منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الأصل الثالث عشر : الاعتصام بالله عقيدة وعمل ودعاء الشيخ محمد حسين يعقوب

  1. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]



    قال – تعالى – " قل من ذا الذى يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا " ( الأحزاب : 17 ) , إذا فالإنسان يحتاج مولى ونصيرا , وليس لك من دون الله ولى ولا نصير , فلذلك إذا أردت الولىّ والنصير فاعتصم بالله , قال – تعالى –" ومن يعتصم بالله فقد هدى " ( آل عمران : 101 ) .. ولكن كيف نعتصم بالله ؟ .


    امرأة العزيز قالت : " ولقد راودته عن نفسه فاستعصم " ( يوسف :32 ) .. كيف استعصم ؟ ..


    أولا : عقيدة : قال : " معاذ الله " .. أعوذ بالله , ألتجىء إلى الله وأحتمى به وحده .. ولم يقل لها : هل أصابك الجنون ؟! .. ولم يقل أيضا : ألا تعرفين من أنا ؟! , أنا يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام .. ، أنا ابن هؤلاء الأنبياء .. لم يقل لها : اذهبى لحالك يا بنية هداك الله .. لم يقل ذلك , وإنما قال : معاذ الله , عقيدة أن الذى ينجّينى هو الله .


    أيضا لما فشلت امرأة العزيز وسمعت النسوة يتكلمن , قالت فى نفسها : آتى بهن إليه أم آتى به إليهن ؟ .. الأمران .. أتت بهن وأقعدتهن وأخرجته عليهن .. خرج ولم يكن أمامه كيد امرأة بل كيد نساء , فقال فى التو : " رب السجن أحب إلىّ مما يدعوننى إليه " ( يوسف : 33 ) .. يا رب , السجن أحب إلىّ من حرير امرأة العزيز .. سبحان الله ! .. تشم رائحة الصدق من الكلام .


    بالله عليك – أخىّ – هل تجد فى نفسك هذه النقطة ؟ .. إننا – وللأسف – نضحك من انفسنا .. نهرج ونلعب فى دين الله .. هل فعلا السجن أحب إليك من دعوة الفاتنات أو الغانيات الفاجرات ؟ .. قال يوسف : يا رب , عذاب السجن أحسن عندى من قصور العزيز .. العذاب من أجلك يا رب أحب إلىّ من أن أنام وأنا لك عاص .. هذا هو الاعتصام , فكن على عقيدة صادقة بالله لتعتصم بها وقت الشدائد , يقول ربى فى يوسف عليه السلام : " ولما بلغ أشده آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزى المحسنين "( يوسف : 22 ) .


    " فقد أوتى صحة الحكم على الامور , وأوتى علما بمصائر الأحداث أو بتأويل الرؤيا , أو بما هو أعم , من العلم بالحياة وأحوالها , فاللفظ عام ويشمل الكثير , وكان ذلك جزاء إحسانه فى الاعتقاد وإحسانه فى السلوك : " وكذلك نجزى المحسنين ".. وعندئذ تجيئه المحنة الثانية فى حياته , وهى أشد وأعمق من المحنة الأولى , تجيئه وقد أوتى صحة الحكم وأوتى العلم – رحمة من الله – ليواجهها وينجو منها جزاء إحسانه الذى سجله الله فى قرآنه .


    والآن نشهد ذلك المشهد العاصف الخطير المثير كما يرسمه التعبير :


    " وراودته التى هو فى بيتها عن نفسه وغلقت الابواب وقالت هيت لك قال معاذ الله إنه ربى أحسن مثواى إنه لا يفلح الظالمون " ( يوسف : 23 ) ..


