منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع السيولة العالمية تصل إلى 106 ترليونات دولار في 2016

  1. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]

    رجح تقرير اقتصادي ارتفاع السيولة العالمية الى تريليون دولار العام المقبل، معتمدة على التعافي المحتمل في الأسواق الناشئة على الانكماش في العالم المتقدم تحت ضغط ضعف القطاع الخاص في الولايات المتحدة، مع عزم الصين على تغيير نمط نموها الاقتصادي. ورغم تباطؤ النمو الصيني مؤخرا، الا انها مازالت تسهم بنسبة 30 بالمئة في النمو الاقتصادي العالمي، وهو ما يعني أن الصين مازالت قوة اقتصادية عالمية كبيرة.
    وعلاوة على ذلك، فإن الصين تسعى لتغيير نمط نموها الاقتصادي من خلال دفع الابتكار والتنسيق والنمو الأخضر والانفتاح والتنمية المشتركة، فمن المتوقع أن تحقق تنمية مستدامة ونموا متوازنا، يخدم العالم بأسره.

    وتقول جروس بوردر كابيتال للاستشارات الاقتصادية: ان ذلك سيشكل زيادة اقل من 1 بالمئة من السيولة الحالية في الأسواق العالمية التي تبلغ 105.7 تريليونات دولار، اذ ستشهد الأسواق الناشئة زيادة 2.5 تريليون دولار وهو ما يعوض انكماشا قدره 1.5 تريليون دولار في الأسواق المتقدمة. ومع ذلك، فان الزيادة المتوقعة لن تعوض تماما التراجع في العام الحالي الذي بلغ نحو 1.7 تريليون دولار ويرجع اساسا الى هروب الأموال من الأسواق الناشئة نظرا لصعود الدولار.

    وفي هذا الاطار، يؤكد العضو المنتدب لجروس بوردر مايكل هاول، انه «يتعين على البنك المركزي الصيني تيسير السياسة النقدية للحفاظ على استقرار وتوازن الاقتصاد، واذا تم ذلك بجرأة كافية فربما يحفز تعافيا على نطاق أوسع في التدفقات إلى الأسواق الناشئة بالرغم من سياسة التشديد النقدي التي ينتهجها الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) في الولايات المتحدة».

    وفي الوقت الذي يكافح فيه الاقتصاد العالمي لكي يحقق الانتعاش، تعمل الصين بقوة لمواجهة التحديات من خلال اقتراح مبادرات جديدة والعمل على دفعها.

    وتضخ مثل هذه المقترحات قوة دفع جديدة في الاقتصاد العالمي، ومن ابرزها مبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الـ21 (مبادرة الحزام والطريق) والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، وبنك التنمية الجديد لمجموعة بريكس التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا.

    ورأى هاول أن المركزي الأميركي ربما يضطر الى وقف أو تغيير اتجاه دورة رفع أسعار الفائدة العام المقبل في مواجهة تدهور الائتمان المحلي والأوضاع الاقتصادية.

    وتعززت السيولة في الأسواق المتقدمة هذا العام بفعل عمليات إعادة شراء قياسية في الولايات المتحدة وتوزيعات أرباح بما يزيد على تريليون دولار وصفقات اندماجات واستحواذات عالمية بقيمة 4.6 تريليونات دولار.
  2. بواسطة العراقي راقي

    [صورة]