منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع أُم سيدة نساء العالمين عليهما‌السلام

  1. بواسطة عطر الامير

    أُم سيدة نساء العالمين عليهما‌السلام:




    اسمها : هي السيدة خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب .
    أبوها : خويلد ، وهو الرجل الذي لا ينسى له التاريخ ذلك الموقف النبيل حينما وقف في وجه تُبَّع ، ذلك الملك الطاغية الذي جاء من اليمن حاجاً لبيت الله الحرام ، ثمّ سوّلت له نفسه أن ينتزع الحجر الأسود ويأخذه معه إلى اليمن ، فتصدّى له خويلد وجماعة من أفراد عشيرته حتى امتلأت نفسه بالرهبة والخوف من المغامرة بهذا الفعل المشين ، وقد ذكر أصحاب السير تلك القصة بتفاصيلها .
    جدّها : أسد بن عبد العزى، وقد كان واحداً من أعضاء حلف الفضول ،
    ومن مؤسسيه والدعاة إليه ، والجدير ذكره أن حلف الفضول قد مدحه رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله حيث قال : « لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفاً ما أُحِبّ أنّ لي به حمر النعم ، ولو أُدعى به في الإسلام لأجبتُ » .
    أُمّها : فاطمة بنت زائدة بن الأصم بن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص ابن عامر بن لؤي.
    جدّتها : هالة بنت عبد مناف بن الحارث بن عمرو بن منقذ بن عمرو ابن معيص بن عامر بن لؤي ، وعلى هذا فان السيدة خديجة نشأت وترعرعت في بيت من بيوتات قريش الكريمة الحسب والنسب ، فكان من أعرق وأعظم تلك البيوت نسباً وأعلاها حسباً ، لقد نبتت السيدة خديجة في بيت واسع الثراء ملتزم بالأخلاق العالية ، ومعروفاً بالتديّن ، والعفّة ، والبعد عن الانغماس في الملاهي والموبقات التي كانت بعض بيوتات قريش غارقة فيها.
    كنيتها : اُم هند .
    ألقابها : الطاهرة ـ سيدة نساء قريش ـ سيدة نساء مكّة ـ سيدة نساء العالمين ، وقد ورد اللقب الأخير بخبر مرفوع والمقصود به : في زمانها ، وإلّا فإنّ ابنتها الزهراء البتول صلوات الله عليها هي سيدة نساء العالمين بلا منازع.

    فضلها وكرامتها :


    كانت خديجة صدّيقة هذه الاُمة ، وأوّلها إيماناً بالله ، وتصديقاً بكتابه ، ومواساة لرسوله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، انفردت برسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله مدّة خمس وعشرين سنة لم تشاركها فيه امرأة ثانية ، ولو بقيت ما شاركتها فيه اُخرى ، وكانت شريكته في محنته طيلة أيامها معه ، تقوّيه بمالها ، وتدافع عنه بكل ما لديها من قول وفعل ، وتعزّيه بما يفاجئه به الكفار في سبيل الله ، وكانت هي وعلي عليه‌السلام معه في غار حراء حين نزل عليه الوحي أوّل مرّة .
    ومن العوامل الأساسية التي ثبتت دعائم الإسلام هي أموال السيدة خديجة ، فمنذ اليوم الأوّل لزواجها المبارك من النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وقفت السيدة خديجة بجنب زوجها العظيم صلى‌الله‌عليه‌وآله موقف المدافع والمحامي ، ووضعت كل أموالها في تصرّفه لنصرة الرسالة المحمدية ، كما كانت توفّر له الملجأ والمأوى والقلب الحنون ، ولذلك أوعزت إلى ابن عمّها حين زواجها من النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله بأن يعلن أمام الملأ : إنّ جميع ما تحت يدي خديجة من مال وعبيد ، قد وهبته لمحمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله يتصرّف به كيف يشاء. ولذا وقف ورقة بن نوفل بين زمزم والمقام ونادى بأعلى صوته قائلاً : يا معشر العرب ، إنّ خديجة وهبت لمحمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله نفسها ومالها وعبيدها وجميع ما تملكه بيمينها إجلالاً له وإعظاماً لمقامه ورغبة فيه.

    ومنها : رأت السيدة خديجة ميله إلى غلامها (زيد بن حارثة) قبل بعثته المباركة فوهبته له ، فكانت هي السبب فيما امتاز به زيد في السبق إلى الإسلام.
  2. بواسطة العراقي راقي

    الله يوفقك
    شكرا جزيلا لك
  3. بواسطة مرتجى العامري

    جعلها الله في ميزان حسناتك
    شكرا جزيلا لك ع الطرح
  4. بواسطة عطر الامير

    راقي
    برير
    ربي يحفظكما ويسلمكما
  5. بواسطة Abbas Al-iraqi

    بارك الله بيك احسنت ورد
  6. بواسطة عطر الامير

    حياكم الله منورين