منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع "أمي، لو كان العالم عادلاً، كنا لنحاكم و نعدم معاً"

  1. بواسطة Rain

    [صورة]

    حُكم عليه بالاعدام و امنيته الاخيرة كانت قلما ًوورقة. بعد دقائق من الكتابة، طلب من حارس السجن و أصر عليه ان تصل تلك الرسالة الى يدي والدته.

    مضمون الرسالة تضمن التالي:

    "أمي، لو كان العالم عادلاً، كنا لنحاكم و نعدم معاً. أنت مذنبةُ بقدري على الحياة التي نلتها...
    أتذكرين عندما سرقت دراجة رفيقي؟
    أنت هي من ساعدتني على تخبئتها خلسة عن أبي.. و بالنسبة للمال الذي سرقته من محفظة جارنا؟



    أنت هي التي رافقتني الى المركز التجاري لانفاقه... أتذكرين عندما تشاجرت مع والدي وغادر حينها؟
    كان يريد توبيخي و ذلك بسبب سرقتي لنتائج المباراة الاخيرة و التي طردت جرّاءها.
    أمي، أنا كنت مجرد طفل قبل ان اصبح مراهقا طائشاً و رجلا ناقصا اليوم!
    أمي، كنت مجرد طفل بحاجة الى التوجيه و ليس الى القبول والتأييد. و لكنني أسامحك!
    أريد ان تصل هذه الرسالة الى أكبر عدد من الاهالي حوال العالم و ذلك ليعلم الجميع ان ما يجعل الانسان سيئا ام جيدا...هو التربية

    أشكرك يا والدتي على منحي الحياة و على مساعدتي على خسارتها أيضا.

    إبنك الجاني"

    البعض يعرّف التربية بانها مجموع المعرفة و التطوير الناتجين عن العملية التربوية.
    تبدأ التربية من المنزل مع الاهل عبر نقل معرفتهم الى ابنائهم وتوجيههم لتخطي مطبات الحياة مع تقديم الكثير من الدعم والتشجيع. ويستمر في المدرسة حيث يتعلم الاولاد كيفية القراءة والكتابة مما يوفر لهم المهارات التي يحتاجون اليها لتكوين آرائهم بشأن قضايا مختلفة وبالتالي اكتشاف الطرق التي تساعدهم على تطوير انفسهم.

    كما ذكر نابوليون بونابارت:" مستقبل الولد صنع امه". على الرغم من ان تربية الاطفال تعتبر مسؤولية مشتركة بين الام والاب الا ان الام تبقى المدرسة الاولى في حياة الطفل. وتبدأ مسؤوليتها قبل ولادة الطفل، في مرحلة الجنين حيث أثبتت الدراسات أن الحالة الصحية والنفسية للام لها تأثير كبير على صحة جنينها.

    ثم تأتي مرحلة ما بعد الولادة فيترتب عليها مسؤولية إشباع حاجات طفلها من غذاء ونظافة وحنان بالاضافة الى توفير الامان. ثم، تليها مسؤولية تهيئة طفلها لدخول المدرسة بهدف التعلم كتعليمه قراءة و كتابة أحرف اللغة والاعداد. إضافة الى ذلك، تلعب ثقافة المرأة دورا هاما في تربية أطفالها ومتابعتهم في مختلف مراحل حياتهم من الطفولة الاولى (سنة-3 سنوات) الى الطفولة الثانية (3-8 سنوات) ومرحلة المراهقة.

    بين الحنان والدفء من جهة والصرامة والحدية من جهة أخرى، على الأهل وخاصة المرأة أن تحدد هذا الهامش كي تربح ابنها وترى أمامها مراهقا طموحا ورجلا بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

    منقول للفائده

    تحياتي
  2. بواسطة شـ,ـهـ,ـد

    طرح رائع عزيزتي رين فاألام أولاً هي الدائرة الأولى من دوائر التنشئة الاجتماعية، وهي التي تغرس لدى الطفل المعايير التي يحكم من خلالها على ما يتلقاه فيما بعد من سائر المؤسسات في المجتمع،والحصه الأكبر من التربية والتعليم هي آلام فعندما يخرج إلى الشارع فتكون نظرته نظره آمه. وعندما يغلط نحاسبه وليس التستر عليه فمن آمن العقاب ساء تقيمي غاليتي :47:
  3. بواسطة Alforati

    كلام قمة في الروعه
    من الجلي ان نرى مثل هذه الكتابات التي لم ارى مثلها مسبقا بهذا اللطف والاحترام
    نعم لكونه اغلب الكتابات كانت تتحدث عن العنف عند الاهل ولاتتحدث الى حسن التربية بهذا الصدد او بهذه الطريقة وبهذا النهج
    احسنت واجدت النقل والنشر

    اللهم وفق امي وارحمها وارضها عني يارب وارزقها الصحه والعافية
    وكل امهاتنا يارب
  4. بواسطة Rain

    بالفعل عزيزتي فالكل يولدون اطفال لا يعرفون من الدنيا شئ ثم يتربون على يدي الاهل واولهم الام
    الام هي الاساس ان كانت صالحه ستزرع بذره الصلاح في اولادها والعكس صحيح
    شكرا جزيلا على المرور المميز والتقييم
    تحياتي :48:
  5. بواسطة Rain

    لهذا نقول على المجتمع ان يعطي المرأه حقها ويعطيها دورها
    فأن كانت المرأه ينقصها الثقه وينقصها التعلم سينعكس ذلك على اولادها وبالتالي على المجتمع كله
    ربي يحفظ والدتك ووالدتي وكل امهات المسلمين بحق محمد وال محمد
    شكرا جزيلا للمرور الرائع والمميز
    تحياتي ^_^