منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع القنصل المصري في البصرة: نتجه الى تطوير العلاقات الاقتصادية بين بلدينا

  1. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]

    حضور لافت للشركات المصرية العاملة في البصرة وجهد حثيث يبذل من قبل قنصلية جمهورية مصر العربية لتذليل العقبات بين الجانبين العراقي والمصري للوصول إلى أفضل حالات تلاقح المصالح مع الأخذ بعين الاعتبار تاريخ العلاقات بين الجانبين على المستوى الشعبي فما انفك العراق من الانفتاح على المصريين وشركاتهم وطالما كان لهم الحضور الاقتصادي الأبرز في العراق.
    عن الشركات ودورها واشكالية التأشيرات بين الجانبين حاورت «الصباح» القنصل المصري في مدينة البصرة السيد اشرف عقل وكان أول الحديث عن:

    * هناك صعوبات يواجهها المواطن العراقي والبصري، تحديداً من يرغب بالسفر إلى مصر، ما الأسباب وما الحلول المتاحة؟

    - بالنسبة لإطار السياحة بين البلدين هناك شركات سياحية تتولى مساعدة الراغبين بالسفر إلى مصر من خلال إرسال أفواج من السياح في زيارات ترفيهية، حيث يتم ترتيب الحجوزات والموافقات اللازمة عبر هذه الشركات.

    ونحن بدورنا في القنصلية نسعى لمساعدة المواطن العراقي في الحصول على تأشيرات السفر (الفيزا) للطلبة العراقيين الدارسين في الجامعات المصرية على اختلاف توجهاتهم ومشاربهم وفي بعض الأحيان نتدخل في حال تم حجز مسافرين عراقيين في مطار القاهرة لأنهم عادة لم يحصلوا على الموافقة اللازمة إضافة إلى مجالات تلقي العلاج والأفراد أو الجهات التي ترتبط بحضور المؤتمرات أو ما شابه لأنه لا بد من الحصول على موافقة أمنية من الجانب المصري. والحقيقة أن الرد لا يأخذ أكثر من أسبوع، خاصة إذا كان مقدم الطلب جاداً.

    في الآونة الأخيرة ذهب وفد من غرفة صناعة البصرة في زيارة لمصر وبحسب معلوماتنا الزيارة كانت ناجحة، حيث جرى وضع برنامج متكامل حول لقاءات الوفد بإدارات مصانع وممثلي هيئة الاستثمار ومسؤولين مصريين في القطاع الصناعي للاطلاع على نواحي الاستثمار، كما نسعى لترتيب زيارات أخرى للاخوة من غرف التجارة أو الصناعة بالمحافظات الجنوبية الأخرى.

    كما أن هناك خطة لزيارة أحد رؤساء الشركات المصرية للعراق في الفترة المقبلة، وفي المجال الثقافي عملنا على تسهيل مشاركة وفد بصري بمهرجان رأس البر السينمائي مكون من 11 مهتماً بالسينما والثقافة بضمنهم معاون مدير تربية البصرة، وقد جرى ذلك عبر توجيه دعوة من القائمين على المهرجان.

    الحقيقة نحن نلمس رغبة شديدة لدى المواطنين البصريين للسفر إلى مصر حتى أن البعض ينتهز الفرصة أحيانا ويجلب دعوات ليست حقيقية من مصر لتجنب مسألة «الكروبات» السياحية لأنها قد لا تناسبه، لكن هذه المحاولات غير مجدية، فليست هناك دعوات للأشخاص العاديين، إلا إذا كان أحد أبناء هؤلاء يدرس او يستثمر في مصر ولديه إقامة هناك.

    نحن نؤكد أنه لا توجد صعوبة في الحصول على الدعوات بصورة رسمية صحيحة، في حال كان الوفد أو الشخص مشاركا بمهرجان أو مؤتمر بشكل رسمي أو شبه رسمي لذلك نأمل في المستقبل القريب أن تحصل بعض التسهيلات في مجال السفر مع أني لا أستطيع التأكيد بأنها ستفي بالغرض المطلوب إلا أننا نعمل جاهدين على ذلك وأولى خطوات تطوير العلاقات بين البلدين التي نسعى إليها تتعلق بتشغيل خط طيران مباشر بين البصرة والقاهرة بسبب أهمية مدينة البصرة الاقتصادية والاستثمارية.

    * يشكو الجميع من الإجراءات الصعبة والبطيئة في الحصول على تأشيرة الدخول إلى العراق، هل تواجهون المشكلة نفسها؟

    - نعم. هذا صحيح، نواجه صعوبة في الحصول على تأشيرات من الجانب العراقي للمصريين الراغبين بالقدوم للبصرة أو المحافظات الجنوبية الأخرى لأن القنصلية تتولى كذلك مسؤولية سفر وإقامة الجالية المصرية والشركات في المحافظات الجنوبية ونواجه صعوبة الحصول على تأشيرة حتى في مجالات الشركات العاملة وفي بعض الأحيان يضطر السيد محافظ البصرة للتدخل بهدف تذليل الصعوبات والسماح بدخول الخبراء العاملين بالشركات المصرية، لكننا لا نستطيع تحميله أكثر من طاقته.

    مع ذلك اشعر بالتفاؤل في أن تتحسن الأمور بالمستقبل بين البلدين في هذا المجال، لاسيما أن السفير المصري في بغداد السيد احمد درويش يبذل جهودا كبيرة لتذليل الصعوبات وتطوير العلاقات العراقية المصرية.

    نحن نعتقد أن العراق له وضع خاص في العقل الجماعي والموروث الثقافي والشعبي المصري، حيث عمل الكثيرون من أبناء مصر في العراق ويحمل هؤلاء ذكريات طيبة بالنسبة لفترات اقامتهم ، وهناك علاقات نسب ومصاهرة وعلاقات اجتماعية وثقافية وتاريخية بين العراقيين والمصريين.

    * تحديدا ما هي المجالات التي تعمل فيها الشركات المصرية بالبصرة؟

    - في مجالات مختلفة منها الصيانة وتطوير آبار النفط ومشاريع تحلية المياه والصرف الصحي والبنية الأساسية وبناء المدارس في البصرة.

    لدى الشركات المصرية القدرة على العمل في جميع المجالات الحيوية فهناك شركات مصرية عاملة في مجال النفط والاعمار مثل «بتروجت» و«صان مصر» و«بترومنت» وشركة المقاولون العرب إضافة إلى شركات أخرى كثيرة علاوة على التزام هذه الشركات بتدريب العمالة العراقية وعلى سبيل المثال تقوم شركتا «بترو جت» و«صان مصر» بتنظيم ورش تدريبية مدتها ثلاثة أشهر أو أكثر في مجالات الخراطة واللحام ومهن أخرى مع احتساب نفقات يومية للمتدربين، فيما يجري اختيار الكوادر المؤهلة للعمل في هذه الشركات بالقطاع النفطي.
  2. بواسطة العراقي راقي

    [صورة]