منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع طوفان نوح بین القرآن و المصادر القدیمة

  1. بواسطة بهلول الرشيد

    قضیة الطوفان الذی حدث أیام النبی نوح علیه‏السلام ، أشهر من ان تذکر؛ فالقرآن الکریم قطع القول بها ، وأورد نصوصا مقدسة أوضحت بعض تفاصیلها ، وأعرض عن ذکر التفاصیل الاُخری .
    ومن مجملها ومجمل الاحادیث الواردة حولها ، والمصادر التی ذکرتها من کل ذلک عرفنا قصة الطوفان ، وبطلها النبی نوح علیه‏السلام والعبرة التی تضمنتها .
    عرفناها معرفة إجمالیة عامة ، وغابت عنا تفاصیل کثیرة ، تفاصیل قد تکون متوافرة بین ایدینا ، لکنها غیر مقطوع بها ، کما فی القطع القرآنی ، یبقی انه متی حدث الحادث العظیم ؟ لا ندری بالضبط . واین کان النبی نوح علیه‏السلام وقومه وسفینته جغرافیا ؟ لا ندری بالضبط أیضا ، وهناک امور کثیرة اُخری لا ندری بها أیضا . ولو عرفنا زمان ومکان الحادث بشکل دقیق لکان بایدینا رقم مهم ، یمکن من خلاله تتبع التفصیلات الاخری .
    والتأریخ یحدثنا عن وقوع طوفانات أو فیضانات عدیدة حدثت فی اماکن متعددة من الکرة الارضیة ، وردت ـ تأریخیا ـ علی شکل حقائق أو أساطیر أو قصص ، وحدثت فی مختلف بقاع الارض؛ حدثت عند الهنود الحمر فی أمیرکا ، وعند الصینیین والهنود الآسیویین ، وعند الاغریق والاسکندنافیین ، وفی تأریخ العراق القدیم ، عند السومریین والبابلیین والآشوریین(1) .

    فیضانات التأریخ مجرد شواهد :
    وفی هذا البحث لا نرید التفتیش عن زمان ومکان طوفان نوح علیه‏السلام من خلال الشواهد التأریخیة الواردة فی النصوص القدیمة : المسماریة أو العبریة أو الیونانیة ، کأدلّة علی الطوفان القرآنی ( الحقیقة الثابتة ) ، وانما نرید أن نستعرض أشهر ما ورد عن الطوفانات فی التأریخ القدیم ، ومن ثمّ نکون امام القارئ عینات تأریخیة واضحة‏یمکن مقارنتها أو ربطها ـ اذا توفر الدلیل علی صحتها ـ بطوفان نوح علیه‏السلام الوارد فی القرآن الکریم؛ حیث سنری لهذا الطوفان القرآنی ما یشابهه من الطوفانات ، علی الرغم من الفارق بین الطوفان القرآنی الحقیقی والطوفانات التأریخیة والاسطوریة .
    والحقیقة أن المادة التأریخیة التی وفّرها لنا ( علم الآثار ) غنیة بالشواهد الحسیة التی تساعد علی فهم ما ورد فی القرآن من تأریخ وقصص تأریخیة .
    ونحن هنا لا نلتمس إثبات ما ورد فی القرآن الکریم من خلال علم الآثار ، والآثار واللقی المتوافرة بین ایدینا ، وانما نستعین بها علی فهم وتوضیح بعض الآیات والمعانی البعیدة عن اذهاننا ، لبعدها فی التأریخ والجغرافیا ، فهی عامل مساعد إضافی جدید لم یکن متوفرا عن اجدادنا القدماء؛ ومن المنطق والمعقول ان نستخدمه فی خدمة القرآن .
    فما اروعنا اذا استطعنا ـ مثلاً ـ ان نثبت أنّ الجانب العُمانی من صحراء الربع الخالی هو مساکن قوم عاد البائدین ـ کما یقول بعض الباحثین ـ(2) الذین ذکرهم القرآن فی قوله تعالی : « وأما عاد فاُهلکوا بریح صَرصرٍ عاتیةٍ »(1) .
    وما أروعنا ان استطعنا أن نثبت ان هناک فیضانا عاما حدث فی بلاد سومر ـ فی اُور ـ قضی علی الحرث والنسل ، ولم ینج منه إلاّ قلائل مختارون ، یشبه ـ من بعید أو قریب ـ طوفان نوح علیه‏السلام ، وما الی ذلک من الشواهد التأریخیة .
    اذن فلنقرأ قصة الطوفان ـ ابتداءً ـ فی کتابین سماویین : فی القرآن الکریم : اصدق نص فی الکون ، وفی التوراة الموجودة بین أیدینا ، لا التوراة الحقیقیة .

    الطوفان الاصل (طوفان القرآن) :
    لم ترد قصة الطوفان فی القرآن الکریم فی سورة واحدة تتسلسل فیها الحوادث الواحدة تلو الاُخری ، وانما وردت حوادثها وتفصیلاتها متفرقة فی سور عدیدة ، فی هذه السورة وتلک وغیرها ، علی الرغم من وجود سورة محددة اسمها سورة نوح علیه‏السلام .
