منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الفواصل السلوكية الكاشفة عن الباطن

  1. بواسطة عطر الامير

    الفواصل السلوكية الكاشفة عن الباطن

    لم يكن الصحابة على مستوىً واحد من الاِيمان والاخلاص والاستقامة ، وإنّما هم متفاوتون في كلِّ ذلك ، والصحبة وإن كانت شرفاً لهم جميعاً إلاّ أنها لا تعني التزكية والتطهير مالم يكن الصحابي مؤهلاً لهاومستعداً للارتقاء والسمو والتكامل ، والصحابي بما هو بشر يحمل في جوانحه عناصر الخير والشر ، وإنّ التزكية والتطهير تابعة للاِرادة ، فالاِنسان بطبعه مخيرٌ في اختيار موقفه في الحياة ، وتلعب الوراثة ـ متفاعلة مع المحيط التربوي والاجتماعي ـ دوراً أساسياً في تكوين الشخصية الاِنسانية من حيثُ درجة الاقتراب والابتعاد عن المنهج الاِسلامي في الواقع .
    وإذا كان لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تأثير في التوجيه والتربية والاصلاح والتغيير ، فإنّ كثيراً من الصحابة لم يصحبوه إلاّ قليلاً بعد ما مرت عليهم السنين العديدة وهم في الصف المعادي له ، وكان بعضهم أحرص الناس على قتله ، والقضاء على رسالته ، وبعضهم أسلم خوفاً أو طمعاً ، وبعضهم بقي منافقاً مستتراً في نفاقه لا يعلمه إلاّ الله تعالى ، أو معلوماً عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خافياً على غيره .
    فلا غرابة أن نجد بعضهم مبتعداً عن المنهج الاِسلامي في تصوراته ومواقفه العملية لعدم انصهاره بالعقيدة والقيم الجديدة ، وعدم تحكيمه لها في التصورات والعواطف والمواقف ، وخصوصاً في العلاقات الاجتماعية والسياسية بين الصحابة ، فإنّ بعضهم قطع أواصر المودة والاَخاء مع البعض الآخر ، وتعامل البعض بالتنابز بالكفر والفسق والنفاق مع البعض الآخر ، ووصلت الفواصل بينهما إلى حدِّ البراءة والاقتتال .
    وقد ظهرت بوادر ذلك في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلاّ أنها كانت في طور الخفاء والمحدودية ثم توسعت وطفحت بارزة للعيان بعد عهده صلى الله عليه وآله وسلم ، ولا غرابة في ذلك وقد حذّرهم صلى الله عليه وآله وسلم من التنافس على الدنيا والاقتتال فيما بينهم .


    ولكنّ المهم أنْ ترى أن الذين فروا في أُحد ، وقعدوا في الخندق ، وخالفوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في غير موضع ، أخذوا يجاهرون بالمخالفة مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم في قراراته المصيرية الحاسمة :
  2. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    احسنت النشر جزاء الله خيرا
  3. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]
  4. بواسطة عطر الامير

    حياكم الله وبياكم