منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع لقاء الراهب في طريق الشام

  1. بواسطة عطر الامير

    حدث بكر بن عبدالله الاشجعي ، عن آبائه قالوا : خرج سنة خرج رسول الله صلى الله عليه وآله إلى الشام عبد مناف بنكنانة ونوفل بن معاوية بن عروة تجارا إلى الشام ، فلقاهما أبوالمويهب الراهب فقال لهما : من أنتما ؟ قالا : نحن تجار من أهل الحرم من قريش ، قال لهما : من أي قريش ؟ فأخبراه ، فقال لهما : هل قدم معكما من قريش غيركما ؟ قالا : نعم شاب من بني هاشم اسمه محمد ، فقال أبوالمويهب : إياه والله أردت ، فقالا : والله ما في قريش أخمل ذكرا منه ، إنما يسمونه يتيم قريش ، وهو أجير لامرأة منا يقال لها : خديجة ، فما حاجتك إليه ؟ فأخذ يحرك رأسه ويقول : هو هو ، فقال لهما : تدلاني عليه ، فقالا : تركناه في سوق بصرى ، فبينما هم في الكلام إذ طلع عليهم رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : هو هذا ، فخلابه ساعة يناجيه ويكلمه ، ثم أخذ يقبل بين عينيه ، و أخرج شيئا من كمه لا ندري ما هو ورسول الله صلى الله عليه وآله يأبى أن يقبله ، فلما فارقه قال لنا : تسمعان مني ، هذا والله نبي هذا الزمان ، سيخرج إلى قريب يدعو الناس إلى شهادة أن لا إله إلا الله ، فإذا رأيتم ذلك فاتبعوه ، ثم قال : هل ولد لعلمه أبي طالب ولد يقال له : علي ؟ فقلنا : لا ، قال : إما أن يكون قد ولد أو يولد في سنته ، وهو أول من يؤمن به ، نعرفه ، وإنما لنجد صفته عندنا في الوصية كما نجد صفة محمد بالنبوة ، وإنه سيد العرب وربانيها وذو قرينها ، يعطي السيف حقه ، اسمه في الملا الاعلى علي ، هو أعلى الخلائق يوم القيامة بعد الانبيآء ذكرا ، وتسميه الملائكة البطل الازهر المفلح ، لا يتوجه إلى وجه إلا أفلح وظفر ، والله لهو أعرف بين أصحابه في السمآوات من الشمس الطالعة . وحدث العباس ، عن أبي طالب قال أبوطالب : يا عباس ألا اخبرك عن محمد صلى الله عليه وآله بما رأيت منه ؟ قلت : بلى ، قال : إني ضممته إلي فلم افارقه في ليل ولا نهار ، وكنت أنومه في فراشي ، وآمره أن يخلع ثيابه وينام معي ، فرأيت في وجهه الكراه ة ، وكره أن يخالفني ، فقال : يا عماه اصرف وجهك عني حتى أخلع ثيابي وأدخل فراشي ، قلت له : ولم ذلك ؟ قال : لا ينبغي لاحد من الناس أن ينظر إلى جسدي ، قال : فتعجبت من ذلك ، و صرفت بصري عنه حتى دخل فراشه ، فلما دخلت أنا الفراش إذا بيني وبينه ثوب ألين ثوب مسسته قط ، ثم شممته فإذا كأنه قد غمس في المسك ، فكنت إذا أصبحت افتقدت الثوب فلم أجده ، فكان هذا دأبي ودأبه ، فجهدت وتعمدت أن أنظر إلى جسده ، فو الله ما رأيت له جسدا ، ولقد كنت كثيرا ما أسمع إذا ذهب من الليل شئ كلاما يعجبني ، وكنت ربما آتيته غفلة فأرى من لدن رأسه نورا ممدودا قد بلغ السمآء ، فهذا ما رأيت يا عباس . قال ليث بن أبي نعيم : حدثني أبي ، عن جدي ، عن أبي طالب قال : كنا لا نسمي على الطعام ولا على الشراب ، ولا ندري ما هو حتى ضممت محمدا صلى الله عليه وآله إلي ، فأول ما سمعته يقول : بسم الله الاحد ، ثم يأكل ، فإذا فرغ من طعامه قال : الحمد لله كثيرا ، فتعجبنا منه ، وكان يقول : ما رأيت جسد محمد قط ، وكان لا يفارقني الليل والنهار ، وكان ينام معي في فراشي فأفقده من فراشه ، فإذا قمت لاطلبه بادرني من فراشه فيقول : ها أنا يا عم ارجع إلى مكانك ، ولقد رأيت ذئبا يوما قد جائه وشمه وبصبص حوله . ثم ربض بين يديه ، ثم انصرف عنه ، ولقد دخل ليلا البيت فأضآء ما حوله ، ولم أرمنه نجوا قط ، ولا رأيته يضحك في غير موضع الضحك ، ولا وقف مع صبيان في لعب ولا التفت إليهم ، وكان الوحدة أحب إليه والتواضع ، ولقد كنت أرى أحيانا رجلا أحسن الناس وجها يجئ تى يمسح على رأسه ويدعو له ثم يغيب ، ولقد رأيت رؤيا في أمره ما رأيتها قط ، رأيته وكأن الدنيا قد سيقت إليه ، وجميع الناس يذكرونه ، ورأيته وقد رفع فوق الناس كلهم ، وهو يدخل في السمآء ، ولقد غاب عني يوما فذهبت في طلبه ، فإذا أنابه يجئ ومعه رجل لم أرمثله قط ، فقلت له : يا بني أليس قد نهيتك أن تفارقني ؟ فقال الرجل : إذا فارقك كنت أنا معه أحفظه ، فلم أرمنه في كل يوم إلا ما احب حتى شب ، وخرج يدعو إلى الدين .
  2. بواسطة العراقي راقي

    بارك الله فيك
    وشكرا جزيلا لك
  3. بواسطة عطر الامير

    حياكم الله