    وهنا یختلف القصص القرآنی عن القصص الادبیة والتأریخیة التی یکتبها القاصون والادباء ، فلیس هدف القرآن تناول القصة من جمیع أطرافها کما فی القصص غیر القرآنیة ، وانما الهدف هو الخروج من الدائرة القصصیة البحتة الی الدائرة الدینیة العامة ، فیأخذ من القصة ما یحقق اهدافه من التهذیب والوعظ وهدایة العباد .
    وهکذا وردت قصة نوح فی القرآن الکریم عبرةً تأریخیة کبری ، أثبتت أنّ التمادی بالطغیان ، وعبادة غیر اللّه‏ ، والاستهزاء بالداعی الی اللّه‏ یؤول الی الهلاک والدمار والغرق ، وهذا هدف قرآنی ما بعده هدف .
    لقد دعا نوح علیه‏السلام قومه الی عبادة اللّه‏ تعالی ، ونبذ عبادة الاصنام ، محذرا ایاهم من عذاب اللّه‏ ، ومبینا طریق النجاة ، لکنهم لم یستجیبوا الیه؛ قال تعالی : « ولقد ارسلنا نوحا الی قومه إنی لکم نذیر مبین ان لا تعبدوا الاّ اللّه‏ إنّی أخاف علیکم عذاب یوم الیم »(2) وکان قومه یعبدون عددا من الأصنام؛ منها ما أورده القرآن الکریم : « ... ودا ولا سواعا ولا یغوث ویعوق ونسرا »(1) ، ولکن لم ینفع شیء من هذه الدعوة ، فلجأ الی ربه شاکیا قومه : « قال ربِّ إنّ قومی کذبون فافتح بینی وبینهم فتحا ونجنی ومن معی من المؤمنین »(2) فی الوقت نفسه دعا علی قومه بالهلاک : « ... ربِّ لا تذر علی الارض من الکافرین دیارا إنّک إنْ تذرهم یُضلّوا عبادک ولا یلدوا الاّ فاجرا کفّارا »(3) ، واستجاب اللّه‏ دعاءه ، فأمره أنْ یصنع سفینة کبیرة ، واعلمه أ نّه سیکون ـ اثناء صنعها ـ محاطا بعنایته مشمولاً برعایته ، وشرع فی بنائها؛ قال تعالی : « واصنع الفلک باعیننا ووحینا ، ولا تخاطبنی فی الذین ظلموا إنّهم مغرقون »(4) .
    حین تم بناء السفینة ، بدأت معه علامات العقاب ومؤشرات الغرق الکبیر ، فأمر اللّه‏ نوحا ان یجمع من کل صنف من الأحیاء والحیوانات زوجین ، ذکرا وانثی ، لیحملها معه فی السفینة ، لغرض بقاء الانواع ، کذلک امره تعالی أن یحمل معه جمیع أهله وأقاربه ، باستثناء من کفر منهم ، کما امره تعالی أن یحمل المؤمنین من قومه ، ثم علا الماء وسارت السفینة باسم اللّه‏ وسط أمواج ضخمة کالجبال ؛ قال تعالی : « حتی اذا جاء أمرنا وفار التنورُ قلنا احمل فیها من کل زوجین اثنین وأهلک الاّ من سبق علیه القول ومن آمن وما آمن معه الاّ قلیل وقال ارکبوا فیها بسم اللّه‏ مجراها ومرساها إنّ ربی لغفور رحیم ، وهی تجری بهم فی موج کالجبال ... »(5).
    لقد استجاب اللّه‏ دعاء نوح ، فارسل من السماء مطرا غزیرا لم تعهده الارض من قبل ، وأمر الارض أنْ تفجّر کل عیونها المائیة ، فاجتمع ماء المطر وماء العیون مکونا طوفانا عظیما ، وفیضانات لا قبل للناس بها؛ والسفینة سائرة آمنة بین هذه الامواج الضخمة ، محفوظة بعنایة اللّه‏ ورعایته وقدرته؛ قال تعالی : « فدعا ربّه أ نّی مغلوب فانتصر ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر وفجرنا الارض عُیونا فالتقی الماءُ علی أمر قد قُدر وحملناه علی ذات ألواحٍ ودُسُر تجری بأعیننا جزاءً لمن کان کُفر »(1) .
    ولما غرق الکفار فی الطوفان أمر اللّه‏ الارض بأن تبلع ماءها ، وأمر السماء بأن تقلع وتکف عن المطر ، فانحسر الماء ، ثم استوت السفینة راسیة علی جبل سماه القرآن « الجودی » قال تعالی : « وقیل یا أرض ابلعی ماءک ویا سماء أقلعی وغیض الماء وقُضی الامر واستوت علی الجودی وقیل بُعدا للقوم الظالمین »(2) ، ثم أمر اللّه‏ نوحا ومن آمن معه أنْ ینزلوا بسلام وامان : « قیل یا نوح اهبط بسلام منّا وبرکات علیک وعلی اُمم ممن معک ... »(3).
    هذا هو مجمل قصة الطوفان فی القرآن وهی بالنسبة الی النبی محمد صلی‏الله‏علیه‏و‏آله من انباء الغیب ، أوحاه اللّه‏ الیه؛ قال تعالی : « تلک من انباء الغیب نُوحیها إلیک ما کنت تعلمها أنت ولا قومک من قبل هذا فاصبر إنّ العاقبة للمتقین »(4) .
