منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع القطاع الزراعي أولى خطوات التنمية الاقتصادية

  1. بواسطة Abbas Al-iraqi

    [صورة]


    طالب المختص بالشأن الاقتصادي عبد الحسن الشمري بضرورة العمل على تنويع الموارد المالية للدولة عبر تفعيل القطاعات الانتاجية وفي مقدمتها الزراعة بجميع مفاصلها وجعلها تسهم بـ 20 بالمئة في الموازنه العراقية للمرحلة الأولى ونتحول من دولة مستهلكة الى منتجة.
    وقال في حديث لـ «الصباح»: ان الكثير من الدول تعتمد في اقتصاداتها على الزراعة، وقد يكون لها منتج واحد أو منتجين كالسكر في كوبا والقهوة في البرازيل وهذه تشكل موارد رئيسة في موازنات هذه الدول وهناك أنشطة زراعية كبيرة لدول عظمى وتستخدمها دول أخرى في حرب الغذاء.
    واضاف أن الزراعة هي النفط الأخضر التي لن تنضب أبدا وهناك دول تعتمد المقايضة في احتياجاتها مع الدول الأخرى أو البيع المباشر لها، وأن الزراعة مورد مهم جدا لدعم الأمن الغذائي، مبينا أن الدول التي تعاني نقصا في المياه تعتمد اليات جديدة لغرض توفير احتياجاتها من المنتجات الزراعية وأن تصفية المياه الثقيلة واستخدام مياهها في الزراعة أصبحا سمة لأغلب الدولة المتقدمة والتي تعاني شحاً في مياه الزراعة.
    وذكر ان الأمم المتحدة تهتم بشكل كبير في هذا الجانب لأن مستلزمات توفير الغذاء تعطي القوة المعنوية الى الدول التي تقع عليها مهمة الاهتمام بالزراعة المتنوعة والشاملة، كذلك أن المخلفات الزراعية لها أهمية قصوى حيث أنها تشكل غذاء رئيسا للحيوانات وتربيتها وهذه تشكل جزءاً من الأمن الغذائي، واشار الى ان الاهتمام بالقطاع الزراعي يؤدي الى تفعيل كثير من الفعاليات الأقتصادية التي تصب في خزائن الدول وتشكل موردا ضخما لها، وهناك دول زراعية لها أهمية كبيرة في العالم مثل أستراليا في انتاج الحبوب وكذلك كندا وأمريكا وروسيا وانتاج القطن في مصر.
    وطالب الشمري بان يتم الاعتماد على الانتاج الزراعي المحلي مع توفر مقومات النهوض بالانتاج بشقيه النباتي والحيواني، لاسيما ان البلد يملك نهرين عظيمين وأراضي واسعة ومتنوعة وأذا تم استغلالها من قبلنا ووضع الخطط السنوية سنكون خلال سنتين أو ثلاث من الدول المصدرة، مؤكدا اهمية وضع خطط ستراتيجيهة واعتماد التكنلوجيا المتطورة وأنظمة الري الحديثة والأنظمة الادارية الالكترونية واستفدنا من الكم الهائل من خريجي الكليات والمعاهد والاعداديات الزراعية بمختلف فروعها لنوفر الغذاء للمواطن ونعمل من أجل التصدير للحصول على موارد من العملة الصعبة.
    وتابع قائلا: أن الزراعة والثروة الحيوانية هما مصدران مهمان للعملة الصعبة وبناء الأسس الاقتصادية للعراق،وأن بناء الصناعة الوطنية جزء من أسس الزراعة والثروة الحيوانية، كما ان هذا المفصل الاقتصادي سيوفر فرص عمل هائلة للعاطلين عن العمل وتقديم الدورات الى الفلاحين لتطوير قدراتهم الفنية والانتاجية وتطوير قطاع الزراعة والري والتوجة لبناء قطاع الاعمال الزراعية واقامة مصانع التعبئة والتعليب وانتاج العصائر والمعجون والمنتجات الكثيرة التي تعتمد على الزراعة والثروة الحيوانية، مبينا ان هذه بمجملها ستؤدي الى ثورة ثقافية وتعليمية في الريف العراقي .
    الشمري بين أن تفعيل الزراعة يقود الى توفير فرص عمل كثيرة تؤدي الى رفع الثقل الواقع على كاهل الدولة من خلال التوظيف الحكومي، كما انه يقلل الاعتماد على دول الجوار في توفير المنتجات الزراعية وبين ان الانتاج الزراعي سيوفر لنا طاقة كهربائية من خلال توليد الكهرباء والغاز من مخلفات الزراعة والثروة الحيوانية وخصوصا في المناطق النائية. وخلص الشمري قائلا: يجب أن ينصب اهتمامنا لهذا العام على تطوير الزراعة من خلال الأسراع باقراض المنتجين الزراعيين من الأموال المخصصة من البنك المركزي العراقي التي عند البدء بتنفيذها ستؤدي الى نقلة نوعية في الزراعة والانتاج الحيواني ورفد الموازنة بالأموال المطلوبة.