منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع متقاعسات

  1. بواسطة العراقي راقي

    رماد

    وقف العجوز أمام المرآة.
    تأمل وجهه وبكى.
    لم يكن الشيطان واقفاً خلفه هذه المرة.

    عود حطبْ
    عودُ حطبْ يبكي في نارِ غداء الفلاّح ويئِنُّ.
    حنَّ الفلاّحُ عليهِ وأَخْرَجَهُ.
    فَاسْتَنْشَقَ بعضَ هواءٍ واستفْحَلَ في الزَّرْعِ وَ أَحْرَقَهُ.

    الوقتُ
    كنتُ أستعدُّ للخروج لكنّ وقتي تمدّد على فراشي وتثاءب.
    غطّيتهُ بسترتي ومضيتٌ بلا وقتٍ.
    لمّا حيّاني جاري في المصعد لم أرُدَّ عليهِ.

    الدرس
    احمر وجه الشاب عندما رفضت الفتاة جلوسه بجانبها وصرخ في الفصل بأعلى صوته :
    ليس من حقك الدراسة في هذه المدرسة، فأبوك لا يدفع الضرائب.
    ففضّ الأستاذ درس الاقتصاد.

    حب
    كانت تغازله بصوتها العذب عبر هاتفه الجوال وهو يقود العربة.
    فجأة إنتبه إلى سيارة في الاتجاه المخالف تغوص نحوه.
    في لمح البصر أغلق خط الهاتف حتى لا ترعبها صرخته وهو يموت.

    تشتتٌ
    نظر إلى يمينه فرأى كرسياً كتب عليه بودلير، وعلى شماله كرسياً آخر كتب عليه حسن البنا.
    قرب الكرسيين ووضع فخذاً على الكرسي الأول وفخذاً على الثاني.
    فشقته ريحٌ عاتية ألقت به في فراديس التشتت.



    ق.ق.ج
    مذ صار يكتب قصصاً قصيرة جدا
    خفت قمامته
    وأورقت شجرة.

    تعفن
    تمدد الإرهابي على البلاط.
    بجانبه ذبابة ميتة.
    المسكينة قد لعقت من دمه.

    النخيل
    إن أردت أن تتأمل النخيل فلترفع رأسك نحوه.
    فالنخل لا ينحني أبدا.
    تَعلّمتُ ذلك من جدّتي التي تغدَّت بدواء الفئرانِ حين تقوّس ظهرُها.

    إنتقام
    أسندتُ الصّبية خدّها براحة يدها وهمستُ لأُمّها:
    أمّا الآنَ وقدُ طَلَّقكِ أبي وأخذَ منّا كلَّ شيءً فلا بدَّ أنْ نخطِّطَ لسرقة كبيرة حتٌى لا نعيشَ فقراءْ.
    سمعَ سقفُ البيتِ حديثَها فارتجَّ وإنهار عليهما.

    .................
    المتقاعسة: نسبة إلى الكاتب الفرنسي فيلكس فينيون، وهي قصةٌ قصيرة جدا في ثلاث جمل أو ثلاثة أسطر. التسمية العربية للمؤلف

    محمد نجيب بوجناح

    تونس