منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع هذه هي الحقيقة ايها المسلمون

  1. بواسطة عطر الامير

    وأوصى أبو بكر بالاَمر إلى عمر بن الخطّاب بالرغم من اعتراض أعلام الصحابة ، محتجاً بكونه خير النّاس ، فدلَّ ذلك على أن ولايته لم تكن بنصٍّ من النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولا برضاً من المسلمين .
    وقد كان في عهده من تعطيل الحدود الشرعية وتغيير الاَحكام الالهية ماليس هنا موضع ذكره ، ومن شاء فليراجع الكتب المؤلفة في ذلك ، ويكفينا أن نعلم أن عمر هو الذي رمى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالهجر وحال دون كتابته الوصيّة كما تقدّم .
    وكان عمر هو الذي طرح فكرة تعيين الخليفة بالشورى ، وقد جاء ذلك تفادياً لاَنْ يبايع المسلمون الاِمام علي بن أبي طالب عليه السلام ، إذ بلغه أن جماعةً من أكابر الصحابة يقولون: لو مات عمر لبايعنا علي بن أبي طالب .
    ولكنّه ـ حيث كان يريد عثمان بن عفان وبني أُميّة للخلافة ـ عيّن ستّة أشخاصٍ للشورى ، ومن غير مشورة من المسلمين في تعيينهم ، وحدّد لهم حدوداً لا ينتهي الاَمر بمقتضاها إلاّ إلى عثمان .
    وبعد تعيين عمر للستة من أهل الشورى أخبرهم عن أنفسهم فقال : (أما أنت يا زبير فوعق لقس ، مؤمن الرضا ، كافر الغضب ، يوماً إنسان ،

