منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع عثمان الخميس لايفقه من هو الامام الحسين عليه السلام

  1. بواسطة عطر الامير

    الادعاء الثاني
    أن الصحابة حاولوا مَنع الحسين عليه السلام مِن الخروج
    يقول الشيخ عثمان الخميس: (وكان كثير مِن الصحابة قد حاولوا منع الحسين بن علي من الخروج وهم عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وعبد الله بن عمرو بن العاص وأبو سعيد الخدري وعبد الله بن الزبير ومُحمد بن الحنفية) (1).
    أقول: إنَّ الشيخ المتخبِّط عثمان الخميس خَلَط بين أمرين، ولَم يُميِّز الفرق بينهما، فالمتأمِّل في النصوص التاريخية يَجد أن الصحابة لَم يَمنعوا الحسين عليه السلام من الخروج على يزيد بن معاوية والثورة عليه، ولَم يعارضوه في ذلك كما لَم ينهوه عن الخروج، ويدل على ذلك أمران: الأمر الأول: أن الصحابة كانوا يعرفون أن الحسين عليه السلام سيد شباب أهل الجنة (2)، وأنه ريحانة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأنه مِن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ورسول الله منه، وهذه المراتب أعطِيت له مقابل عبادته وعمله وجهاده عليه السلام، فمَنع الصحابة له ومعارضتهم إياه يتنافَى مع المقام الذي جعله الله سبحانه فيه. ____________ (1) نفس المصدر: ص107. (2) انظر نفس المصدر: ص118.







    الأمر الثانِي: أن هؤلاء الصحابة كانوا على عِلم باعتناء الله تبارك وتعالى بقضية الحسين عليه السلام، وأنه تعالى سينتقم لِمقتله، كما أنهم على معرفة ودراية بإخبار النبي صلى الله عليه وآله وسلم بِمقتل الحسين عليه السلام وببكائه المتكرر عليه، ورؤيته لتربته، وأن الحسين عليه السلام مقتول لا مَحالة، وهم الذين رووا هذه الأخبار، فهل يصح في منطق العقل السليم أن يَمنعونه من الخروج الذي أخبَرهم به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ويعارضونه وينهونه عنه، وهم يعلمون بإخبار الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عن مقتله؟
    ولو سلَّمنا ـ جدلاً ـ بأن بعض الصحابة عارضوا الحسين عليه السلام وحاولوا منعه من الخروج، فالمفروض أن يُرجَّح رأي الحسين عليه السلام، لا رأي غيره، كما أن الواجب على الصحابة أن يطيعوه وينصروه، لأنه سيد شباب أهل الجنة والإمام ـ بنص النبي صلى الله عليه وآله وسلم ـ. إنَّ المتتبِّع لِمقدِّمات واقعة الطف يلاحظ جيِّدًا بأن بعض الصحابة قدَّموا نصائح للإمام الحسين عليه السلام خوفًا وشفقة عليه من القتل، وعلى اعتبار أن أهل العراق أهل غدر وخيانة ونفاق، ولَم يعارضوه أو ينهوه أو يَمنعوه مِن الخروج، وإنما عرضوا عليه بدائل أخرى. ولكن الذي يُؤسَف له هو أن الشيخ عثمان الخميس لا يُفرِّق بين النصيحة وبين المعارضة والنهي والمنع، ولا يُميِّز بين الأمرين، فلم يستطع أن يفهم كلمات هؤلاء الصحابة ولا أن يستوعِبها، فظن أنهم عارضوا






    الحسين عليه السلام في خروجه ونهوه وحاولوا منعه.انتهى

    غريب والله غريب وعجيب!!
    هؤلاء يتصورون انهم فهامة وهم لايحسنون الوضوء
    ويعترضون على سيد الشهداء
    من انت ياجاهل ياسفيه
    هذا سيد شباب اهل الجنة هذا ريحانة رسول الله
    هذا من اصحاب العلم اللدني
    لكنكم لاتفقهون انا لله وانا اليه راجعون
  2. بواسطة Rain

    اول من قتل الامام الحسين عليه السلام ليس اهل العراق ابدا ولكن اهل الحجاز حيث انهم لم يساندوا الحسين عليه السلام
    وتركوه يخرج وحيدا هو واهل بيته عليهم الصلاه والسلام
    الصحابه مثل مايقولون حقا هم الذين قتلوا بين يدي ابا عبد الله الحسين وليس الذين قعدوا في مكه ويقولون لقد منعنا الحسين من الخروج
    ولكن شاء الله ان لا يجعل لهم مقعد من الجنه
    سلمت يا امير يا من تستحق هذا الاسم
    شكرا جزيلا لك
  3. بواسطة عطر الامير

    شكرا سيدتي الرائعة
    شكرا للطفك وكرم اخلاقك
    دمت بكل ود