منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الرجال قوامون على النساء

  1. بواسطة بهلول الرشيد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد واله الطاهرين
    ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا )
    فما معنى قوامون وما نظرة الإسلام للقوامة وما هي شروطها وما الحكمة منها وهل القوامة تشريف للرجل ام تكليف كل هذه الاسئلة تبحث عن اجابة وسناتي عليها واحدا واحدا ان شاء الله

    السؤال الاول ما معنى القوامة ؟

    القوامة في اللغة من قام على الشيء يقوم قياماً: أي حافظ عليه وراعى مصالحه، ومن ذلك القيِّم وهو الذي يقوم على شأن شيء ويليه، ويصلحه، والقيم هو السيد، وسائس الأمر، وقيم القوم: هو الذي يقوّمهم ويسوس أمورهم، وقيم المرأة هو زوجها أو وليها لأنه يقوم بأمرها وما تحتاج. ففي اللغة قام الرجل المرأة: أي قام بشؤونها وما تحتاج إليه.
    والقوامة: اسم لمن يكون مبالغا في القيام بالأمر، يقال: هذا قيم المرأة وقوّامها للذي يقوم بأمرها ويهتم بحفظها.
    اما في الاصطلاح فالقيم على الزوجة، هي ولاية يفوض بموجبها الزوج تدبير شؤون زوجته والقيام بما يصلحها
    فقوامة الرجل هي تكليف للرجل للقيام بأمرين
    الامر الاول: للقيام باحتياجات المرأة والاهتمام بتدبير شؤنها وهذا الامر يعتبر تشريف للمرأة فلم يكلفها الله بهذه الامور لتكريمها وللمحافظة عليها وعدم ارهاقها بما هو فوق طاقتها (المرأة ريحانة وليست قهرمانة) اذا فالله سبحانه وتعالى اراد للمرأة ان تكون سيدة في بيتها واميرة مدللة
    الامر الثاني : الرجل مأمور بالمحافظة على المرأة وصونها من الانحراف والمحافظة على عفتها وتعريفها بما عليها من واجبات وحقوق زوجية وان تحفظه في غيبته وتقويمها اذا اخطات في هذه الامور بالوعظ والنصيحة اولا ثم بالهجر بالمضاجع واخر وسيلة وبعد ان ييأس من اصلاحها بهذه الامور يلجا الى الوسيلة الاخيرة وهي الضرب والذي لا يكون مبرحا ويكون بعود السواك

    السؤال الثاني : لماذا اختص الله القوامة للرجل دون المرأة ؟

    اختص الله سبحانه وتعالى القوامة للرجل دون المرأة لعدة اسباب:
    السبب الاول : التفضيل الجسدي : فالرجل اقوى من المرأة جسديا واكثر قدرة على تحمل الاعمال الشاقة والمرهقة من المرأة لذا فرض الله سبحانه وتعالى عليه ان يكون المعيل للمرأة والاسرة
    السبب الثاني : التفضيل بالمهر : فالرجل عند دفع المهر للمرأة عند عقد الزواج فقد فرض الله له حقوقا وليس لها ان تمتنع عن اداء حقه
    السبب الثالث : الافضلية في العقل : فرغم ان النساء لا ينقصن عن الرجل من ناحية الذكاء والتفكير والفطنة ولكن المرأة في كثير من الاوقات تؤثر عواطفها على قراراتها

    السؤال الثالث :لماذا شرع الله سبحاته وتعالى القوامة وما الحكمة من ذلك؟

    كل مجتمع سواء اكان مجتمعا انسانيا او حيوانيا فلابد له من قائد يدير شؤنه ويتخذ القرارات والاسرة واحدة من تلك التكوينات التي تحتاج الى من يقودها ويسيس امورها فكان لابد من اختيار قائد لها وبما ان الاسرة ترتكز على دعامتين فكان لابد من اختيار الدعامة التي تكون اكثر قدرة لحمل هذا الحمل فكان اختيار الله تعالى للرجل للأسباب التي ذكرناها سابقا

    السؤال الرابع:هل قوامة الرجل تشريف له ام تكليف؟

    واخيرا نقول ان قوامة الرجل على المرأة التي بينها لنا القران الكريم هي قوامة كلف الله بها الرجل وشرف بها المرأة فلن تكون للرجل منة على المرأة اذا قام بالتكفل بتوفير امورها واحتياجاتها بل انه امر واجب عليه وبالمقابل من ذلك فرض له في الزوجة حقوقا زوجيه , والإسلام إذ جعل القوامة للرجل على المرأة لم يشرع استبداد الرجل بالمرأة، ولم يرد أن تكون القوامة سيفا مسلطا على المرأة، وإنما شرع القوامة القائمة على التعاون والتفاهم والتعاطف المستمر بين الزوج وزوجته.
    كما اوصى الله تعالى الرجال بحسن العشرة مع زوجته (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ)، وقال - صلى الله عليه واله وسلم:" خيرك خيركم لأهله "، وقال عليه الصلاة والسلام (استوصوا بالنساء خيرًا فإنهن عوان عندكم)، ويقول - صلى الله عليه واله وسلم ( خياركم.. خياركم لنسائهم )
    ولكن في ايامنا هذه فهم البعض القوامة فهما سيئا فمفهوم القوامة عند هؤلاء هو التسلط على المرأة وقهرها وتعنت الرجال بآرائهم وفرض اوامرهم عليها وضربها والقسوة عليها
    منقول
  2. بواسطة مهدي حسب

    احسنت نقل موفق
  3. بواسطة عبير الورد

    شكرا وسلمت يداك ع النقل
    ربي يوفقك لكل خير
  4. بواسطة بهلول الرشيد

    احسنتم للمرور دمتم سالمين