    ويوماً شيطان.. من يكون للناس يوم تكون شيطاناً ؟ ومن يكون يوم تغضب ؟) ثم أقبل على طلحة ـ وكان له مبغضاً ـ فقال له : أقول أم أسكت؟ قال : (قل ، فإنَّك لا تقول من الخير شيئاً) فقال عمر : (أما إنَّي أعرفك منذ أصيبت أصبعك يوم أحد والبأو ـ أي الكبر ـ الذي حدث لك ، ولقد مات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ساخطاً عليك بالكلمة التي قلتها يوم أُنزلت آية الحجاب) .
    وأوصى عمر صهيب الرومي بقتل كل من يصرّ على مخالفة الاجماع في الشورى المتكونة من الستة ، وقال له : (.. فإن اجتمع خمسة ورضوا رجلاً وأبى واحد فاشدخ رأسه ـ أو اضرب رأسه بالسيف ـ وإن اتفق أربعة فرضوا رجلاً منهم وأبى اثنان ، فاضرب رؤوسهما ، فإن رضي ثلاثة رجلاً منهم وثلاثة رجلاً منهم.. فكونوا مع الذين فيهم عبدالرحمن بن عوف ، واقتلوا الباقين إن رغبوا عمّا اجتمع عليه الناس) .
    وفي اجتماع الشورى قال عليّ بن أبي طالب لعبدالرحمن بن عوف : (أعطني موثقاً لتؤثرن الحقّ ولا تتبع الهوى ، ولا تخصّ ذا رحم..) ، لكن عبدالرحمن اتّبع الهوى ومال إلى عثمان ، ففي أمر الشورى يقول الاِمام أمير المؤمنين عليه السلام في الخطبة الشقشقية : « فصبرتُ على طول المدة ، وشدّة المحنة ، حتى إذا مضى لسبيله ، جعلها في جماعةٍ زعم أني أحدهم ، فيالله وللشورى متى اعترض الريبُ فيَّ مع الاَول منهم ، حتى صرتُ أُقرن إلى هذه النظائر ! لكنّي أسففتُ إذ أسفّوا ، وطِرتُ إذ طاروا ، فصغا رجلٌ منهم ضغنه ، ومال الآخر لصهره ، مع هنٍ وهنٍ... » (1). فالذي صغا لضغنه هو طلحة ، إذ وهب حقّه لعثمان لانحرافه عن أمير المؤمنين عليه السلام ، والذي مال لصهره هو عبدالرحمن ، مال إلى عثمان ، لاَن زوجة عبدالرحمن ـ وهي أم كلثوم بنت عقبة ـ كانت أُخت عثمان من أُمّه .
    واشترط عبد الرحمن على الاِمام عليّ عليه السلام إن رشّحه للخلافة أن يعمل بكتاب الله وسنة رسوله وسيرة أبي بكر وعمر ، فلم يوافق الاِمام عليّ عليه السلام على الشرط الاَخير ، ووافق عثمان على ذلك فرشحه عبدالرحمن للخلافة فقال الاِمام علي عليه السلام : « ليس هذا أوّل يوم تظاهرتم فيه علينا » .
    وبعد تمام البيعة قال المغيرة بن شعبة لعبدالرحمن : (يا أبا محمد ، قد أصبت إذ بايعت عثمان !) وقال لعثمان : ( لو بايع عبدالرحمن غيرك مارضينا) ، فقال عبدالرحمن : (كذبت يا أعور ، لو بايعتُ غيره لبايعته ، ولقلت هذه المقالة) .
    ودخل أبو سفيان على عثمان وقال : (يا بني أُمية ، تلقّفوها تلقّف الكرة، فو الذي يحلف به أبو سفيان ما من عذاب ولا حساب ، ولا جنة ولا نار ، ولا بعث ولا قيامة) .
    وحينما بدلّ كثيراً من الاَحكام ، وتصرّف في أموال المسلمين في غير حلّها ، وقرّب إليه الفجرة الفسقة وخاصةً من بني أُمية وجعلهم خواصاًوولاة له ، كمروان بن الحكم والوليد بن عقبة ، كثر الطعن عليه من قبل الصحابة والتابعين .
    وكان الوليد بن عقبة من ولاة عثمان وقد اشتهر بالفسق وشربه للخمر فقد شرب الخمر وهو على رأس جيش متوجه إلى الروم ، فأراد بعض المسلمين إقامة الحدّ عليه ، فقال حذيفة : (أتحدّون أميركم وقد دنوتم من عدوّكم...) .
    وقال ابن حجر العسقلاني عنه (وقصة صلاته بالناس الصبح أربعاً وهو سكران مشهورة ومخرجة ، وقصة عزله بعد أن ثبت عليه شرب الخمر مشهورة أيضاً مخرجة في الصحيحين) .
    فحينما أكثر المسلمون في الوليد عزله عثمان وجلده الحدّ .
    وطعن جماعة من الصحابة على عثمان ، لاَنّه آثر أقاربه الاَموال والهدايا، فكان أبو ذر الغفاري يقول : (والله لقد حدثت أعمال ما أعرفها ، والله ما هي في كتاب الله ولا سُنّة نبيّه ، والله إني لاَرى حقاً يُطفأ وباطلاً يحيا ، وصادقاً مكذّباً ، وأثرة بغير تقى ، وصالحاً مستأثراً عليه) .
    وقال عثمان ذات مرّة لاَبي ذر : (لا أنعم الله بك عيناً يا جنيدب... أنتالذي تزعم أنّا نقول : إنّ يد الله مغلولة...) فقال أبو ذر : (لو كنتم لا تزعمون لاَنفقتم مال الله على عباده ، ولكني أشهدُ لسمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : « إذا بلغ بنو أبي العاص ثلاثين رجلاً جعلوا مال الله دولاً ، وعباد الله خولاً ، ودين الله دخلاً » فقال عثمان : (ويلك يا أبا ذر ! أتكذب على رسول الله) .. فقال أبو ذر : (أحدثكم أني سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم تتهمونني ! ما كنت أظنَّ أني أعيش حتى أسمع هذا من أصحاب محمد صلى الله عليه وآله وسلم ) .
    هذا وقد قال الصادق الاَمين صلى الله عليه وآله وسلم في حقّ أبي ذر : « ما أظلت الخضراء ولا أقلّت الغبراء أصدق لهجة من أبي ذر » . والاَدهى من ذلك هو طرد أبي ذرّ من مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على يد طريد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وابن طريده مروان بن الحكم .
    واشتد الطعن على عثمان ، ففي ذات مرّة صلّى عثمان بالناس ، فلما كبَّر قالت عائشة : (يا أيُّها الناس... تركتم أمر الله وخالفتم عهده) ، ثم صمتت وتكلمت حفصة بمثل ذلك ، فلما أتم عثمان الصلاة أقبل على الناس، وقال : (إنَّ هاتين لفتّانتان ، يحلّ لي سبُّهما ، وأنا بأصلهما عالم) .
    وتجاوز الطعن إلى التصريح بكفر عثمان من قبل إحدى نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهي عائشة حيثُ كانت تفتي بقتله وتقول : (اقتلوا نعثلاً فقد كفر) .

