منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع دعوة لاقتباس تجارب دولية لحماية المستهلك

  1. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]


    نشأت حركة حماية المستهلك في الدول الغربية كحركة اجتماعية اخذت في النمو بشكل متزايد لتتحول مع مرور الوقت من جهود فردية الى جهود جماعية لمواجهة الغلاء ورداءة النوعية من اجل اعادة بعض الحق للمستهلك.
    ويرجع سبب قيام هذه الحركة الى عدم التمسك باي ضوابط اخلاقية من قبل المنتجين والتجار ووسطائهم وابتعادهم عن العدل والانصاف.
    وفي العراق تم تشريع قانون حماية المستهلك والمنتج الوطني الا انه لم يتم تفعيل العمل به بصورة ناجعة لعدم وجود منتجات محلية كافية تغطي حاجة البلد وتغني عن استيراد جميع البضائع.
    وعن هذا الموضوع تحدث لـ»الصباح» الخبير الاقتصادي د. ستار البياتي من مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية قائلا: إن مفهوم حماية المستهلك يهدف الى توفير المعلومات بما يساعد على اتخاذ قرار الشراء السليم للسلع والخدمات من خلال التوجه لشراء السلع الجيدة والتحذير من السلع الرديئة او الضارة.
    ودعا الى اقتباس تجارب عالمية سبقت العراق في هذا المجال كالولايات المتحدة و بريطانيا وهولندا وبلجيكا والدول الاسكندنافية والنمسا والمانيا وغيرها.
    وأكد ان ذلك يساعد في ترشيد الاستهلاك، كما يشجع الانتاج الجيد وتطويره ومنع الانتاج الرديء من دخول الاسواق، كما يعمل على توجيه الموارد المتاحة للمجتمع نحو الاستثمار الافضل بما يمنع الهدر ويحد من استيراد السلع غير الامينة ومنع الانفاق او الهدر لموارد الدولة والمجتمع.
    واوضح البياتي ان المفهوم ( حماية المستهلك ) ممكن ان ينصرف الى حماية الجمهور ما يقدم له من منتجات قد تلحق به ضررا صحيا او اقتصاديا ، سواء كان مدركا لوقوع هذا الضرر او غير مدرك له ، او كان الضرر بشكل ظاهر بمعنى انه تظهر آثار الضرر حتى ولو كانت داخل جسم المستهلك بشكل مرئي او غير مرئي او كانت له آثار جانبية غير معلن عنها نتيجة استخدام المستهلك لمنتوج فاسد او عدم مطابقته للمواصفات او وقوع ضرر في الاجل القصير ، او انه من المتوقع ان يحدث الضرر في الاجل الطويل ، مشيرا الى ان عدم وقوع الضرر في الاجل القصير لا يعفي وقوع جريمة انتفاء عنصر الامان اذا كان من المتوقع وقوع الضرر في الاجل القصير .
    وتابع من الناحية التاريخية صدر اول قانون لحماية المستهلك في الولايات المتحدة الاميركية في العام1873 ثم صدر قانون تنظيم الاغذية المعلبة والمشروبات وايجاد المواصفات التي تحمي المستهلك من فساد المحتوى من جراء التعليب والتخزين مع الالتزام ببيان تاريخ الانتاج ومدة الصلاحية وعدم اجراء محاولة الغش والخداع ، وفي العام 1906 صدر قانون المواد الغذائية والادوية مؤيدا للقانون الصادر عام 1890 ، ومن ذلك يظهر ان حركة حماية المستهلك وجدت صدى لها من جانب الحكومة الاميركية في المرات العديدة التي تصاعدت فيها اصوات المستهلكين.
    واكد البياتي انه على الرغم من صدور اول قانون لحماية المستهلك في العام1873 الا ان الحكومة الاميركية لم تستطع في مرات عدة التأثير على رجال الصناعة والاعمال لما كانوا عليه من قوة واستطاعوا بها ان يمنعوا نحو100 قانون من الاصدار لتنظيم المأكولات والادوية بين عامي 1879 و1905 الى ان صدر في العام 1906 ،كما تقدم ،وكان السبب الاساس الذي ادى الى ذلك يتمثل في الكتاب الذي اصدره الكاتب السياسي ( ابتون سينكلر ) تحت عنوان ( الغاية ) حيث صور فيه الاهمال والقذارة التي وصلت الى حد خطير وضار بصحة المستهلك .
    واسترسل البياتي تزايد بعد ذلك ظهور القوانين الضرورية لحماية المستهلك ، ففي العام 1938 صدر قانون حماية المستهلك من الاعلان الخادع ، وفي العام 1965 صدر قانون بشأن التغليف وبطاقات المعلومات يقضي بضرورة احتواء العلبة والغلاف لما تنص عليه البطاقة ، ثم في العام 1970 صدر قانون قضية البيئة وحمايتها من التلوث .
    واشار الى ان التجربة الاميركية لم تكن فريدة من نوعها لحماية المستهلك فعلى الصعيد الدولي نفسه نجد ان الكثير من الدول الاوروبية قد قطعت شوطا كبيرا في هذا المضمار مثل بريطانيا وهولندا وبلجيكا والدول الاسكندنافية والنمسا والمانيا وغيرها ، ففي بريطانيا على سبيل المثال صدر قانون حماية المستهلك في العام 1878ثم في العام 1971 صدر قانون مراقبة الاسعار ، وانتشرت الجمعيات الخاصة بالمستهلكين .
    وفي الدنمارك ينقسم النشاط في هذا المجال بين هيئة حكومية وهيئات فردية ، اما النمسا فيوجد فيها اهم الهيئات لحماية المستهلك وهي الانشط بين دول اوروبا ، فهي لا تصدر نشرات شهرية فحسب بل تشرف ايضا على مركز علمي في فينا يستطيع المستهلك من خلاله ان يستطلع صفات العينات المختلفة للمنتجات ويحصل على الاستشارة
    الازمة .
    Share
    0

    Tweet

    Share
    0
  2. بواسطة العراقي راقي

    [صورة]