظاياي المتناثرة حول خصرك، وبقايا روحي العطشى الى عينيك، وحياتي الثكلى الى احتضان جبالك الشاهقة كسماء الله، اعرف يوجعك هذا، واعرف يؤلمني هذا كله، ولكنني ادق ناقوس المطر تحت نافذتك المغلقة دوني وانتظر اللقاء..................... جرحي يشير اليك لست انت من يضيء جرحي، وتعرفين سر جراحي، يبقى السؤال عصي على الدمع، حين ترحل نجمة صباحي، اعرف سر ضحكتك التي ترسليها على صهوة الصمت، واعرف همهمات حروفك البلهاء، اتظنين ان حرفي غبي الخطى، لا، حرفي مضيء ليله، وصوته يشق غبار السماء، تعالي فجرحي يشير اليك، اجلسي قربه، واسمعي انينه من بعيد يناديك، فلا تنتظري الريح كي تحملك اليه، تعالي على صهوة الوجع، وانثري عبيرك حوله، قبليه ان شئت، ولا تبالي لصوت الريح والغبار والمطر، اعرف انك متعب حرفك امام حرفي، وخجولة امام جرحي، وعنيدة امام دمعي، لا عليك، هذه لعبة العشاق، يلعبها الغصن مع الليل، والنجمة ومع الغيم، والقهوة مع الصباح، وانت معي، الست من يقول، ان الحرف لعبتي الهو بها، امام من احب، وادنو اليه به، اعلمه اسرار الحروف، ويعلمني سر البكاء، ومعنى القبل، اذن تعالي ولاتكابري، ففمي ينتظر رتل القبل، من شفة الانثى التي رسمتها في خيال القمر، لاتبالي للغبار، الذي يجري مسرعا خلفك، فكم ضحكة علاها الغبار، تعالي وارتمي على صدر دمعتي، وامسحي بذيل حرفك اوجاع روحي، وانفضي قطرات الحزن عن فمي، وازرعي مكانها ايام من القبل، واعشاب من الخزامى، وليل من العناق الاخير ...انه جرحي يشير اليك باصبعه فتعالي الان ...واتركي خلفك الخجل ...

    يتبع
  2. بواسطة العراقي راقي

    تلويحة ليست لها

    يرمقني قمرها المقتول على نافذة الليل، وهو متكيء على غصن قلبي الجريح، لا سفن الريح تلقي علي بيارقها ولا رمل الجزيرة يجيء، مثقل حزنها بالمطر، وموحش طريقها الى قلبي، وعرة ايامها بالمسرات، لا حارس لها من ذئاب الروح، القبل توقظها كل صباح، وتغني عند شفتيها حروفي، هأنا اشيد لها مدنا في قلبي وهي تهدمها، ارسم لها شموسا وهي تطفؤها، اكتب لها قصائدا وتمحوها، اشعل لها اصابعي العشرة شمعا وهي تلقيها، ابني لها قصورا من الحب وتهجرها، ماذا افعل لها كي تعرف كم يحبها قلبي ...؟وهي شاردة في الظلام تبحث عن قطرة ضوء في روحي كي تنام فيها، ماذا افعل لها، وهي تضلل قلبها وتكذب عليه (عيني عينك) كل يوم، وعيونها تفضحها، وحرفها يفضحها، وضحكتها خلف السراب تفضحها، وكل شيء فيها يفضحها، حتى صمتها، وهي تتلفت منه، هذه ياسادتي تلويحة ليست لها ابدا، لكن قلبي مازال ينام حزينا قرب نافذتها ويقول لي بخجل اني احبها... واني كلما مر طيفها امام روحي اذوب كشمعة لاتراها العيون...