    يتبع
  2. بواسطة عطر الامير

    وكثر الطعن عليه (ونالوا منه أقبح ما نيل من أحد) ، وكان طلحة بن عبيدالله من ضمن الطاعنين على عثمان حتى اجتمع عليه بعض الطاعنين، فأمسك بمفاتيح بيت المال والناس حوله ، فلما سمع الاِمام عليّ عليه السلام بالخبر قام بكسر باب بيت المال وتوزيع مافيه ، فتفرق الجمع عن طلحة وانصرفوا عنه ، وسمع عثمان بذلك فأبدى رضاه وسروره ، وجاء طلحة ودخل على عثمان ، فقال عثمان : (والله ما جئت تائباً ، ولكن جئتَ مغلوباً ، الله حسيبك يا طلحة) .
    وكتب جمع من أهل المدينة من (الصحابة وغيرهم إلى من بالآفاق منهم : إن أردتم الجهاد فهلمّوا إليه ، فإنّ دين محمد صلى الله عليه وآله وسلم قد أفسده خليفتكم فأقيموه) .
    وحينما اشتدت الاَزمة بين عثمان والطاعنين عليه دخل عليه الاِمام علي بن أبي طالب عليه السلام وقال له : « أما رضيت من مروان ولا رضي منك إلاّ بتحرّفك عن دينك وعن عقلك مثل الظعينة يقاد حيثُ يُسار به ، والله مامروان بذي رأي في دينه ولا نفسه ! وأيم الله إنّي لاَراه يوردك ولايصدرك...»
    وتدخّل الاِمام عليّ عليه السلام لتهدئة الاَزمة وقال لطلحة : « أنشدك الله إلاّ رددت الناس عن عثمان ! » ، فرفض طلحة نصيحة الاِمام عليّ عليه السلام وقال لا والله حتى تعطيني بنو أُمية الحقّ من أنفسها) .
    وكلّم الاِمام عليّ عليه السلام القادمين من الاَمصار ووعدهم بإصلاح الاَوضاع من قبل عثمان ، فخرجوا من المدينة ، وفي طريقهم إلى مصر أمسكوا بغلام عثمان وعنده كتاب مختوم بختم عثمان يأمر فيه والي مصر بقتلهم ، فجاءوا بالكتاب إلى عثمان فأنكر كتابته له ، وقيل : إنَّ مروان قد كتبه باسم عثمان ، فقالوا له : (ما أنت إلاّ صادق أو كاذب ، فإن كنت كاذباً فقد استحققت الخلع لما أمرت به من قتلنا بغير حق ، وإن كنت صادقاً فقد استحققت أن تخلع نفسك لضعفك عن هذا الاَمر وغفلتك وخبث بطانتك.. فاخلع نفسك منه كما خلعك الله) فقال : (لا أنزع قميصاً ألبسنيه الله ، ولكني أتوب وأنزع) ، فقالوا : (لو كان هذا أوّل ذنب تبت منه قبلنا ، ولكنّا رأيناك تتوب ثم تعود ، ولسنا منصرفين حتى نخلعك أو نقتلك أو تلحق أرواحنا بالله تعالى) .
    فحوصر عثمان من قبل المسلمين أربعين يوماً ثم قتلوه ، وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم منهم من حرَّض على المعارضة له ، وعلى رأسهم عائشة وحفصة وعمّار بن ياسر وعبدالله بن مسعود وطلحة والزبير وعمرو بن العاص . ومنهم من حاصره ولم يقدم على قتله . ومنهم من اشترك في قتله أيضاً كعبدالرحمن بن عديس ، وكان أمير القادمين لقتله ، وهو ممّن بايع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تحت الشجرة . ومنهم من كان هواه فيقتل عثمان ، كمعاوية بن أبي سفيان ليتخذ قتله ذريعة للوصول إلى
    الخلافة ، حيثُ تربّص به وأقرّ الجيش الذي بعثه لنصرته .
    وكان ابن عباس يرى أن مروان هو المسؤول عن قتل عثمان ، فكان يخاطبه بالقول : ( ياعدوّ الله وطريد رسول الله والمباح دمه ، والداخل بين عثمان ورعيته بما حملهم على قطع أوداجه ..) .
    هذا ، وقد اتُخذ دمه ذريعة للتمرد على خلافة الاِمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام سواء من قبل المحرضين على عثمان أو من المتربصين بقتله ، في ظرف مضطرب لااستقرار فيه ، وبدلاً من انتظار استقامة الظروف وهدوء الاَوضاع الصاخبة ، خرج بعض الصحابة ، وأحدثوا فتنة بين المسلمين متمردين فيها على الخلافة الشرعية .
  3. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]
  4. بواسطة العراقي راقي

    [صورة]
  5. بواسطة عطر الامير

    شكرا لكم
  6. بواسطة Rain

    سلمت لنا يداك هي الفتنه من قبل وحتى الان التي شقت صف المسلمين وجعلتهم يقتلوا بعضهم بعضا
    فانا لله وانا اليه راجعون
    بارك الله بيك على المواضيع القيمه
    تحياتي
  7. بواسطة عطر الامير

    شكرا لكم سيدتي الفاضلة
    وبارك الله فيكم وفي حضوركم النافع والمفيد