    وإذن فقد كانت المراودة فى هذه المرة مكشوفة , وكانت الدعوة فيها سافرة إلى الفعل الاخير .. وحركة تغليق الابواب لا تكون أول دعوة من المرأة , إنما تكون هى الدعوة الاخيرة , وقد لا تكون أبدا إذا لم تضطر إليها المرأة اضطرارا , والفتى يعيش معها وقوته وفتوته تتكامل , وأنوثتها هى كذلك تكمل وتنضج , فلابد كانت هناك إغراءات شتى خفيفة لطيفة , قبل هذه المفاجأة الغليظة العنيفة , " قال معاذ الله إنه ربى أحسن مثواى إنه لا يفلح الظالمون " ..


    " معــــــاذ الله " ..


    أعيذ نفسى بالله أن أفعل , " إنه ربى أحسن مثواى " ..


    وأكرمنى بأن نجانى من الجبّ وجعل فى هذه الدار مثواى الطيب الآمن .


    " إنه لا يفلح الظالمون " .. الذين يتجاوزون حدود الله , فيرتكبون ما تدعيننى اللحظة إليه " .. عقيدة .. عقيدة فى الله اعتصم بها يوسف فنجاه الله من الفتنة .


    ويقول شيخ الإسلام وعلم الأعلام ابن القيم – رحمه الله تعالى – فى المفاسد العاجلة والآجلة لعشق الصور :


    " والله – سبحانه وتعالى – إنما حكى هذا المرض طائفتين من الناس , وهم قوم لوط والنساء , فأخبر عن عشق امرأة العزيز ليوسف , وما راودته وكادته به , وأخبر عن الحال التى صار إليها يوسف بصبره وعفته وتقواه , مع أن الذى ابتلى به أمر لا يصبر عليه إلا من صبره الله عليه , فإن موافقة الفعل بحسب قوة الداعى وزوال المانع , وكان الداعى ها هنا فى غاية القوة ,وذلك لوجوه :


    أحدها : ما ركّب الله – سبحانه – فى طبع الرجل من ميله إلى المرأة , كما يميل العطشان إلى الماء , والجائع إلى الطعام , حتى إن كثيرا من الناس يصبر على الطعام والشراب ولا يصبر على النساء , وهذا لا يذم إذا صادف حلالا .


    الثانى :أن يوسف عليه السلام كان شابا , وشهوة الشباب وحدته أقوى .


    الثالث : أنه كان عزبا لا زوجة له ولا سرية تكسر حدة الشهوة .


    الرابع : أنه كان فى بلاد غربة لا يتأتى للغريب فيها قضاء الوطر , ما يتأتى لغيره فى وطنه وأهله ومعارفه .


    الخامس : ان المرأة كانت ذات منصب وجمال , بحيث إن كل واحد من هذين الامرين يدعو موافقتهما .


    السادس : إنها غير آبية ولا ممتنعة , فإن كثيرا من الناس يزيل رغبته فى المرأة إباؤها وامتناعها , لما يجد فى نفسه من ذل النفس والخضوع والسؤال لها .


    السابع : أنها طلبت وأرادت وبذلت الجهد , فكفته مؤونة الطلب وذل الرغبة إليها , بل كانت هى الراغبة الذليلة وهو العزيز المرغوب إليه .


    الثامن : أنه فى دارها وتحت سلطانها وقهرها , بحيث يخشى إن لم يطاوعها من أذاها له , فاجتمع داعى الرغبة والرهبة .


    التاسع : أنه لا يخشى أن تنم عليه هى ولا احد من جهتها , فهاهى الطالبة والراغبة , وقد غلقت الابواب وغيبت الرقباء .


    العاشر : أنه كان مملوكا لها فى الدار , بحيث يدخل ويخرج ويحضر معها , ولا ينكر عليه , وكان الامن سابقا على الطلب ,وهو أقوى الدواعى .


    الحادى عشر : أنها استعانت عيه بأئمة المكر والاحتيال , فأرته إياهن وشكت حالها إليهن , لتستعين بهن عليه , فاستعان هو بالله عليهن , فقال : " وإلا تصرف عنى كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين " ( يوسف : 33 ) .


