منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع برير وقصة عشقه

  1. بواسطة مرتجى العامري

    ككل ليلة استيقظ من نومِِ متخلخل امد يدي الى كأس الماء الذي على الطاولة قربي شربت قليلا ومن ثم قمت بغسل وجهي عدت مرة اخرى الى فراشي وضع رأسي على الزجاج لأرى مايحدث خارجا لم يكن المنظر غريبا مطرا يتساقط برفق مع ضباب يوحي لك بالخوف..بقيت على هذه الحال حتى نظرت الى الساعة تذكرت ان علي الذهاب للمدرسة لبست ملابسي وجهزت حقائبي وكلعادة ركبت بسيارة ابي وذهبنا الى المدرسة تمنى لي يوما طيبا فبادرته بالمثل نزلت من السيارة مكتأبا انظر من حولي مستغربا سعادة الجميع وصلت للدرس بعد ان دق الجرس واذا باستاذنا يأتي بطالبةِِ جديدة يعرفنا بها بحث عن مكان ليجلسها لم يجد الا كرسيا فارغا بقربي عندما اشار بها للجلوس فيه قلت في نفسي غاضبا
    (وكان ينقص مجيء ثرثارة بقربي)
    حاولت ان اشيح بنظري عنها قدر المستطاع حتى لاتنتبه الي لتبدأ بالكلام بقيت مشدوداََ طيلة الوقت..دق جرس انتهاء الدرس كان ملاذا لي حتى اجلس في ساحة المدرسة بعيداَ عن الكلام رأيت مكانا حتى اجلس فيه وسرعان ماوجدت قتاةََ تطلب مني الجلوس قربي نظرت اليها وقلت في نفسي
    (من هي هذه ؟ اوه هذه الفتاة الجديد , ياألهي لاينقصني الا هذه)
    ببرود اخبرتها ان تجلس بدأت بفتح حقيبتها مخرجةََ الطعام منها دعتني ورفضت بأدب اصرت علي اخذت قطعة من الطعام كان غريبا لكن لذيذ بنفس الوقت من شكلها وملابسها عرفت انها ليست من هنا لم اسألها لاني لم ارد مزيدا من الكلام لكنها بدأت بذلك تسألني عني وعن المنطقة
    (انا اجلس بقربك في الصف رأيتك حزينا شاحب الوجه هل انت مريض ؟)
    (لا..لكني لست في حالة جيدةِِ للكلام)
    قالت بنبرةِِ هادئ
    (حسنا..سأذهب حتى استعد للحصة القادمة وداعا)
    لم ابادرها الا بأبتسامة خفيفة شعرت بالاسى عليها لكن سرعان ماتنسيت امرها لاني لم اكن اهتم في الحقيقة..انتهت المدرسة سعدت لأن علي العودة للبيت كان اسبوعا كأيبا امي افترقت عن ابي وابي لم يكن بمزاج جيد..اسير عائدا الى البيت لان ابي لم يأتي ليقلني فجأ اسمع صوتاََ بريئاََ يناديني التفت فأذا بها الوافدة الجديدة ماذا تريد هذه الفتاة ايضا وقفت لأرى مابها سألتني
    (هل انت تعيش في البيت الخشبي الكبير الذي تطل عليه الشجرة الطويلة؟)
    (نعم انا..ماذا هناك؟)
    (لاشيء لكنني انتقلت بجواركم البارحة واخشى ان اتيه اثناء العودة فلربما استطيع ان اعود معك؟ لان والدتي لم تقلني اليوم لديها عمل)
    كان ينقصني شخص ثرثار
    (نعم لم لا)
    اكملت سيري معها متأملا ان تسير بصمت لكن وكما توقعت جاء العكس بدأت بالاسئلة حول كل شيء
    (مع اني بقيت معك يوما كاملا الا اني لم اعرف اسمك؟)
    (ادعي برير)
    لم اسألها عن اسمها لكنها اجابت من تلقاء نفسها محاولةََ لفتح حديث بشتى الطرق
    (اسم جميل وانا ماريا)
    بادلتها بأبتسامة كاذبة اظن انها عرفت ذلك بقت صامتةََ فترة حتى قالت
    (هل انتم تعيشون هنا منذ فترة طويلة ؟)
    (تزوج ابي وامي هنا)
    (اذن انت تعرف المنطقة جيدا..ايمكنني ان اسألك عن اي شي عندما احتاج ذلك؟)
    قتلها ببرود
    (نعم اظن ذلك)
    حتى وصلنا الى البيت ودعتها عند بيتهم بأبتسامة حتى انتهي من الامر وذهبت الى البيت..
    .
    .
    .
    يتبع..


    برير وقصة عشقه 2
  2. بواسطة Rain

    بدون مجامله القصه رائعه من بدايتها
    اذا كانت هذه اول تجربه لك بكتابة القصص
    فأنا متأكده ان لك مستقبلا زاهرا بأذن الله
    اكثر مايلفت في القصه هو قدرتك على الدمج بين شخصيات حقيقيه واخرى لا
    سأتابع القصه حتى النهايه ان شاء الله
    اهم شئ تكون النهايه سعيده
    شكرا جزيلا لك ايها المبدع:t4409:
  3. بواسطة Alforati

    ممتاز

    :t1330:

    بداية موفقة
    تفاصيل القصة بدأت بالتفرع لاتخصمها حاول التوسع بالاحداث
    وابدأ لاحقا بحلحلة عقد القصة لتنزل الى الخاتمه
    موفق وادعو لك
  4. بواسطة ام بنين

    جميل ما كتبت
    استمر وانا من المتابعين