منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع أُم الإمام الهادي عليه‌السلام:

  1. بواسطة عطر الامير

    أُم الإمام الهادي عليه‌السلام:


    اسمها : هي السيدة سمانة ، كانت من أفضل نساء عصرها حيث لا يوجد

    لها مثيل في الزهد والتقوى ، وكانت دائمة الصيام والقيام ، كيف وإن الله عزّوجلّ جعلها وعاءً لسرّه المكنون ، فهي زوجة الإمام الجواد وأُم الإمام الهادي ، وكانت تلك السيدة جارية مولدة نشأت في ديار العرب ، فتعلّمت الأدب والمعاشرة من ذلك المجتمع الذي نمت فيه القيم والمثل العليا ومكارم الأخلاق ببركة الإسلام الحنيف.

    ومن أسمائها الأخرى : سوسن ، وجمانة ، وغيرها .

    كنيتها : أُم الفضل .

    لقبها : السيدة .

    زواجها من الإمام الجواد عليهما‌السلام :

    قال محمّد بن الفرج بن إبراهيم بن عبد الله بن جعفر : دعاني الإمام أبو جعفر (الجواد) محمّد بن علي بن موسى عليهم‌السلام ، فأعلمني أن قافلة قدمت فيها نخَّاس ومعه جواري ، ودفع لي سبعين ديناراً ، وأمرني بابتياع جارية وصفها لي ، فمضيت وعملت بما أمرني ، وكانت تلك الجارية أم أبي الحسن الهادي عليه‌السلام ، وروي أنّ اسمها سمانة .
    وعندما وصلت تلك السيدة الجليلة تزوّجها الإمام الجواد عليه‌السلام ، وعاشت في كنفه ، وهي تغترف من نمير الإمامة ومنهلها العذب رشفات الرحيق المختوم.

    ولادتها الإمام الهادي عليه‌السلام :

    اقترنت السيدة سمانة المغربية بالإمام الجواد عليه‌السلام ، ومضى على زواجها المبارك مدّة من الزمن ، فحملت بولدها الهادي عليه‌السلام.

    وفي يوم من الأيام المباركة أطلّ على بيت الإمامة كوكب درّي ، أنار البيت العلوي ، فزاده بهجة وضياءً ، وقد أُضيفت بولادته إلى بيت الرسالة والإمامة ومقرّ الوصية والخلافة شعبة من دوحة النبوة منتضاة مرتضاة ، وثمرة من شجرة الرسالة مجتناة مجتباة.

    أما ولادته فقد اختلفت الروايات ، فقد ذكر ابن عياش : أنها كانت في الثاني أو الخامس من شهر رجب الأصب ، فيما ذكرت رواية أخرى : أن ولادته كانت في النصف من شهر ذي الحجّة الحرام من سنة للهجرة المباركة قرب المدينة المنورة في موضع يقال له : (صريا) أو (صربا) .

    كراماتها :

    يكفي في جلالة هذه السيدة وعلوّ شأنها وسموّ مقامها ما تحدّثت عنه الرواية الواردة عن ولدها الإمام الهادي عليه‌السلام والمرويّة عن محمّد بن الفرج وعلي بن مهزيار : حيث قال عليه‌السلام : « اُمّي عارفة بحقّي ، وهي من أهل الجنّة ، لا يقربها شيطان مارد ، ولا ينالها كيد جبّار عنيد ، وهي مكلوءة بعين الله التي لا تنام ،
    ولا تتخلف عن أُمّهات الصدّيقين والصالحين » .

    وفاتها عليها‌السلام :

    مرّة أُخرى نلتقي مع التاريخ الذي هضم حقّ الآل وبخسهم حقوقهم في كل شيء حتى قام حماته من الأوغاد على حرق تراث الشيعة فلم يصلنا منه إلّا النزر القليل ، وهكذا ضاع علينا تاريخ وفاة هذه المرأة الجليلة كما ضاعت تواريخ معظم أُمهات المعصومين عليهم‌السلام.

    فسلام عليكِ يا زوجة الجواد ، ويا أُم الهادي ، ويا جدّة العسكري عليهم‌السلام يوم دخلت بيوت آل الله ويوم كنت في لقاء الله وشفاعة آل الله.
  2. بواسطة Abbas Al-iraqi

    بارك الله بيك ورد في ميزان حسناتك
  3. بواسطة العراقي راقي

    [صورة]
  4. بواسطة عطر الامير

    شكرا لكما وفقكما الله