    الثانى عشر : أنها توعدته بالسجن والصغار , وهذا نوع إكراه , إذ هو تهديد ممن يغلب على الظن وقوع ما هدد به , فيجتمع داعى الشهوة , وداع حب السلامة من ضيق السجن والصغار .


    الثالث عشر : أن الزوج لم يظهر من الغيرة والنخوة ما يفرق به بينهما , ويبعد كلا منهما عن صاحبه .


    ومع هذه الدواعى كلها فقد آثر مرضاة الله وخوفه , وحمله حبه لله على أن يختار السجن على الزنا , فقال :


    " رب السجن أحب إلىّ مما يدعوننى إليه " ( يوسف : 33 ) , وعلم أنه لا يطيق صرف ذلك عن نفسه , وأن ربه – تعالى – إن لم يعصمه ويصرف عنه كيدهن صبا إليهن بطبعه , وكان من الجاهلين , وهذا من كمال معرفته بربه وبنفسه .


    ثم إن الاعتصام لن يكون إلا إذا كان هناك عمل ودعاء .. فمثلا : الاخ الذى أقول له تب , فيقول : ادع لى يا " عم الشيخ " , أقول له : يا بنى , " تب " هذه تحتاج إلى عمل وشغل , وأن تدعو أنت لنفسك أولا , ثم ادعو أنا لك بعد ذلك .. يوسف عليه السلام كان محسنا .. محسنا فى الاعتقاد ومحسنا فى السلوك , وفوق ذلك دعا بالعصمة , فكانت النجاة .. نجا لأنه فى الاصل أحسن العمل .


    نعــم : كان يوسف محسنا مع ربه وأيضا مع الناس , وقد سمى الله قصته " أحسن القصص "( يوسف : 3 )


    ووصفه السجناء بالاحسان فقالوا : " نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين "( يوسف : 36 ) ..


    وبالاحسان مكنه الله – تعالى – فى الارض , " وكذلك مكنا ليوسف فى الارض يتبوأ منها حيث يشاء نصيب برحمتنا من نشاء ولا نضيع أجر المحسنين " ( يوسف : 56 ) .. وقال له إخوته وهم لا يعرفونه : " فخذ أحدنا مكانه إنا نراك من المحسنين " ( يوسف : 78 ) .. ثم أثنى على ربه بإحسانه إليه : " وقد أحسن بى إذ أخرجنى من السجن "( يوسف : 100 ) .


    قال – تعالى – " ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين " ( يوسف : 24 ) , وهؤلاء ليس للشيطان عليهم سلطان ألبتة .. ومع كل ذلك فزع يوسف إلى الله وقال : " معاذ الله إنه ربى أحسن مثواى إنه لا يفلح الظالمون " ( يوسف : 23 ) . ولابد أن نعلم أن طهارة يوسف عليه السلام كانت أساس الاعتصام .. إذا فالاعتصام بالله لابد أن يكون على عقيدة راسخة بالله وعمل دائم له , وسلوك قويم معه – سبحانه – ومع الناس .





    نعم – إخوتاه - : الاعتصام عمل .. الاعتصام دعاء .. الاعتصام عقيدة .


    فاربط قلبك بالله وحده , واصدق معه , واعمل ما فى وسعك , وادع بإخلاص , يعصمك الله فتهتدى إلى طريق الوصول إليه .


    قال ربك " ومن يعتصم بالله فقد هدى إلى صراط مستقيم " ( آل عمران : 101) .


    قال ابن كثير رحمه الله : "أى ومع هذا فالاعتصام بالله والتوكل عليه هو العمدة فى الهداية , والعدة فى مباعدة الغواية , والوسيلة إلى الرشاد , وطريق السداد وحصول المراد " .


    فاعتصم بالله يا طالب الوصول



    الشيخ محمد حسين يعقوب
  2. بواسطة العراقي راقي

    [صورة]