    من هذا الغیب الموحی عرفنا قصة نوح وقطع المسلمون بها ، ومن هنا یأتی الفرق بین هذه القصة القرآنیة وقصص الطوفان فی المصادر الاُخری؛ فالوحی القرآنی مصدر صادق من مصادر المعرفة ، اما المصادر الاُخری فبحاجة الی إثباتات .

    الطوفان فی التوراة :
    لقد قطع المسلمون جمیعا ـ کما ذکرنا ـ بقصة الطوفان ، وآمنوا بحدوثه ، لانها وردت فی القرآن الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه .
    ولکنها وردت فی ( التوراة الموجودة بین أیدینا ) أیضا : فی العهد القدیم ، وفی سفر التکوین ، والاصحاحات ( 6 ـ 9 ) . ویذکر أ نّها استندت الی مصدرین : یَهْوهی وکهنوتی ، ویعتمد کلا النصین الی حد کبیر علی الاصل البابلی(1) .
    وقد ورد الطوفان فی التوراة بتفاصیل وارقام ومعلومات إضافیة ولنقرأ ما ورد فی ( العهد القدیم ) :
    « هذه موالید نوح ، کان نوح رجلاً بارا کاملاً فی اجیاله . وسار نوح مع اللّه‏ . وولد نوح ثلاثة بنین ساما حاما ویافث . وفسدت الارض امام اللّه‏ وامتلأت الارض ظلما . ورأی اللّه‏ الارض فاذا هی قد فسدت . اذ کان کل بشر قد أفسد طریقه علی الارض .
    فقال اللّه‏ لنوح نهایة کل بشر قد أتت أمامی . لان الارض قد امتلأت ظلما منهم . فها أنا مهلکهم مع الارض . اصنع لنفسک فلکا من خشب جفر . تجعل الفلک مساکن . وتطلیه من داخل ومن خارج بالقار . وهکذا تصنعه ثلاثمائة ذراع یکون طول الفلک وخمسین ذراعا عرضه وثلاثین ذراعا ارتفاعه . وتصنع کوا للفلک وتکمله الی حد ذراع من فوق وتصنع باب الفلک فی جانبه . مساکن سفلیة ومتوسطة وعلویة تجعله . فها أنا آتٍ بطوفان الماء علی الأرض لاُهلک کل جسد فیه روح حیاة من تحت السماء . کل ما فی الارض یموت . ولکن اقیم عهدی معک فتدخل الفلک أنت وبنوک وأمراتک ونساء بنیک معک . ومن کل حی من کل ذی جسد ، اثنین من کل تُدخل الی الفلک لاستبقائها معک تکون ذکرا وانثی من الطیور کأجناسها ، ومن البهائم کأجناسها ومن کل دبابات الارض کأجناسها . اثنین من کل تُدخل الیک لاستبقائها . وانت فخذ لنفسک من کل طعام یؤکل واجمعه عندک . فیکون لک ولها طعاما . ففعل نوح حسب کل ما أمره به اللّه‏ . هکذا فعل . »(2) .
    وورد أیضا(3) :
    « وقال الرب لنوح ادخل انت وجمیع بیتک الی الفلک . لأنی اباک رأیت بارا لدی فی هذا الجیل . من جمیع البهائم الطاهرة تأخذ معک سبعة سبعة ذکرا وانثی ومن البهائم التی لیست بطاهرة اثنین ذکرا وانثی . ومن طیور السماء ایضا سبعة سبعة ذکرا وانثی . لاستبقاء نسل علی وجه کل الارض . لانی بعد سبعة أیام أیضا أُمطر علی الارض أربعین یوما وأربعین لیلة . وأمحو عن وجه الارض کل قائم عملته . ففعل نوح حسب کل ما أمره به الرب ولما کان نوح ابن ستمائة سنة صار طوفان الماء علی الارض . فدخل نوح وبنوه وامرأته ونساء بنیه معه الی الفلک من وجه میاه الطوفان . ومن البهائم الطاهرة والبهائم التی لیست بطاهرة ومن الطیور وکل ما یدب علی الارض دخل اثنان اثنان الی نوح ، الی الفلک ذکرا وانثی . کما امر اللّه‏ نوحا .
    وحدث بعد السبعة ایام ان میاه الطوفان صارت علی الارض فی سنة ستمائة من حیاة نوح فی الشهر الثانی فی الیوم السابع عشر من الشهر . فی ذلک الیوم انفجرت کل ینابیع الغمر العظیم . وانفتحت طاقات السماء . وکان المطر علی الارض اربعین یوما واربعین لیلة . فی ذلک الیوم عینه دخل نوح وسام وحام ویافث بنو نوح وامرأة نوح وثلاث نساء بنیه معهم الی الفلک . هم وکل الوحوش کأجناسها وکل البهائم کأجناسها . وکل الدبابات التی تدب علی الارض کأجناسها . وکل الطیور کأجناسها کل عصفور کل ذی جناح . ودخلت الی نوح الی الفلک اثنین اثنین من کل جسد فیه روح حیاة . والداخلات دخلت ذکرا وانثی من کل ذی جسد کما امره اللّه‏ واغلق الرب علیه . وکان الطوفان اربعین یوما علی الارض . وتکاثرت المیاه ورفعت الفلک . فارتفع عن الارض . وتعاظمت المیاه وتکاثرت جدا علی الارض فکان الفلک یسیر علی وجه المیاه . وتعاظمت المیاه کثیرا جدا علی الارض فتغطت جمیع الجبال الشامخة التی تحت کل السماء . خمس عشرة ذراعا فی الارتفاع تعاظمت المیاه . فتغطت الجبال .
