منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع لِخَوْلَةَ أَطْلالٌ بِبُرْقَةِ ثَهْمَـدِ طرفة بن العبد

  1. بواسطة عطر الامير

    لخولة أطلالٌ ببرقة ثهمد
    تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد
    بروضة دعميٍ فأكناف حائلٍ
    ظللت بها أبكي وأبكي إلى الغد
    وقوفاً بها صحبي علي مطيهم
    يقولون لا تهلك أسىً وتجلد
    كأن حدوج المالكية غدوةً
    خلايا سفينٍ بالنواصف من دد
    عدوليةٌ أو من سفين ابن يامنٍ
    يجور بها الملاح طوراً ويهتدي
    يشق حباب الماء حيزومها بها
    كما قسم الترب المفايل باليد
    وفي الحي أحوى ينقض المرد شادنٌ
    مظاهر سمطي لؤلؤٍ وزبرجد
    خذولٌ تراعى ربرباً بخميلةٍ
    تناول أطراف البرير وترتدي
    وتبسم عن ألمى كأن منوراً
    تخلل حر الرمل دعصٌ له ند
    سقته إياة الشمس إلا لثاثه
    أسف ولم تكدم عليه بإثمد
    ووجهٍ كأن الشمس ألقت رداءها
    عليه نقي اللون لم يتخدد
    وإني لأقضي الهم عند احتضاره
    بعوجاء مرقالٍ تروح وتغتدي
    أمونٍ كألواح الإران نسأتها
    على لاحبٍ كأنه ظهر برجد
    جماليةٌ وجناء تردي كأنها
    سفنجةٌ تبري لأزعر أربد
    تباري عتاقاً ناجياتٍ وأتبعت
    وظيفاً وظيفاً فوق مورٍ معبد
    تربعت القفين في الشول ترتعي
    حدائق موليٍ الأسرة أغيد
    تريع إلى صوت المهيب وتتقي
    بذي خصلٍ روعات أكتف ملبد
    كأن جناحي مضرجيٍ تكنفا
    حفافيه شكا في العسيب بمسرد
    فطوراً به خلف الزميل وتارةً
    على حشفٍ كالشن ذاوٍ مجدد
    لها فخذان أكمل النحض فيهما
    كأنهما بابا منيفٍ ممرد
    وطيٌ محاٍل كالحني خلوقه
    وأجرنةٌ لزت بدأيٍ منضد
    كأن كناسي ضالةٍ يكنفانها
    و أطر قسيٍ تحت صلبٍ مؤيد
    لها مرفقان أفتلان كأنها
    يمر بسلمي دالجٍ متشدد
    كقنطرة الرومي أقسم ربها
    لتكتنفن حتى تشاد بقرقد
    صهابية العثنون موجدة الفرا
    بعيدة وخد الرجل موارة اليد
    أمرت يداها فتل شزرٍ و أجنحت
    لها عضداها في سقيفٍ مسند
    جنوحٌ دفاقٌ عندك ثم أفرغت
    لها كتفاها في معالى مصعد
    كأن علوب النسع في و أياتها
    موارد من خلقاء في ظهر قردد
    تلاقى و أحياناً تبين كأنها
    بنائق غر في قميصٍ مقدد
    و أتلع نهاضٌ إذا صعدت به
    كسكان بوصيٍ بدجلة مصعد
    و جمجمةٍ مثل الفلاة كأنما
    وعى الملتقى منها إلى حرف مبرد
    وخد كقرطاس الشآمي و مشفرٌ
    كسبت اليماني قده لم يجرد
    و عينان كالماويتين استكنتا
    بلهفي حجاجي صخرةٍ قلت مورد
    طحوران عوار القذى فتراهما
    كمكحولتي مذعورةٍ أم فرقد
    و صادقتا سمع التوجس للسرى
    لهجس خفيٍ أو لصوت مندد
    مؤللتان تعرف العتق فيهما
    كسامعتي شاةٍ بحومل مفرد
    و أروع نباضٌ أحد ململمٌ
    كمرداة صخرٍ في صفيحٍ مصمد