    هزيمة
    يهزمني حرف فوق غصن طفولتها، تهزمني قبلة فوق شفتيها الكافرتين، تهزمني دمعة على طارف جفنيها الساحرين، نعم تهزمني نجمة بسماء وجعها، وجعها المفروش امام عيني كل لحظة، تهزمني قصيدة رسمت فيها نبضاتها المطبوعة على شغاف روحي، روحي الملتاعة لها منذ الف عام، تهزمني مراياها وهي تتشظى قبلا على جسد الليل، الليل الذي يخيط احلامنا ويرتب ايامنا ويعيد لنا طفولة الحب، ها إني انتظر طلتها وهي تقرأ لي قصيدتي-اقبل ثرى خطاك- تلك القصيدة التي كتبتها والسيف على رقبتي، والنار جواري تشتعل، والليل حزين، قلت ذات حرف انني ما زلت اقبل ثرى خطاك، فرحلت خطوتها نحوي وانكسر غصن وجعي كعشبة يابسة في اخر الريح، ليلها يطفيء بريق صمتي، ويتوشح بالرحيل الى عينيها، والترجل من صهوة شفتيها الكافرتين، وجبال جسدها الطاغيتين انوثة، والغارقتان بالهمس للقمر، ولا قمر يضء على شباكها الا قمري المقتول بلحظة عينيها، ها تهزمني عيناها الواسعتين كسماء، والساحرتين كأغنيات فيروز في صباح بعيد، اعرف واعترف ان كل نقطة بجسدها يهزمني، وانا رجل نحيف البنية، وغارق في ذهول الطريق، وحزين مثل اغنية لياس خضر -ياحسافة - ويا حسافة ياقلبي ان رمشة عين تهزمك وانت الذي لم تهزمك جيوش الفرس على سواتر الظلام هناك في اعلى جبال (حصاروست بسيدي كان)، ولكنها احلى هزيمة......

    امرأة السراب
    ترمقني انثى السراب البعيد، وهي تدخن ايامي الراحلات على صهوة اوجاعها، وتمسك حلمي كي لا يطير، تأخذه الى اعلى الليل، وتريه الثريا، لاريها القمر، وأنا ابصر ضحكتها من خلف الستار تدخل روحي كمسمار حزين، ارسل لها بعض احلامي وكمشة من اشجاني، وهي توغل في النسيان، اعرفها تكذب على نفسها، وتنتظر مراكبي وهي تبحر نحوها اراها الان تقرأ معكم حروفي وهي تقبل ضحكتها وتقول شكرا ايها الخجل وانت تعيد الحرف الى نقاطه والليل الى نجومه والقمر الى محاقه والشمس تلى مدارها والطيور الى اعشاشها وانت الى قلبي، ياااااااااه كم احبك ايها المطر وانت تبلل ذاكرتي باحمر شفاهها وتغرقني بالقبل........

    ويرحل الغيم
    مذ وطأت روحي جبال الغيم.إنفتحت اسارير البكاء، وغادرني النوم، فأنتظرت نجمتها كي تضيء سواحل قلبي، فلم ارى غير بلقع يهيم على وجهه، يطوي القفار اليها، لا ماء على ظهر العيس، ولا عيس، وموقد قهوتها منطفيء، والليل بعيد، الان ارى حقل من الغيم، يمشي معي، فهو يحتضن الليل هنا، وليلها مكبل بالندى هناك، تعال ايها الليل وافتح ازرار صبحها، وارتمي على عشب مواجعها، تنهمر عليك اسراب المدى، محملة بالزهو، واسراب القبل، هاك شفتيها، ارسم فوقها روحي، واخلط معها بخور الصمت، يتراءى لك البهاء فوق حلمة الشجر، وانتظر طلتها من خلف اسوار العناق، تخرج من عصورها رائحة الشوق وعناقيد النهود، امسك اهلتها بيديك واعصر جبال الغيم، تزهر فيها اغاريد الشجن، ولا شجن ينمو على نهديها، غير رتل من قبل الشفاه الظميئة، يرحل الغيم بمدامعي، واراه كوكبا حزينا بأعلى البلاد، وحوله بساتين غيوم تنأى..هي سماء وجهي، حين اعود اليها بلا قلب....فينهمر من وجنتي الظلام ..واعود اليها غريبا...غريبا..........

    بعيدا عن البحر
    قالت تعال وارسم فوق شفتي وردة واسقها من رضاب قمرك الحزين، قلت بعدنا عن البحر ماعادت امواجه تغري حروف قصائدي، شاخت حروفي وماتت عطشا على باب دمعتك، بعدنا بعدنا عن البحر يا سيدتي، ما عدت افرق بين الموجة والقبلة، اختلط الامر عندي مثلما اختلط عندك الليل بالنهار والضوء بالظلام والعشب بالمطر وانت بروحي، انصهرت روحي بتراب فرحك، ورحلت اقماري كلها في قافلة مدائنك، الان اشيد لك قبابا من القبل واسقي بساتينك عسلا من رضاب الشمس، اعرف وشوش لك الليل ووشى، كم حذرتك من ايامه ومواجعه ومآسيه وكم وكم . بعدنا عن البحر وما عاد يغريني، ها أنا ابصره الان وجها بلا طين، تعالي لضفافه نخلط ما تبقى من حروف الليل في مواقد تشرين. تعالي قلت لك بعدنا عن الليل وبعدنا عن البحر............