    فمات کل ذی جسد کان یدبّ علی الارض . من الطیور والبهائم والوحوش وکل الزحافات التی کانت تزحف علی الارض وجمیع الناس . کل ما فی انفه نسمة روح حیاة من کل ما فی الیابسة مات . فمحا اللّه‏ کل قائم کان علی وجه الأرض ، الناس والبهائم والدبابات وطیور السماء . فانمحت من الارض . وتبقی نوح والذین معه فی الفلک فقط . وتعاظمت المیاه علی الارض مائة وخمسین یوما » .
    وجاء کذلک(1) :
    « ثم ذکر اللّه‏ نوحا وکل الوحوش وکل البهائم التی معه فی الفلک . وأجاز اللّه‏ ریحا علی الارض فهدأت المیاه . وانسدت ینابیع الغمر وطاقات السماء فامتنع المطر من السماء . ورجعت المیاه عن الارض رجوعا متوالیا . وبعد مائة وخمسین یوما نقصت المیاه . واستقر الفلک فی الشهر السابع فی الیوم السابع عشر من الشهر علی جبال اراراط .
    وکانت المیاه تنقص نقصا متوالیا الی الشهر العاشر . وفی العاشر فی أول الشهر ظهرت رؤوس الجبال .
    وحدث بعد أربعین یوما أنّ نوحا فتح طاقة الفلک التی کان قد عملها وارسل الغراب . فخرج مترددا حتی نشفت المیاه عن الارض . ثم ارسل الحمامة من عنده لیری هل قلّت المیاه عن وجه الارض . فلم تجد الحمامة مقرا لرجلها فرجعت الیه الی الفلک . فلبثت أیضا سبعة ایام اُخر وعاد فأرسل الحمامة من الفلک . فأتت الیه الحمامة عند المساء واذا ورقة زیتون خضراء فی فمها . فعلم نوح أنّ المیاه قد قلّت عن الارض . فلبث أیضا سبعة ایام اُخر وارسل الحمامة فلم تعد ترجع إلیه ایضا .
    وکان فی السنة الواحدة والستمائة فی الشهر الاول فی أول الشهر ان المیاه نشفت عن الارض . فکشف نوح الغطاء عن الفلک ونظر فاذا وجه الارض قد نشف . وفی الشهر الثانی فی الیوم السابع والعشرین من الشهر جفت الارض وکلّم اللّه‏ نوحا قائلاً : اخرج من الفلک انت وأمراتک وبنوک ونساء بنیک معک . وکل الحیوانات التی معک من کل ذی جسد . الطیور والبهائم وکل الدبابات التی تدب علی الارض اخرجها معک . ولتتوالد فی الارض وتثمر وتکثر علی الارض . فخرج نوح وبنوه وامرأته ونساء بنیه معه . وکل الحیوانات کل الدبابات وکل الطیور کل ما یدب علی الارض کأنواعها خرجت من الفلک .
    وبنی نوح مذبحا للرب وأخذ من کل البهائم الطاهرة ومن کل الطیور الطاهرة وأصعد محرقات علی المذبح فتنسم الرب رائحة الرضا . وقال الرب فی قلبه لا أعود ألعن الارض أیضا من اجل الانسان لان تصوّر قلب الانسان شریر منذ حداثته . ولا اعود ایضا امیت کل حی کما فعلت . مدة کل أیام الارض زرع وحصاد وبرد وحر وصیف وشتاء ونهار ولیل لا تزال »(1) .

    الطوفان فی التأریخ :
    وهنا ننتقل الی التأریخ القدیم ، بحقائقه وأساطیره ومبالغاته الکثیرة وأخباره المتضاربة؛ لنستنطقه عسی ان یسعفنا بمادة شاهدة علی بعض ما ورد فی الکتب السماویة .
    فی مجال التنقیبات الاثریة الحدیثة ـ التی جرت علی امتداد قرن ونصف القرن من الزمان ـ مزید من أخبار الامم البائدة ، فقد قدمت الأعمال التنقیبیة أخبارا مثیرة غابت عنّا آلافا من السنین ، واکتشفت عددا من الحضارات القدیمة البائدة ، اکتشفت مدنا ، بیوتا ، معابد ، ادوات متنوعة ، کتابات ادبیة ، علمیة ، اسطوریة خرافیة ، وأشیاء اخری .
    من هنا توافرت امام الباحثین والمؤرخین معلومات أثریة وتأریخیة ممتازة لم یحلموا بها؛ ومن ذلک قصة الطوفان ، فقد تبین ـ من خلال هذه الآثار ـ ان الطوفان نقطة مهمة لتأریخ الحوادث القدیمة، فهو حد فاصل بین عصرین : عصر ماقبل الطوفان وعصر مابعد الطوفان.
