منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع برير وقصة عشقه 2

  1. بواسطة مرتجى العامري

    برير وقصة عشقه


    دخلت المنزل وككل ليلة من هذا الاسبوع المنزل مظلم والاثاث محطم والدي جالس في ركنهِ الاظلم يمسك بسيجارته وبالتأكيد ليس هناك من طعام,لم اسأله لماذا لم تقلني من المدرسة لم اكن اريد الكلام مع احد,وضعت حقيبتي وبدلت ملابسي وقمت بتغيير مستطعت من اثاث المنزل المكسر وابداله بجديد ووضعت اضاءة جديدة اردت فقط تغيير الجو الكئيب عسى ولعل ان يغير شيئا من الواقع,تجاوزت الساعة السادسة والظلام حل وانا اتضور جوعا اهتممت بالمنزل ونسيت ان اطعم نفسي سمعت الباب يقرع بلطف بادر الى ذهني ان امي جاءت ركضت مسرعا الى الباب ولكن بعدما فتحته تبين انها نفس الفتاة الجديدة في الحي
    (امي اعدت طعاما لك لكي تشكرك على ايصالي من المدرسة)
    (لا داعي لم افعل شيئا)
    (انا مصرة امي تدعوك للطعام الان)
    كنت جائعا لااستطيع الرفض اكثر من ذلك (حسنا سألبس سترتي وآتي إليكِ)
    توجهنا الي بيتها
    (اذن..ماذا يعمل والدك)
    (يملك عدة اراضي زراعية الى الغرب من هذه المنطقة)
    (يبدو انه غني)
    قلتها بلا مبالا (نعم على مااظن)
    وصلنا الى بيتهم كان قديما قبل ان يصلوا لكنهم ادخلوا عليه بعض التعديلات اصبح افضل
    (ماريا هل هذه انتِ؟)تساألت الام بصوت عالِِ عندما دخلنا
    (نعم وقد احضرت معي برير الفتى الذي كلمتكِ عنه)
    خرجت الام من المطبخ وكانت الفتاة وامها متشابهتان في المنظر
    (هل انت هو؟..انا شاكرةٌ لك لإيصالك ابنتي لقد انشغلت في العمل اليوم ونسيت احضارها من المدرسة)
    (لامشكلة) قلتها كمن يريد التواضع لكن عندها شعرت بحنان الام قليلاََ
    (سمعت ان اسمك برير..صحيح؟)
    (نعم)
    (اسم جميل..والد ماريا اسمه برير ايضا) يبدو من لكنتها انها انفصلت عنه شعرت بشيء مشترك بيننا وبدأت بالتسآئل مبديا الاهتمام بالموضوع
    (لماذا تركتم منطقتكم القديمة وجأتم الى هنا ؟)
    (انفصلت عن والد ماريا منذ فترة ولكن شعرت بالانزعاج بالبقاء بقربه لذلك اردت الذهاب الى مكان بعيد عسى ان اشعر بالراحة) قالتها بصوتِِ بليد كي لاتسمع ابنتها خيم عليه بعض الحزن ربما كانت تكن له المشاعر
    تناولنا العشاء شعرت بقليل من الضحك وكثيرا من الانسجام خيم على المائدة جو العائلة الواحدة المحبة مع انه كان اللقاء الاول معهم..انهينا الطعام استأذنتها للرحيل اصرت على بقائي اخبرتها ان علي انهاء واجباتي ودعتني عندها متمنية لي مساءا طيبا,عندما خرجت احسست بشيء من الفراغ يملئ قلبي كأني احببت جلوسي معهم بقيت اسير بخطواتِِ بطيئةِِ للبيت افكر بسبب شعوري هذا عندما فتحت باب البيت سمعت صوتاََ عاليا من ابي ذهبت مسرعا اليه وقلبي كان يخفق عندها وجدت امي ظننت انها رجعت ولكنها لاتحمل الحقائب اذن ماسبب مجيئها؟؟عندما رآني سكت كلاهما وراحت تحضنني وتقبلني وتسأل عن حالي امسك والدي بيدي وسحبني بقوة حتى كاد يخلع يدي وقال حينها
    (لن تأحذي الفتى هو كل مااملكه الان اذا اردتي الذهاب يمكنكِ ذلك لكن الفتى سيبقى هنا) قالها بصوتِِ غير معروف قليل من الحب وكثيرا من الصراخ وبعضا من الالم,ارادت امي امساكي فضربها بقوة لم اره يفعلها من قبل عم الهدوء جو المكان لمدة اكثر من دقيقة كاملة وكأن الوقت قد توقف برمته عن المسير نزلت دمعة من عيني رغماََ عني اسرعت امي للخروج ذاهبة الي سيارتها خارجةََ من المنطقة برمتها وهي تبكي ووالدي بنفسه متفاجأ بما عمله سحبت يدي منه بقوة ضللت اصرخ (لما فعلت هذا انا لااريد العيش معك بعد الان )
