منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع «الزراعة» النيابية تطالب بـ «حصاد المياه» المتساقطة

  1. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]


    انتقدت لجنة «الزراعة والمياه والاهوار» النيابية، اداء وزارة الموارد المائية في مجال خزن مياه الامطار التي تساقطت على البلاد خلال الفترة الماضية.
    وقال رئيس اللجنة فرات التميمي لـ»الصباح» امس، انه «لا توجد مشاكل في مياه حوضي دجلة والفرات، الا ان المشكلة تكمن في موضوع الخزن لان الطاقة الاستيعابية وخزن السدود في نهر الفرات تستوعب كميات اكبر».

    واضاف، ان «الموسم الماضي شهد جفافاً بسبب افراغ الخزانات من قبل وزارة الموارد لتعويض النقص الحاصل من اطلاقات الجانب التركي، فضلاً عن استخدام القوات الامنية المياه كمانع طبيعي في حربها ضد عصابات (داعش) الارهابية، مما ادى بالتالي الى هدر كميات كبيرة من المياه».

    النائب التميمي، اوضح ايضا ان لجنته طالبت وزارة الموارد المائية في اكثر من مناسبة بـ»حصاد للمياه» والاخذ بعين الاعتبار الامطار التي هطلت على دول الجوار وتأثر البلاد بها من خلال السيول التي قدمت من تلك الدول.

    وتابع: «كان يمكن الاستفادة من المياه، عبر بناء سدود تستخدم لهذا النوع من الحصاد والاستفادة منها في موسم الزراعة او الجفاف»، مطالبا الوزارة بـ»اعداد تصاميم وتهيئة خبراء للاستفادة من تلك المياه والحفاظ عليها مستقبلا».

    واكد التميمي، ان «تلك السيول اضرت السكان الذين حصلت في مناطقهم وتحديدا اولئك الذين تقع اراضيهم قرب الشريط الحدودي في ديالى وواسط، وبالتالي هدرت كميات كبيرة منها وذهبت دون فائدة».

    رئيس اللجنة البرلمانية، اعرب عن امله بايجاد حلول لمشكلة المياه التي تتجدد سنوياً، مبيناً ان الوزارة يمكن ان تنفذ هذه المشاريع بطريقة الدفع الاجل او الاستعانة بالمنظمات الدولية لمعالجة هذه المشكلة نظراً لوجود ظرف اقتصادي صعب في البلاد.

    ودعا التميمي الجهات الحكومية الى تشكيل خلية ازمة تدير موضوع المياه، مشيراً الى ان هنالك مشاكل مائية في البصرة و»الاهوار».

    وفيما اكد ان مشكلة المياه لا يمكن التغاضي عنها في الظرف الحالي، كشف عن «عدم وجود حلول ناجعة وسريعة حاليا.. ويمكن ان تتفاقم تلك المشاكل ما لم تجد وزارة الموارد مخرجاً لها».

    كما شدد التميمي، على ضرورة ان «يكون هنالك اهتمام واضح من قبل الحكومة والبرلمان والمجتمع المدني والمنظمات الدولية للمساعدة في هذا الملف المهم».

    وكان وزير الموارد المائية المهندس محسن الشمري، قد طالب بتفعيل سبل التعاون بين الوزارة واللجنة البرلمانية المختصة بالمياه.

    وقال الشمري خلال استقبال اعضاء لجنة الزراعة والمياه النيابية في وقت سابق، ان الوزارة في حالة استنفار لغرض معالجة الانخفاض في مناسيب مياه الاهوار، مبيناً ان سبب الجفاف الحاصل في «هور الجبايش» يعود الى قلة الاطلاقات من الدول المتشاطئة.

    الشمري اشار في حديثه ايضا، الى ان الوزارة تعمل على زيادة الاطلاقات المائية من اجل معالجة قلة المناسيب في مناطق «الاهوار»، داعياً الى ضرورة تفعيل سبل التعاون بين الوزارة واللجنة البرلمانية المختصة بالمياه لمعالجة انخفاض مناسيبها.

    بدوره، قال عضو اللجنة النيابية عبد الهادي الخير الله: ان «الامطار التي تساقطت في مناطق اعالي العراق تمت الاستفادة منها لملء بعض السدود التي كانت فارغة في حينها»، مشيراً الى ان «نفس المياه مرت دون ان يستفاد منها في مناطق الوسط والجنوب على اعتبار ان (طوبوغرافية) الارض لا تسمح باقامة خزانات كبيرة فيها». واضاف الخيرالله لـ»الصباح» امس، انه «يمكن انشاء خزانات باحجام صغيرة في بغداد والكوت لان ارضهما تعتبر مناسبة لاقامة مثل هذه المشاريع»، مبيناً ان «وزارات الموارد المتعاقبة لم تول اي اهتمام لتنظيم المياه الداخلة الى البلاد خاصة في مواسم الامطار.
  2. بواسطة العراقي راقي

    [صورة]