    فمثلاً : نقرأ عن گلگامش ( ملک اورک السومریة فی الالف الثالث قبل المیلاد ) أ نّه جاء بأخبار تعود الی ما قبل الطوفان(2) .
    وعن آشور بانیبال ( ملک آشور 668 ـ 626 قبل المیلاد ) نقرأ قوله : « وامعنت النظر فی کتابةٍ علی حجر تعود الی ما قبل الطوفان »(1) . وهناک قائمة الملوک السومریة ، وتعد هذه القائمة من الوثائق التأریخیة الشهیرة التی أوردت الطوفان .
    وتتضمن هذه القائمة التأریخیة اسماء الملوک فی وادی الرافدین منذ أقدم الازمان وحتی نهایة سلالة ( ایسن ) التی حکمت فی المدة بین ( 2020 ـ 1790 ) قبل المیلاد ، ویذکر مؤلف قائمة الملوک السومریة فی البدایة انه عندما اُنزلت الملوکیة من السماء کانت أولاً فی ( اریدو )(2) وفیها اصبح اکولیم ملکا ، ثم حکم الکار ثم یحصی عدد ملوک هذه السلالة وسنوات حکمها ، ثم یقول المؤلف « ثم اکتسح الطوفان البلاد وبعد ان اکتسح الطوفان البلاد نزلت الملوکیة ثانیة فی مدینة کیش »(3) .
    من ذلک نفهم ان الطوفان کان من الحوادث المهمة التی اعارها المؤرخون الأقدمون أهمیة بارزة حیث صنفوا سلالالتهم الی سلالات حکمت قبل الطوفان واخری حکمت بعد الطوفان ، ولنقرأ القصة من خلال النصوص المسماریة القدیمة .

    الطوفان فی ملحمة گلگامش :
    الطوفان حادثة عظیمة ، ولّدت هولاً فی نفوس القدماء ، فذکرها التأریخ وحفظتها النصوص المسماریة القدیمة ، وعثرنا نحن علی نصوص سومریة وبابلیة وآشوریة ذکرت بعض تفصیلاتها .
    وقد ورد اصل القصة فی ملحمة سومریة شهیرة اسمها ( ملحمة گلگامش ) سجلت علی الواح طینیة وتنوقلت عن هذا الاصل السومری ، وتلقحت باساطیر العالم القدیم الذی اعقب السومریین ، متنقلة فی ارحام الدهر . وقد اقتبسها البابلیون فکانت لدیهم نسخة کاملة منها نحو سنة 2000 ق . م ، وبعدهم عاود صیاغتها الکتاب الآشوریون(1) .
    وتدور القصة حول اجماع الآلهة بتحریض من إله الجوّ والهواء ( انلیل ) علی احداث الطوفان عقابا للناس الذین تکاثروا فی الارض بشکل یلفت النظر ، واخذوا یزعجون الاله بصخبهم وضجیجهم الی حد انهم حرموه من النوم . ویبرز فی قصة الطوفان اله آخر هو اله الحکمة ( إیا ) الذی عرف بحبه للناس ، فعز علیه ان تفنی البشریة بفعل الطوفان فأنذر رجلاً تقیا وحکیما من سکان مدینة ( شروباک ) بوجوب الاستعداد للحدث الخطیر الذی بـات یهدد أهل الارض(2) .
    وهذا مقطع یتعلق بالطوفان ، وقد نقل الاله ( إیا ) الی ( انتنبشتم ) ـ الذی تری فیه التوراة نوحا ـ تصمیم الالهة علی انزال العذاب وحدوث الطوفان علی الأرض؛ فاحتاط للأمر وهدم کوخه لیبنی سفینة ، یقول :
    « فی الیوم الاول بنیت هیکلها ، انشأت فیها سـت طبقات سفلیة ، وضعت فیها کل مـا أملکه ، وضعت فیها نطفة کل حی ، ادخلت حیوان البر ، وحوشه الکاسرة والصنّاع ، ثم قال لی شمش السماوی : عندما یمطر اله الزوابع هلاکا ، ادخل السفینة واغلق الباب .
    عندما لاح الصباح ظهر فی الافق البعید غیم اسود ، ارعد ( هدّد ) ، الآلهة اقعت ککلاب عند الجدار الخارجی ، هبت العاصفة ستة ایام وست لیالٍ ، انهمر المطر ، غمر الطوفان الارض ، فی الیوم السابع خفّ المطر ، خفتت حدة العاصفة ، هدأ البحر ، سکنت الزوبعة .
    وفتحت کوّة ، سقط علی وجهی شعاع ، تطلعت صوب البحر ، اذا به ساکن ، والناس استحالوا الی طین ... ثم تطلعت ، اذا بجزء من الیابسة وبالسفینة تستقر علی جبل نصیر ، وحین اطلّ الیوم السابع ، ارسلت حمامة ، اطلقتها من عقالها ، فطارت لکنها لم تصل ، اذ لم تجد موضعا تحط علیه ، ثم ارسلت غرابا ، افلته من عقاله فطار الغراب ، واذ رأی أنّ الماء انحسر عن وجه الارض ، اخذ یأکل ، یحوم دون أن یعود .
