منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الحب في الله والبغض في الله - الشيخ عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف

  1. بواسطة Abbas Al-iraqi

    الحب في الله والبغض في الله - الشيخ عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف


    [صورة]
    [صورة]
    [صورة]

    الحب في الله والبغض في الله
    الشيخ عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف
    [صورة]

    مقدمة:

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
    فإن الحب في الله والبغض في الله أوثق عرى الإيمان، وتحقيقه في واقعنا هو المقياس الشرعي السديد تجاه الناس بشتى أنواعهم، والحب في الله والبغض في الله هو الحصن الحصين لعقائد المسلمين وأخلاقهم أمام تيارات التذويب والمسخ كزمالة الأديان والنظام العالمي الجديد والعولمة ونحوها.

    ومسائل هذا الموضوع كثيرة ومتعددة، وقد عُني العلماء قديماً وحديثاً بتحريرها وتقريرها،
    لكن ثمة مسائل مهمة -في نظري- تحتاج إلى مزيد بحث وتحقيق وإظهار.

    [صورة]

    منها:
    أن الحبّ في الله تعالى والبغض في الله متفرع عن حب الله تعالى، فهو من لوازمه ومقتضياته، فلا يمكن أن يتحقق هذا الأصل إلا بتحقيق عبادة الله تعالى وحبّه، فكلما ازداد الشخص عبادة لله تعالى وحده ازداد تحقيقاً للحبّ في الله، والبغض في الله، كما هو ظاهر في قصة الخليل إبراهيم عليه السلام، وهو أظهر في سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

    [صورة]

    ومنها:
    أن الحبّ في الله والبغض في الله له لوازم ومقتضيات، فلازم الحب في الله: الولاء، ولازم البغض في الله: البراء، فالحب والبغض أمر باطن في القلب، والولاء والبراء أمر ظاهر كالنصح للمسلمين ونصرتهم والذب عنهم ومواساتهم، والهجرة من دار الكفر إلى دار الإسلام، وترك التشبه بالكفار، ومخالفتهم، وعدم الركون والثقة بهم، فإذا انتفى اللازم -الولاء والبراء- انتفى الملزوم -الحب والبغض- هذا التلازم بين الحب والبغض، وبين الولاء والبراء يتسق مع التلازم بين الظاهر والباطن في الإيمان.

    [صورة]

    ومنها:
    أن الحب في الله والبغض في الله من أعظم أسباب إظهار دين الإسلام، وكف أذى المشركين، بل إن تحقيقه سبب في إسلام الكافرين، وهاك بعض الأحداث التي تقرر ذلك، فقد ساق شيخ الإسلام ابن تيمية جملة مما ذكره الواقدي في معازيه وغيره.

    فمن ذلك أن اليهود خافت وذلت من يوم قتل رئيسهم كعب بن الأشراف
    على يد محمد بن مسلمة رضي الله عنه .

    [صورة]

    ويقول شيخ الإسلام:
    "وكان عدد من المشركين يكفون عن أشياء مما يؤذي المسلمين خشية هجاء حسان بن ثابت، حتى إن كعب بن الأشراف لما ذهب إلى مكة كان كلما نزل عند أهل بيت هجاهم حسان بقصيدة، فيخرجونه من عندهم، حتى لم يبق بمكة من يؤويه".

    ولما قتل مُحيَّصة رضي الله عنه ذلك اليهودي فزجره أخوه حويصة،
    قال مُحيَّصة: "والله لقد أمرني بقتله من لو أمرني بقتلك لضربتُ عنقك


    فقال حويصة: والله إن ديناً بلغ منك هذا لعَجَبُ ثم أسلم حويصة" .

    ولعل هذه الرسالة المختصرة تحقق شيئاً من هذا الأصل الكبير عموماً،
    وتظهر جملة من المسائل المذكورة خصوصاً، وبالله التوفيق.



    [صورة]
  2. بواسطة العراقي راقي

    [صورة]
  3. بواسطة مرتجى العامري

    احسنت
    شكرا لمجهود الطرح