    لم يلتفت الي حتى بقي شارد الذهن..خرجت من البيت كان لنا نهر قريب ذهبت اليه كان المكان مظلماََ جدا لكن لم يكن لي مكان اخر اذهب اليه وقفت اتأمل مايحصل
    (لماذا وصلنا الى هذه الحال لقد كنا عائلةََ سعيدة) قلتها محدثاََ نفسي
    فجأة سمعت صوت سير اقدام كان الصوت منخفض يبدو انه لشخص واحد تقربت وانا خائف كان المكان شديد الظلام واغصان الاشجار القريبة من النهر متدلية لتحجب الرئية امعنت النظر فاذا هي ماريا تسير قرب النهر دست على غصن شجرة وانا احاول الاقتراب للتأكد منها فأصدرت صوتا التفتت الي غير متوقعةََ ان تجد شخصا في مثل هذا المكان قالت بأستغراب
    (ماذا تفعل هنا..؟)
    لم اعرف بما اجيبها تلبكت قليلا وحاولت الكذب
    (انا آتي الى هنا بين فترة واخرى) مع اني سيء بالكذب الا انها صدقت بسهولة ارتحت كثيرا
    طلبت مني الجلوس قربها عندها تحرك جسدي وحده جالسا معها مع اني لم اكن اطيق الكلام وبالاخص بعدما حدث جئت الى هنا اساسا حتى لااشاهد احد لكن لااعرف هناك شيء مشترك بيننا هناك رابط لم افهم معناه بقيت جالسا معها لفترة لم نتكلم فيها لم اكن مرتاحا ايضا فأخبرتها ان علي الرحيل سرت عائدا الى المنزل ولم انظر عندما دخلت فصعدت الى غرفتي ووضعت رأسي على الوسادة نمت بسرعة لكن حلمت بماريا كأننا نركض على جانب النهر نضحك مع بعضنا وتملأنا السعادة استيقظت صباحا لم اعرف ماهو هذا الحلم ربما لانني فكرت بها طويلا ليلة امس لااعرف ولايهمني ان اعرف نزلت الى اسفل كان والدي في انتظاري اراد ان يوصلني الى المدرسة
    (هل اخذت فطورك ؟ علينا الاستعجال تأخرت اليوم) قالها نية ارضائي عما فعله ليلة امس كنت منزعجا منه لم التفت اليه حتى خرجت غاضبا من البيت سرت مسافة شارع واحد لكنني كنت متأخرا واحتاج الى ان يوصلني احد الى المدرسة وبينما اتمتم مع نفسي سمعت صوت سيارة قادمة من الخلف لم التفت ظننت انه والدي لم ارد ان اعيره اهتماما لكن السيارة وقفت بقربي بطرف عيني اردت التأكد فاشارت الي ماريا بالصعود الى السيارة حتى توصلني الى المدرسة مع امها ردا للجميل لم اكن استطيع الرفض قبلت مطأطاََ رأسي
    (من الجيد ان التقيك هنا صباحاََ) قالت ام ماريا تريد فتح حديث لم اعرها اهتمام كذلك..كنت منشغلا بما حدث البارحة نظرت الي من خلال الزجاجة التي امام السائق بدوت حزينا لم ترد الاستمرار بالحديث عندها..وصلنا الى المدرسة عندها دق الجرس ذهبت مع ماريا الى الدرس ذهني لم يكن مع المدرس اطلاقاََ وكانت ماريا تندهني دائما حتى انتبه بدا الوقت سريعا وانتهى الدرس ذهبت الى الساحة كانت ماريا تلحق بي مسرعة نادتني وعندما التفت اليها تعثرت بحجر قربي ووقعت علي استطعت امساكها لكن خالجني شعور غريب وهي بين ذراعي..مع اني كنت معها ليلة امس الا اني لم الاحظ لون شعرها الاشقر كلون الذهب تماما وكان يلمع كأشعة الشمس وبشرتها كانت ناعمة كنت منشغلا بالنظر اليها حتى قالت بصوت خجل
    (لقت وقعت نقودك واردت ان اعطيك اياها)
    بقيت ساكنا لعدة ثواني ثم تركتها تلبكت لم اكن اعرف ماذا يجب ان اقول
    (ن..نعم نعم كنت ابحث عنها شكرا لكِ) ومرة اخرى صدقت مع اني لااجيد الكذب اطلاقا رحلت بخطوات مسرعة محاولةََ الهرب بعد ان احمرت وجنتاها من ماحدث ضلت كأنها تلوم نفسها على الوقوع..
    .
    .
    .
    يتبع..
  2. بواسطة ام بنين

    رائع
    استمر
  3. بواسطة مرتجى العامري

    الاروع مرورج انرتِ
  4. بواسطة Rain

    سلمت لنا يداك ايها المبدع بالفعل احداث رائعه
    ياليت كانت القصه احداثها في نفس الموضوع وليس مواضيع متفرقه فيصعب على من يقرأ الجزء الاول ان يفهم بقية الاجزاء
    متابعين لك
    استمر^_^
  5. بواسطة فتى الأنيق

    ررررررررررررررروعه احسنت استمر