    قدمت قربانا ، سکبت زیتا ، نصبت قدورا ، سبعة سبعة ، کومت تحتها القصب وخشب الارز والآس ، فشمت الآلهة روائحها ، الآلهة شمت روائحها الذکیة ، تجمعت کالذباب حول الذبیحة »(1) .
    لقد کان لوقع حادثة الطوفان أثرٌ کبیر فی نفوس شعوب التأریخ القدیم ؛ فعاش فی ذاکرتهم ، قصةً ذات مدلول أخلاقی سام ، جسدت غضب الآلهة علی البشر لسوء أعمالهم وشرورهم ، فذکروها فی ادبیاتهم وملاحمهم وتأریخهم وآثارهم المختلفة ، کل بطریقته الخاصة؛ فانتشرت فی مختلف شعوب الارض؛ تحدث عنها ـ کما ذکرنا ـ الهنود الحمر فی امیرکا ، والهنود الآسیویون ، والصینیون ، والیونانیون القدماء ، والاسکندنافیون ، وشعوب آسیا الجنوبیة الغربیة ، والتفاصیل الواردة فی ملحمة ( گلگامش ) کافیة لنموذج التفاعل بین الشعوب وتلک القصة(2) .
    ولکن لنبتعد قلیلاً عن منطقة الشرق الاوسط، لنذهب الیالهند، لکینری کیف تحدثوا عن الطوفان . فی هذه القصة یقوم ( مانو ) بدور النبی نوح علیه‏السلام فی القرآن والتوراة ، ( ومانو ) اسم مقدس فیادب الثقافة بأسره من‏الوثنیین، فهوابن اللّه‏ ومصدر جمیع‏الناس وجدهم الاُسطوری.
    وخلاصة القصة انه بینما کان ( مانو ) یغسل یدیه اذ جاءت فی یده سمکة ، ومما أدهشه أنّ السمکة کلمته وطلبت انقاذها من الهلاک ، ووعدته جزاء عمله انها ستنقذه فی المستقبل من خطر عظیم ، وهو طوفان سیجرف جمیع المخلوقات ، وعلی ذلک حفظ ( مـانو ) السمکة حیة ، فلما کبرت اخبرته عن السنة التی سیأتی فیها الطوفان ، ثم أشارت علی ( مانو ) ان یصنع سفینة کبیرة ویدخل فیها عند طغیان الماء ، قائلة : انا انقذک من الطوفان ، فصنع السفینة ، والقی السمکة فی البحر ، ثم جاء الطوفان کما انبأت السمکة ، وحین دخل ( مانو ) السفینة عامت السمکة الیه ، فربط السفینة بقرن علی رأسها فجرّتها الی الجبال الشمالیة ، وهنا ربط السفینة بشجرة ، وعندما تراجع الماء وخف بقی ( مانو ) بوحدته(1) .

    هل للطوفان آثار مادیة علی الارض :
    بغض النظر عما ورد فی الکتب السماویة ، والکتابات القدیمة عن الطوفان یدفعنا حب الاستطلاع للتساؤل :
    هل هناک شواهد مادیة تدل علی حدوث طوفان عظیم علی الارض ؟
    یبدو أنّ المؤرخین والمفسرین والمهتمین بقصص الانبیاء قدیما لم یفکروا أو یعیروا أهمیة فیما اذا کانت هناک آثارٌ مادیةٌ شاهدة علی وقوع طوفان علی الارض ام لا . ان مثل هذا الامر یحتاج الی نضج فی العلوم أولاً ، ونضج فی التطور التکنولوجی والجغرافی ثانیا . وحین ظهر علم الآثار فی القرنین الاخیرین وتطور ، واکتشفت آثار واخبار کثیرة ومهمة عن الماضی ، فتوافر امام الباحثین والمؤرخین دلیل أثری علی وقوع طوفان أو فیضان کبیر فی أرض سومر من جنوب العراق .
    لکن أیدلّ هذا العثور الأثری علی الطوفان الأصلی ( طوفان نوح علیه‏السلام ) ؟ أم علی طوفان آخر ؟ فالتأریخ یحدثنا عن طوفانات عدیدة لا طوفان واحد؛ من هنا یصبح العثور علی طوفان النبی نوح علی الارض امرا صعبا .
    لکن تنقیبات العالم الأثری ( السیر لیونارد وولی ) قدّمت لنا معلومات نافعة فی هذا المجال ؛ فقد اعتقد انه اکتشف الطوفان الذی ذکرته التوراة .
    لقد وجد هذا العالم الذی نقب فی ( أُور السومریة ) طبقة من صلصال خلّفها ماء منحسر ، وأرجعها الی ما قبل ( 4000 ) سنة ، وقال عنها فی کتابه ( اور الکلدان 1929 ) :
    « ان هذه الطبقة هی آثار الطوفان ، وما کان هذا عالمیا ، وانما هو کارثة محلیة حصرت بوادی دجلة والفرات الاسفل ، ولعله شمل منطقة طولها ( 400 ) میل وعرضها ( 100 ) میل ، وحسبها سکان هذه البلاد بسبب من نظرتهم التی لم تکن تجاوز بلادهم ( طوفانا عالمیا ) شمل الدنیا کلها »(1) .
