منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع رغم قرارات أوبك توقعات بتقليل تأثيرها في الأسعار

  1. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]
    هبطت أسعار النفط الخام أمس الاثنين في أولى جلساتالتداول[صورة] بعد إخفاق أعضاء أوبك في الاتفاق على هدف للإنتاج لتقليص تخمة المعروض المتزايدة التي أدت إلى هبوط أسعار النفط أكثر من 60 بالمئة منذ حزيران 2014، في وقت توقعت شركة توتال النفطية عدم حدوث ضغط كبير على اسعار النفط الخام في الاسواق العالمية بعد قرار اوبك. ولم تتفق أوبك على حد أقصى لإنتاج النفط يوم الجمعة خلال اجتماع شهد خلافا بين السعودية وإيران ليصدر البيان الختامي للمرة الأولى منذ عقود دون ذكر لسقف الإنتاج الذي كان يبلغ 30 مليون برميل يوميا.

    وقال بنك باركليز: «على الأقل كانت البيانات السابقة تشير إلى الالتزام.. أو الحفاظ على الإنتاج عند المستوى المستهدف (البالغ 30 مليون برميل يوميا). الأمر الواضح ان هذا البيان لم يتضمن ذلك. وقال محللون :إن المنظمة تبعث بتخليها عن قيود الإنتاج برسالة إلى المنتجين الآخرين مثل روسيا ومنتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة بأنها مستعدة لقبول أسعار النفط المنخفضة للدفاع عن حصتها في السوق.

    وقال بنك أو.سي.بي.سي: «أوبك تبعث بإنذار لمنافسيها بأن أي خفض للإنتاج يقع على عاتقهم)).الى ذلك أعلن الرئيس التنفيذي لشركة «توتال» الفرنسية باتريك بويان امس أنَه لا يتوقع ضغوطاً على أسعار النفط بعد قرار منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الجمعة عدم فرض سقف لإنتاج الخام، وإبقاء الإنتاج في مستويات عالية.ولم تتفق «أوبك» على حصة إنتاج جديدة الجمعة، ما سمح للدول الأعضاء في المنظمة باستئناف ضخ أكثر من 31 مليون برميل من النفط يومياً، ما يزيد من تخمة المعروض التي أدت إلى انخفاض الأسعار.وقال بويان: «لا نتوقع انتعاشاً في 2016 (لأسعار النفط)، لأن زيادة العرض ستكون أكبر من زيادة الطلب في 2016... لست متفائلا كثيراً بسنة 2016». متوقعا أن معروض الدول غير الأعضاء في «أوبك» سينخفض.

    وقال :إن «العرض من خارج «أوبك» سينكمش... ينبغي أن نشهد انكماشاً في الإنتاج الأميركي في حلول منتصف 2016)).

    وبلغ سعر الخام الأميركي 39.63 دولاراً للبرميل عند الساعة 0718 بتوقيت جرينتش منخفضا 34 سنتا.وهبط سعر خام برنت 20 سنتا إلى 42.80 دولاراً للبرميل. وجعل هذا سعر كل من الخامين القياسيين قرب أدنى مستوى لعام 2015 وغير بعيد عن المستوى الذي وصل إليه خلال ذروة الأزمة المالية العالمية في 2008-2009.