منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع متفائلون بعودة الصناعة العراقية إلى سابق عهدها

  1. بواسطة Abbas Al-iraqi

    بغداد – سها الشيخلي
    افاد عضو مجلس ادارة اتحاد الصناعات العراقي بان الضائقة المالية الحالية تعد (ضارة – نافعة) فالعراق بلد ريعي ومبالغ النفط تصرف على الموازنة التشغيلية فتبقى الزراعة والصناعة متخلفة ولا دور لها والبلدان عالميا لا تتطور بالنفط بل بالزراعة والصناعة.
    ويؤكد جواد الشمري في حديث لـ «الصباح»، ان هذه الضائقة المالية قد تدفع الى الاهتمام بالصناعة وتطويرها لان الصناعة لا تعني مدخولات فقط بل هناك قيمة مضافة خاصة وان مشاريعنا تشكل 98 منها صغيرة ومتوسطة وميزة هذه المشاريع انها تعتمد على العمل بقدر اعتمادها على التكنولوجيا.
    وأشار الى ان المبادرة الصناعية تتألف من المشاريع الحرفية والمشاريع الصغيرة التي تعد من اختصاص الاتحاد، لافتا الى تخصيص 1.5 ترليون دينار من البنك المركزي الى المصارف الاهلية لتوزيعها بين هذه المشاريع كقروض تتراوح بين 50 الى 100 مليون دينار.
    واشار الى ان الاتحاد يقدم اسماء طالبي القروض، لكننا نرى ان الشروط قاسية اذ ان غالبية المقترضين لا يمتلكون الضمانات المتمثلة بالعقارات الى جانب امكانية التسديد خلال ثلاث سنوات، مؤكدا ان الاتحاد طالب بان يكون التسديد على خمس سنوات.
    ولفت الشمري الى ان المشاريع الحرفية والصغيرة لها ميزة كبيرة وهي ان المتوقف منها قادر ان ينشط نفسه بسرعة، لكنها بحاجة الى حماية تتمثل بالتعرفة الجمركية وبدونها فهي عرضة للانتكاس، اما الخط الثاني للمبادرة الصناعية فهي خاصة بالمشاريع المتوسطة والكبيرة وتم رصد مبلغ 2 ترليون دينار مع العلم ان ما رصد للمبادرة هو 5 ترليونات دينارموزعة بين الزراعة والاسكان و2 ترليون للصناعة وتشكل 40 بالمئة من مبلغ المبادرة واقرت في عام 2015 ولم يحدد سقف زمني لها.الصناعة المحليةوعن اسباب تلكؤ الصناعة المحلية لفت الشمري الى انها تلكأت بعد 2003 ومنها قوانين بريمر في الوقت الذي كانت قد وصلت الى النضج سابقا، وصارت معامل الانتاج تنتج في الداخل مثلا معامل الجلود والطابوق والنسيج والحلويات، مبينا ان كل هذه المعامل ناجحة بدليل اننا في مدة التسعينيات كانت معاملنا تنتج بنسب عالية.
    واشار الشمري الى ان فتح الحدود امام البضاعة الرديئة كان من تداعيات الانتاج حيث اغلقت مصانعنا بنسبة 95 بالمئة ولم يسأل احد عن اصحاب هذه المصانع اين ذهبوا.مشاكل القطاعولفت الشمري الى ان اهم مشاكل القطاع الصناعي هي المنافسة غير المتكافئة متمثلة بالاستيراد العشوائي غير المخطط له والرديء، وغير خاضع الى مواصفات الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية، الى جانب قوانين مشرعة منذ عام 2010 وغير مفعلة وهي قوانين (التعرفة الكمركية وحماية المستهلك وحماية المنتج الوطني ومنع الاحتكارومنع الاغراق) عدا قانون حماية المستهلك الذي طبق بشكل غير كاف، اما قانون منع الاغراق فآلياته بطيئة التطبيق.الاتحاد والتنميةوعن دور الاتحاد في التنمية لفت الشمري الى ان للاتحاد نشاطات متعددة الاوجه فهو اضافة الى كونه معنيا بالمشاريع الحرفية والصغيرة مسموحا له بالتوجه الى المشاريع غير المشمولة بقوانين اخرى، اضافة الى ان لها نشاطا نقابيا، واكد وجود ممثل في غالبية الوزارات دوره تنظيمي ومباشر فاذا كان للتنمية مثلا 30 الف مشروع فللاتحاد ضعف هذه المشاريع، لذا انا متفائل بعودة الصناعة الى سابق عهدها.القروض الكبيرةويشير الشمري الى ان القروض الكبيرة لا تعطى باليد وهي لاستيراد الخطوط الانتاجية ولها ضمانات وآليات عمل، ومقسمة فالصغيرة قروضها الى حد 500 مليون دينار بضمانات والمشاريع المتوسطة الى حد 3 مليارات دينار، اما المشاريع الكبيرة فهي بحدود 20 ترليون دينار وهناك المشاريع الستراتيجية وتحتاج الى مبالغ اكبر من التي ذكرناها, وهذه القروض تقسم حسب المحافظات والتعداد السكاني وهي من البنك المركزي وليست من الموازنة.واختتم الشمري حديثه بالاشارة الى ان اهم معاناة الاتحاد هو قانون الايجار، والاستيراد العشوائي والتعرفة الجمركية والكهرباء والامن والمحروقات.