    لقد نقب ( لیونارد وولی ) فی اور ، وفی ضمن المنطقة المسماة بـ « المقبرة الملوکیة » والتی تعود بزمنها الی فجر السلالات ، وبعد ان نفذ الی مستویات سکنیة عدیدة بلغ طبقة من ترسبات صلصالیة نقیة خلّفتها المیاه ، ثخنها ( 9 ) أقدام ، ولا تضم أی شیء تقریبا؛ ان فوق هذه الطبقة ـ وما تحتها رأسا ـ کسارات الخزف والعدید من اللقط التی تعود الی ( حضارة عبید ) ، وفی قعر الحفر کانت التربة البکر ، لقد کان ( وولی ) یذهب الی ان طبقة من ترسبات الطین ثخنها ( 9 ) أقدام لا بد أن تکون مخلفة عن طوفان علوّ مائه ( 25 ) قدما فی الاقل؛ وفی ارض بسیطة کأرض ما بین النهرین ، ان طوفانا علو مائه ( 25 ) قدما لیشمل مساحة من الارض طولها ( 300 ) میل ، وعرضها ( 100 ) میل ، کما ذکرنا .
    وخلص من ذلک کله : الی حدوث طوفان لا نظیر له ، فی ای عهد من عهود تأریخ بلاد ما بین النهرین المتأخرة؛ لذلک عدّ الفیضان الذی طغی علی مساکن ( عهد عبید ) فی ( اور ) هو الطوفان الذی ورد ذکره فی التوراة ـ کما مر ـ وأضاف وولی الی ذلک : « ان هذا لیس بالامر العجاب ، فابراهیم رحل من اور الکلدان(2) ومن الممکن ان یحمل معه قصة الطوفان الی ارض کنعان وهی قصة کانت شائعة ذائعة فی ایامه »(3) .
    وهنا لا بد أن نقول : إنّ طوفانا حقیقیا عظیما ، حدث علی الارض فی یوم من الأیام ، وفی عمق التأریخ؛ وهذا الطوفان تمیّز عن طوفانات اُخری کثیرة ودلیلنا علی وقوعه هو القرآن الکریم ، ومن الأدلة الاُخری علی سعته وشموله وضخامته تسجیل الحضارات والامم المختلفة له؛ لکن هل استطاع العالم ( وولی ) العثور علیه وتحدید مکانه وزمانه فعلاً ؟
    هذا لا یمکن القطع فیه للاسباب التالیة :
    1 ـ ان ( وولی ) شرع ینقب عن الطوفان وفی ذهنه صورة الطوفان التوراتی الواردة فی سفر التکوین ، وهی صورة غیر دقیقة ، وارقامها غیر مقطوع بها ولا متفق علیها ، فظنّ أنّ ما شاهده هو عین الطوفان التوراتی ، وهذا ما لا یقبله الآخرون .
    2 ـ ان منطقة الترسبات التی تخلفت عن الطوفان کانت محدودة بالحدود التی استطاع ( وولی ) الوصول الیها ، فی حین ورد أنّ الطوفان کان عالمیا ، ومنهیا مرحلة تأریخیة کاملة علی مستوی العالم ، لا المنطقة فحسب .
    3 ـ وفی هذا الصدد یُذکر أنّ ( اریدو ) لم یؤکد علماء الآثار شمولها بهذا الطوفان(1) .
    4 ـ صحیح أ نّه قد عثر علی ترسبات من طین فی مواقع عدیدة اُخری ، لکنها تتباین کثیرا ـ باعتداد الثخن ـ وتختلف فی وضعها فی السلسلة التأریخیة؛ فعلی سبیل المثال ان مستوی الفیضان فی ( کیش ) یرجع الی ( فجر السلالات ) ولیس الی ( عهد عبید ) وینطبق ذلک أیضا علی ترسبات الصلصال الرقیقة التی عثر علیها فی ( اورک ) و ( لکاش ) و ( شروباک )؛ لقد اعترت هذه المستویات فیضانات محلیة ولا تمثل آثار الطوفان العظیم(2) .
    ان عدم تأکید اکتشاف ( وولی ) لا یعنی استحالة العثور علی مکان وزمان الطوفان الحقیقی الکبیر ، فمن الممکن ان یکتشفه آخرون ، ومن الممکن ـ مثلاً ـ أن یأتی یوم ینبئنا فیه قمر صناعی معین عن حالة مشترکة علی سطح التربة ، تدل علی حدوث طوفان عام وقع فی عهد من العهود ، أو ای طریقة اُخری لم نتصورها الآن .
    ان المستقبل کفیل بکشف کثیر من المجاهیل وبطرق قد نجهلها فی الوقت الحاضر .

    الطوفان عبرة تأریخیة عظمی :
    قضیة طوفان نوح ، حادثة قرآنیة وتأریخیة معا ، أی أ نّها ذُکرت فی القرآن وذکرها التأریخ ـ کما مر بنا ـ ولعلها من ابرز الحوادث التأریخیة ، واشدها وقعا علی النفس الانسانیة ، لتضمنها اقسی العقوبات التی عاقب اللّه‏ تعالی بها الکفار ، کما انها امارة من امارات القدرة العظیمة للّه‏ .
