منتديات نبع الفرات

تمت ارشفة منتديات نبع الفرات

المشاركات من الموضوع الحقد من نتائج الغضب

  1. بواسطة عطر الامير

    الحقد من نتائج الغضب









    اعلم ان الغضب إذا لزم كظمه لعجز عن التشفي في الحال رجع إلى الباطن واحتقن فيه فصار حقدا ، ومعنى الحقد أن يلزم قلبه استثقاله والبغضة له والنفار عنه ، وأن يدوم على ذلك ويبقى قال رسول الله (ص) : «المؤمن ليس بحقود» .
    والحقد يثمر امورا منها الحسد وهو أن يحمله الحقد على أن يتمنى زوال النعمة عنه فيغتم بنعمته ان أصابها ويسر بمصيبته إن نزلت به ، ومنها أن يزيد على إضمار الحسد في الباطن فيشمت بما يصيبه من البلاء ومنها أن يهجره وينقطع عنه وان طلبه المحقود وأقبل عليه ومنها أن يتكلم فيه بما لا يحل من كذب وغيبة وإفشاء سر وهتك ستر وغيره ومنها أن يحاكيه استهزاء به وسخرية منه ومنها ايذاؤه بالضرب وما لم يولم بدنه ومنها أن يمنعه حقه من صلة الرحم أو قضاء الدين أو رد مظلمة ، وكل ذلك حرام .
    واقل درجات الحقد أن يحترز من هذه الآفات ولكن يستثقله بالباطن ولا ينتهي قلبه عن بغضه حتى يمتنع عما كان يتطوع به من البشاشة والرفق والعناية والقيام لحاجاته والمجالسة معه على ذكر الله والمعاونة على المنفعة له أو بترك الدعاء له والثناء عليه والتحريص على بره ومواساته ، فهذا كله ممّا تنقص من درجته في الدين ، ويحول بينه وبين فضل عظيم والأولى أن يبقى على ما كان فان أمكنه أن يزيد في الاحسان مجاهدة للنفس وإرغاما للشيطان فذلك مقام الصديقين .
    قال رسول الله (ص) : «ألا أخبركم بخير خلايق الدنيا والآخرة ، العفو عمن ظلمك ، وتصل من قطعك ، والاحسان إلى من اساء اليك ، وإعطاء من حرمك» وقال (ص) : «عليكم بالعفو فان العفو لا يزيد العبد إلا عزّا فتعافوا يعزّكم الله» وقال الباقر (ع) : «الندامة على العفو أفضل وايسر من الندامة على العقوبة» وعن النبي (ص) : «ان الرفق لم يوضع على شيء إلا زانه ، ولم ينزع من شيء إلا شانه» وقال الباقر (ع) : «ان لكل شيء قفلا وقفل الايمان الرفق» وقال (ع) : «إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف» وقال الصادق (ع) : « من كان رفيقا في أمره نال ما يريد من الناس» وقال الكاظم (ع) : «الرفق نصف العيش» .
  2. بواسطة Rain

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
    بارك الله بيك على المواضيع القيمه
    تحياتي
  3. بواسطة عطر الامير

    شكرا لكم