منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع *قرابينُ العشق*

  1. بواسطة العراقي راقي

    *قرابينُ العشق*
    قصة قصيرة


    كم كنت أمقتهُ، وهو يمتدُ بزهوٍ عَبرَ أراضي القرية، نخضعُ لقوانينهِ،ُ نتعلمُ قطعَ مياههِ مع أولى
    خطوات المشي، يأبى إلا أن يأخذَ الثمن، ربما كانت دماؤنا أكسيرَ خلودهِ.. ..
    من عادات قريتنا التي تتمسك بها خوفا أمّ فخرا أن يقصدَ الشابُ النهرَ يومَ زفافهِ، للتبرك…
    يجتمعُ الفتيان مُرددين أغاني وأهازيجَ تراثية فيما يترك الماء يجذبهُ إلى حيث لا يعلمُ، تَخفُ
    اﻷصواتُ تدريجيا ويقلُ صداها كلَّما غابَ جزءٌ من جسده.
    كل عامٍ يبتلعُ النهرُ أرواحا، إلا إنهم ما حاولوا التصدي لجشعهِ الكبير، سمِعتُ أن زِفاف
    صديقي حسّان الليلة، استأثرت به، محاولا إقناعه بالتخلف عن ذلك الطقس الذي بدا سخيفا
    بالنسبة لي، ضربتُ له أمثالا ممن سبقوه، تاركين عذراواتٍ تبكي بصمت، توسلتهُ أن يعدلَ عن
    فعله، تناهى همسُ النهر إلى أذني ، حين ارتميت على الكرسي، رطبتْ حلاوةُ الانتصار فمي،
    أشعلتُ سيجارة ، وأخذتُ نفسا عميقا، أخذتني إغفاءة قصيرة، عندها خلعت صرخاتُ أخي
    البابَ : أدرك حسانا…
    وبختُ نفسي ولُمّتها، كان عليَّ شدَّ وثاقهِ.. جريتُ حافيا، وألقيت بنفسي في أحضان النهرِ
    عاريا، عازما كنتُ على الظفرِ بحّسان مهما كلفَ اﻷمرُ، تبخرتَ آثارهُ، ضربتُ موجاتهُ وركلتها
    في حلبةِ نزال، سَخِر تيارهُ من ضَعفي، شاهدتُ رأسهُ أخيرا، يَغطسُ ويطفو؛ طوقتهُ بيديَّ،
    وسحبتهُ نحو الشاطئ، تمددتُ إلى جوارهِ، آخر ما رأيتهُ، قرصُ الشمس وهو يبتسم لي، فيما
    راح النهر يُغري قدميَّ بالنزول.

    منار البصري
  2. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    كل الشكر لطرحك ايها الغالي:18:
  3. بواسطة العراقي راقي

    اشكرك غاليه لمرورك العطر

    [صورة]