    وهی مثال علی عظمة الانبیاء والمرسلین ، وقوة عزمهم ومضیهم فی مسیرتهم التی رسمها اللّه‏ لهم؛ فقد اصرّ النبی نوح علیه‏السلام علی الاستمرار ومواصلة دعوة قومه الی سواء السبیل لیلاً ونهارا ، سرّا وعلانیة ، لکنهم رفضوا دعوته ، بل رفضوا الاستماع والنظر الیه ، وهذا نهایة التکبر والغطرسة .
    حتی إنّهم هدّدوه : « لئن لم تنته یا نوح لتکونن من المرجومین »(1) لکنه صمَد امام التهدید ولم ینثنِ عن دعوته ، وکل ما فعله أن لجأ الی ربه وخالقه فهو المدبر لامره : « قال رب إن قومی کذبون * فافتح بینی وبینهم فتحا ونجنی ومن معی من المؤمنین »(2) . انه صمود المؤمنین الذین آمنوا بربهم ایمانا قویا ، وانه اطمئنان الواثقین بربٍ وفیٍّ کریمٍ ، ولا خوف بعد ذلک ، ولیفعل الفاعلون ما شاؤا ان یفعلوا .
    وضربت لنا القصة مثلاً ایضا لعدم قیمة شفاعة الوالد لولده اذا کان الولد عاصیا منحرفا ، فإطاعة اللّه‏ أولاً وقبل کل شیء ؛ فحین اخذت نوح الشفقة علی ابنه طلب من ربه نجاته من الهلاک ، فعاتبه اللّه‏ قائلاً : « ... یا نوح إنّه لیس من أهلک إنّه عمل غیر صالح فلا تسألنی ما لیس لک به علم إنی اعظک ان تکون من الجاهلین »(3) .
    فلا قرابة مع معصیة ، ولا شفاعة مع انحراف ؛ وهلاک ابن نوح وامرأته بسبب عصیانهما وانحرافهما عن الطریق السوی عبرة قرآنیة تأریخیة ، عبرة لکل الاجیال والعصور .
    من هناندرک کم کانت قصة نوح عظیمة، عظیمة فی التأریخ، وعظیمة فی العبرة والدرس.
    الهوامش:

    --------------------------------------------------------------------------------
    (1) معجم الحضارات السامیة : 566 ، هنری س . عبّودی ، لبنان ـ 1988 .
    (2) تراجع مجلة آفاق علمیة : العدد 34 ، سنة 1991 ، قبرص .
    (1) الحاقة : 6 .
    (2) هود : 25 ، 26 .
    (1) نوح : 23 .
    (2) الشعراء : 117 و 118 .
    (3) نوح : 26 و 27 .
    (4) هود : 37 .
    (5) هود : 40 ـ 42 .
    (1) القمر : 10 ـ 14 .
    (2) هود : 44 .
    (3) هود : 48 .
    (4) هود : 49 .
    (1) معجم الحضارات السامیة : 569 .
    (2) سفر التکوین : الاصحاح السادس .
    (3) الاصحاح السابع من سفر التکوین .
    (1) الاصحاح الثامن .
    (1) الکتاب المقدس (العهد القدیم) سفر التکوین من 6 ـ 8 : دار الکتاب المقدس سنة 1986 .
    (2) ثم جاء الطوفان ، د . فاضل عبد الواحد ، مجلة سومر 31 : 3 ـ بغداد ـ 1975 .
    (1) ثم جاء الطوفان ، د . فاضل عبد الواحد ، المجلد نفسه : 3 .
    (2) اریدو : مدینة سومریة فی جنوب العراق ، لا تبعد اکثر من (15) میلاً عن (اُور) وهی أخفض منها الی حد ما .
    (3) ثم جاء الطوفان ، د . فاضل عبد الواحد ، المجلد نفسه : 4 .
    (1) الطوفان : السید فؤاد جمیل ، مجلة سومر : 87 ، المجلد 28 ـ بغداد ـ 1972 .
    (2) من الواح سومر الی التوراة : 270 ، د . فاضل عبد الواحد ـ بغداد ـ 1989 .
    (1) الحضارات : 47 ، لبیب عبد الساتر ، دار المشرق . بیروت .
    (2) الطوفان ، فؤاد جمیل ، مجلة سومر 28 : 91 ـ 93 .
    (1) قصص الأنبیاء : 47 ، عبد الوهاب النجار ، دار احیاء التراث ، بیروت .
    (1) الطوفان ، فؤاد جمیل ، مجلة سومر : 3 ، المجلد : 28 .
    (2) سفر الخلیقة 10 : 231 .
    (3) المصدر نفسه : 103 .
    (1) المصدر نفسه : 104 .
    (2) المصدر نفسه .
    (1) الشعراء : 116 .
    (2) الشعراء : 118 .
    (3) هود : 46 .
  2. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    مجهود قيم سلمت يداك
  3. بواسطة بهلول الرشيد

    شكرا جزيلا عالمرور البهي
    تحياتي لك شهد